لغز يهدد تجربة إيمري بالانهيار - لماذا يسقط أرسنال خارج أرضه؟

التعليقات()
Getty
سجل محبط للمدفعجية خارج أرضهم هذا الموسم

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

ربما يخوض أرسنال مباراة الليلة ضد فالنسيا بذهاب نصف نهائي الدوري الأوروبي على ملعبه، ولكنه يظل حذراً فيما يخص أي مباراة خارج أراضيه بالعودة.

ملعب الإمارات يحمل صفة "الحصن" بكل ما تعنيه الكلمة هذا الموسم، فيما يخص مباريات الفريق الإنجليزي بعقر داره.

هزيمتان متتاليتان أمام ولفرهامبتون وليستر سيتي، سبقتهما خسارة أخرى من كريستال بالاس بملعب المدفعجية، ضمن شواهد تهدد موسم المدفعجية بالانهيار.

سرقة منزل أرتور أثناء مباراة برشلونة وليفربول

الفريق يظهر في أفضل صورة وينتزع الانتصارات تلو الأخرى على أرضه، بينما يتحول لاعبوه أشباحاً أمام نفس الفرق خارج الأرض..

مشكلة واضحة

Arsenal 2018-19

بالنسبة للدوري الإنجليزي فأرسنال خسر مباراتين فقط وتعادل واحدة، وفاز جميع مبارياتهم المتبقية بالبطولة بملعبه، منها مواجهات قوية ضد مانشستر يونايتد وتوتنهام وتشيلسي.

الأزمة لما تقتصر على الموسم الحالي فقط، بل بدأت جذورها في التمدد بداية من الموسم الماضي مع الفرنسي أرسن فينجر.

وعلى النقيض تماماً لم يفز سوى في 6 مباريات خارج ملعبه، بسجل محبط وهزائم أمام خصوم أقل مثل ساوثهامبتون ووست هام وإيفرتون.

لولا النقاط التي خسرها أرسنال على ملعبه، لكان حجز مكانه ضمن أول 3 مراكز في البريميرليج بأريحية، بدلاً من احتلال المركز الخامس بفارق نقطتين عن تشيلسي.

الأزمة ليست في النتائج فقط، بل أيضاً الأداء المتواضع، والاستسلام التام أمام الخصم مهما كان اسمه، ومباراة ليستر كانت خير دليل على ذلك، حيث استحوذ الثعالب على كل شيء وكادوا أن يفوزوا بنتيجة تاريخية لولا بيرند لينو الذي خرج بالنتيجة 3/0.

أزمة إيمري

Unai Emery Arsenal 2018-19

المدرب الإسباني لديه مشكلة كبيرة فيما يخص التعامل مع المباريات خارج الأرض، ربما موسمه الشهير مع إشبيليه هو خير دليل على ذلك.

إيمري أنهى مشواره مع إشبيليه في الدوري الإسباني، برقم مخيب يفسر ما يجري معه حالياً في أرسنال.

الفريق الأندلسي لم ينجح في الفوز بأي مباراة خارج أرضه طوال موسم 2015/2016، حيث تعادل 9 مرات وتلقى 10 هزائم.

مع فارق الإمكانيات المتاحة، نجد أن ما يقدمه الإسباني حالياً مماثل لتلك الانطلاقة المخيبة، مما ينذر بمهمة صعبة قد تنهي تجربته سريعاً في الدوري الإنجليزي.

بالأرقام - كيف ومتى سجل ميسي أهدافه ال600 مع برشلونة؟

السمة الأبرز في إيمري بمواجهات أرسنال خارج الأرض هذا الموسم، هي عجزه عن تغيير سيناريو أي مباراة مهما كانت التغييرات باستثناء مواجهة فولهام، عكس تميزه بتلك الخاصية في أرضه.

النقطة المضيئة في هذا الموسم هو تحقيق الإسباني للقب الدوري الأوروبي مع إشبيليه، وهو الهدف الكافي لإنقاذ موسمه مع أرسنال من الفشل، ولازالت أماله قائمة بالتواجد في نصف النهائي.

مباراة الريمونتادا الشهيرة لإيمري مع باريس سان جيرمان ضد برشلونة، تعد مثالاً على هذا التناقض، انتصار كاسح داخل الأرض برباعية نظيفة في الذهاب، وهزيمة مذلة بالإياب 6/1 في كامب نو.


صانع الفارق

Alexis Sanchez Arsenal

فقد أرسنال لخدماته مهاجمه التشيلي أليكسيس سانشيز لغريمه مانشستر يونايتد في يناير 2018، لتكن الضربة القاضية للمدفعجية، رغم تعويضه بالجابوني بيير أيميريك أوباميانج.

عدم تعويض سانشيز بجناح مماثل يمتلك مهارات فردية يمكنه صناعة الفارق في أي وقت، جميعها أسباب دفعت أرسنال لهذا الشكل المتهالك.

مواجهات ليستر وولفرهامبتون وغيرها من المباريات، اكتفى خلالها الفريق بالتمريرات العرضية عديمة الفائدة، لغياب لاعب بشخصية سانشيز يمتلك القدرة على المبادرة والمراوغة لاقتحام دفاعات الخصم.

أرسنال لم ينجح في تحقيق أي فوز خارج ملعبه الموسم الماضي منذ رحيل سانشيز، سوى في المباراة الأخيرة من البريميرليج أمام هيديرسفيلد.

بعد رحيل التشيلي تلقى الفريق عدة هزائم من نيوكاسل، سوانزي سيتي وبرايتون وغيرها من النتائج المحبطة.

سانشيز نجح في تسجيل 15 هدفاً خارج أرض أرسنال في موسم 2017/2018، أكثر من أي لاعب بالدوري لهذا الموسم، ولم يصل أي مهاجم آخر لهذا الرقم سوى كيفن فيليبس.

وحتى في الأيام الأخيرة له مع المدفعجية، وفترة غضبه ورغبته بالرحيل، سجل سانشيز 8 أهداف وصنع 4 في آخر 22 مباراة، ليكشف اللغز الذي سيظل مطارد إيمري، لحين التعاقد مع لاعب بنفس القيمة.

 

إغلاق