الأخبار النتائج المباشرة
دوري أبطال آسيا

ماذا فعل الهلال والاتحاد في مرتين تقابلا بهما آسيويًا؟

10:12 م غرينتش+2 13‏/8‏/2019
الهلال - الاتحاد
كلاسيكو سعودي من جديد في دوري أبطال آسيا
زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

بعدما انتهت الجماهير السعودية من كلاسيكو الهلال والأهلي الآسيوي، أصبحت في انتظار كلاسيكو سعودي آخر بطعم آسيوي بين الزعيم واتحاد جدة.

الأزرق أقصى الراقي الليلة من دور الـ16 بدوري أبطال آسيا، بعدما تغلب عليه في الذهاب بنتيجة 4-2، ثم تلقى الهزيمة في الإياب بـ1-0، ليصعدمتفوقًا بمجموع المباراتين. (طالع تقرير المباراة)

قبلها وبالأمس، تأهل العميد إلى دور الـ8 بعدما تغلب على ذوب آهن أصفهان الإيراني في الذهاب 2-1، وفي الإياب 4-3.

والآن يجمع دور الـ8 بين الزعيم والعميد في 27 من أغسطس الجاري، على أن يقام الإياب في 17 من سبتمبر المقبل.

هذه ليست المرة الأولى التي يلتقي بها الفريقان على الصعيد الآسيوي، بل جمعهما لقاءين من قبل، فماذا حدث؟

برانكو قاتل والزعيم غير مبشر - ردود أفعال كلاسيكو الهلال والأهلي

في التاسع من مارس عام 2001، كان اللقاء الأول بينهما آسيويًا، في ربع نهائي دوري الأبطال بمسماه القديم "بطولة أندية آسيا أبطال الدوري"، ووقتها كان المباريات هذا الدور تُلعب مرة واحدة دون وجود ذهاب وإياب، لكن ربع النهائي يسير بنظام ثلاث مباريات أمام ثلاثة فرق مختلفة، كدور مجموعات من مجموعة واحدة فقط.

وقتها استهل الاتحاد مشواره بالتعادل أمام بيرسبوليس الإيراني سلبيًا، ووكذلك تعادل الهلال أمام أرتيش بافلودار الكازاخستاني سلبيًا.

التقى الزعيم والعميد في المباراة الثانية، وتمكن الاتحاد من الفوز آنذاك بثنائية نظيفة.

وفي لقاء الجولة الأخيرة، خسر الأزرق أمام بيرسبوليس 3-1، وخسر الفريق الجداوي أمام أرتيش بافلودار 2-1، ليودع ممثلا السعودية البطولة.

المواجهة الثانية بينهما، كانت في 24 من مايو عام 2011 بدور الـ16، الذي كان يُلعب وقتها من مباراة واحدة فقط أيضًا.

وللمرة الثانية آسيويًا يفوز الاتحاد بنتيجة 3-1، ويقصي الزعيم من البطولة. سجل الثلاثية نونو أسيس "هدفين" وعبد المليك زياية، وعبد العزيز الدوسري هدف الزعيم الوحيد.

في العام نفسه، خرج العميد من البطولة من دور نصف النهائي بعدما تلقى الهزيمة أمام جيونيك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي ذهابًا 3-2، و2-1 إيابًا.

فهل يحقق الهلال انتصار تاريخي لأول مرة على الاتحاد في دوري الأبطال في دور الـ8 هذا العام أم ستستمر هيمنة النمور؟