لماذا لا يواجه برشلونة خطورة انتهاك قانون اللعب المالي النظيف بعد كل هذه الصفقات؟

التعليقات()
Getty Images
تعرف على سر استمرار برشلونة في ضم صفقات دون التعرض للتحقيق في قانون اللعب النظيف

    مصعب صلاح      تابعوه على تويتر

تعاقد برشلونة مع عدد كبير من الصفقات خلال الفترة الأخيرة ووصل إلى صرف نحو 500 مليون لتدعيم النادي خلال آخر موسمين.

وكان انضمام فرينكي دي يونج من أياكس مقابل 75 مليون يورو هو آخر الصفقات التي جلبها النادي والتي قد تصل بعد الحوافز الإضافية إلى 90 مليون يورو.

ورغم كل هذه الصفقات، لكن برشلونة لم يخضع للتحقيق من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" فيما يتعلق بانتهاك قانون اللعب المالي النظيف. لماذا؟

صحيفة "ليكيب" الفرنسية أجابت على هذا السؤال. فبرغم أنّ برشلونة حصل على 222 مليون يورو من بيع نيمار في 2017 لكنّه صرف ذات المبلغ تقريبًأ للتعاقد مع عثمان ديمبلي (105 مليون يورو + 40 مليون متغيرات) وفيليبي كوتينيو (120 مليون يورو + 40 مليون متغيرات)، وجلب كذلك صفقات أخرى.

السبب الرئيسي هو أنّ النادي الكتالوني يحقق أرباحًا كل عام من صافي سوق الانتقالات،  ففي موسم 2014-2015 حقق برشلونة 15 مليون يورو إضافية وفي 2015-2016 حقق 28.77 والموسم التالي وصلت إلى 18 وفي 2017-2018 وصلت إلى 13 وفي الموسم الجاري حتى الآن الصافي + 11 مليون يورو.

ورغم أنّ برشلونة يعرف جيدًا كيف يدير الصفقات بما لا ينتهك اللوائح والقوانين لكنّه في أزمة فيما يتعلق برواتب اللاعبين والتي تشكل نحو ثلاثة أرباع الميزانية بنسبة 70% وتصل إلى 520 مليون يورو، إلا أنّ إدارة البلوجرانا تهدف إلى تقليص هذا الأمر وهو ما حدث نوعًا ما بتقليل الرواتب بنسبة 4%.

ويعد البلوجرانا أكثر فريق في أوروبا يدفع رواتب للاعبين بمتوسط 11.88 مليون يورو سنويًا يليه ريال مدريد بمتوسط 9.11 مليون يورو سنويًا.

وبجانب الصفقات والرواتب، فإن النادي الكتالوني يحقق أرباحًا جيدة من زيارة متحف النادي - والذي يعد ثالث أكثر الأماكن زيارة في الإقليم - بأرباح سنوية تصل إلى 57.67 مليون يورو بجانب المكاسب من التذاكر بجانب 267 مليون يورو حصيلة حقوق البث وفوق كل هذه ما يدفعه الرعاة سنويًا.

باختصار، برشلونة حاليًا هو "منجم ذهب" ورغم كثرة المصروفات في سوق الانتقالات لكن العوائد والمكاسب المالية التي يحصل عليها تجعله قادرًا بصورة كاملة على جلب أكثر من لاعب بمبالغ مرتفعة.

إغلاق