الأخبار النتائج المباشرة
مباريات ودية

ليبي يكشف مستقبله بعد الصين ويفسر تأثير رونالدو على الدوري الإيطالي

5:43 م غرينتش+2 1‏/11‏/2018
Marcelo Lippi China
المدير الفني الإيطالي كشف أيضًا خطأه بالرحيل عن منتخب إيطاليا

إسلام أحمد    فيسبوك      تويتر

تحدث المدير الفني الإيطالي مارتشيلو ليبي، عن مستقبله بعد ترك تدريب المنتخب الصيني، عقب نهاية مشواره في مسابقة كأس آسيا 2019.

وتقام المسابقة الآسيوية في الإمارات العربية المتحدة، يناير المقبل، ويتواجد المنتخب الصيني في مجموعة تضم كلاً من كوريا الجنوبية وقيرغزستان والفلبين.

وأكد ليبي الذي سبق له التتويج مع منتخب إيطاليا بكأس العالم 2006، رحيله عن تدريب الصين بعد نهاية مشوار التنين في البطولة.

وتحاور الإيطالي مع جازيتا ديللو سبورت الإيطالية: "لقد تم عرض إضافي لي مدته 4 سنوات حتى كأس العالم قطر 2022، لكنني لم أشعر بقبوله، للعديد من الأسباب، لقد انتهيت تمامًا من تدريب الأندية، سيكون منتخب أوروبي أو في الإمارات ما أضعه في اعتباري".

وعن تجربته مع المنتخب الإيطالي، والتي لم تكتمل: "لم يكن من الأفضل أن أرحل بعد الفوز بكأس العالم، لقد ارتكبت خطأين كبيرين، والثالث في جنوب أفريقيا 2010، عند الاختيارات كان لدي العوامل، وأدركت حينها أن أغلب اللاعبين قدموا كل ما لديهم، ولم يكن لدينا حظ بغياب بوفن وبيرلو ودي روسي الذي لعب وهو مصاب".

وأردف عن الكرة الإيطالية بعد انضمام رونالدو: "لقد وصل في الوقت المناسب، إذا جاء منذ 3 أو 4 مواسم عندما كان ريال مدريد وبرشلونة وبايرن ميونيخ في أوج عطائهم، كان سيكون تأثيره أقل، لكن يوفنتوس الآن ضمن الكبار ويتحسن، ولديه شعور إيجابي، بتواجده مع ديبالا قد يتأخر الوقت بعض الشيء، لكنه سيتفاهمون ويتحسنون مع مرور الوقت".

وعن تدريب إنتر موسم 1999-2000 وما يقدمه الفريق حاليًا: "5 أو 6 انتصارات كافية لتغيير عقلية وهدف المجموعة، سباليتي يجعل الجميع مسؤول مثل أنشيلوتي، لقد أشرك جواو ماريو الذي لم يلعب منذ يناير في لقاء لاتسيو، لقد أدركت أنه سيفوز".

وتابع: "المدير الفني الفائز هو من يخرج أفضل ما في اللاعبين، عندما يكونوا أبطالاً بالخصوص، قد تعلمهم أفكارًا أفضل من اي شخص، لكني لن أجد الانسجام بين المجموعة ولن يؤمنوا به ولن تفوز، الكرة فنياً والتأقلم أمر متعدد المواقف والتعاطف وكل شيء أخر".

وسبق لإنشيلوتي أن درب جوانزو إيفرجراند الصيني، وقاده لتحقيق 3 ألقاب للدوري المحلي، ولقب دوري أبطال آسيا لأول مرة في تاريخه عام 2013.