الأخبار المباريات
مقالات رأي

ماذا تفعل يا رينارد؟ ربحت رهان العويس لكنه ليس كافيًا!

10:33 م غرينتش+2 23‏/9‏/2022
Hattan Bahebri Saudi Arabia Ecuador 23.09.2022
الأخضر لم يُقدم الأداء المطلوب أمام إكوادور

فشل المنتخب السعودي في طمأنة جماهيره على مشاركته في مونديال 2022 بتقديمه أداء جديد متواضع في المباريات الودية، حيث أنقذه حارس مرماه محمد العويس من الخسارة أمام إكوادور في المباراة التجريبية الأولى من معسكر إسبانيا الحالي.

الأخضر كان قد خسر أمام فنزويلا وكولومبيا، وسيلعب أمام أمريكا الثلاثاء القادم، ولم يُقدم في مباراة اليوم أمام إكوادور الأداء المطلوب، لا على الصعيد الفردي ولا الجماعي، وخاصة التكتيكي.

السؤال الذي يطرح نفسه بقوة قبل شهرين تقريبًا من انطلاق كأس العالم في قطر .. كيف سيلعب المنتخب السعودي أمام الأرجنتين والمكسيك وبولندا؟ الإجابة المتوقعة والمنطقية بأنه سيلعب بطريقة الدفاع الإيجابي، أي التكتل في نصف ملعبه وتضييق المساحات ومحاولة المباغتة بالهجمات المرتدة السريعة، وبالطبع أسلوب الضغط المتقدم والمبادرة بالهجوم ليست خيارًا مطروحًا نظرًا لقوة المنافسين وخطورتهم الهجومية.

السؤال الآخر .. لماذا إذًا لا يُطبق رينارد هذا الأسلوب في المباريات الودية؟ شاهدناه اليوم يلعب في مساحة طولية كبيرة جدًا في الملعب مما جعل الخطوط متباعدة كثيرًا والمساحات شاسعة في نصف ملعبه وسهولة غريبة في الوصول لمنطقة جزائه، وقد استغل نجوم الإكوادور، الذين يتفوقون في السرعة والمهارة الفردية وقوة الضغط، كل هذا بنجاح كبير ولولا "معجزات" العويس لخرج الأخضر خاسرًا بنتيجة ثقيلة.

اشترك الآن واحصل على خصم 25% على باقة الرياضة لمدة سنة كاملة تدفع شهريًا

المدرب الفرنسي يحتاج لتهيئة فريقه تكتيكيًا للمواجهات الصعبة القادمة في مونديال قطر، الأفضل أن يلعب بكثافة أكثر في خط الوسط وأن يُلزم الأجنحة الهجومية بتعليمات دفاعية أكثر صرامة مما حدث اليوم، خاصة في الشوط الأول الذي كان فيه الدفاع السعودي مستباحًا تمامًا لهجوم إكوادور.

الأفضل أن يلعب رينارد بلاعبي وسط أمام الدفاع وبجانبهما جناحين يستطيعان تأدية الأدوار الدفاعية ويتمتعان بجاهزية بدنية جيدة جدًا، ومن ثم لاعب يربط الوسط بالهجوم خلف المهاجم الذي يجب أن يُجيد اللعب في المساحات والانطلاق والتحرك في التحولات والهجمات المرتدة.

صراحة أداء السعوديين اليوم كان عشوائيًا في فترات طويلة من اللقاء، سواء في التحركات الدفاعية أو الانتشار الهجومي، كما أن مستوى اللاعبين فرديًا خاصة قلبي الدفاع ومجموعة الهجوم كانت أقل من المطلوب كثيرًا.

رينارد ربح دون شك رهان العويس، لكنه ليس كافيًا وليس ضمانًا أبدًا لتحقيق نتائج إيجابية في قطر، خاصة أننا نتحدث عن أسماء مثل ليونيل ميسي وروبرت ليفاندوفسكي في خانة المنافسين.

لم يعد هناك الكثير من الوقت، وما يفعله رينارد غير مقبول أبدًا، لابد من إيقاف التجارب والاستقرار على التشكيل الأساسي وأسلوب اللعب .. المجموعة صعبة بالتأكيد لكن القتال واجب مشروع والأخضر لديه نقاط قوة يجب أن يستفيد منها.

ملاحظة أخيرة ... سالم الدوسري يحتاج إلى وقفة مع نفسه، تراجع مستواه وقلة جهده لم يتوقف عند الهلال بل امتد للمنتخب السعودي، هو أحد أهم الأوراق الرابحة ونقاط القوة ولذا لا يُمكن السماح له بالتحول إلى نقطة ضعف!

اشترك الآن واحصل على خصم 25% على باقة الرياضة لمدة سنة كاملة تدفع شهريًا