كيف يسجل ويستقبل ريال مدريد أهدافه في الدوري؟

التعليقات()
Getty Images
إحصائيات أداء ريال مدريد منذ بداية الموسم حتى الآن في الليجا

محمد عماد     فيسبوك      تويتر


يعيش ريال مدريد أحد أسوأ مواسمه في الألفية الجديدة، حيث أنه قد يُحرم من التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل في ظل احتلاله المركز الرابع، آخر المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا بعد مرور 19 جولة منذ بداية المسابقة.

ريال مدريد تولى تدريبه جولين لوبيتيجي في بداية الموسم، قبل أن يقال من منصبه بعد الخسارة بخماسية من برشلونة، لتخاطر إدارة الميرينجي بالاعتماد على المدرب الأرجنتيني سانتياجو سولاري في تجربته الأولى مع الفريق الأول.

زلاتان يهاجم رونالدو: تصريحاته مجرد هراء ولا يعرف معنى التحدي

 في 19 مباراة فاز ريال مدريد في عشر وخسر في ست، وتعادل في ثلاث، لتكون نسبة الفوز 52.6% فقط، وهي نسبة لم يعتد عليها ريال مدريد.

تلقى ريال مدريد 24 هدفًا بنسبة 1.3 هدف لكل مباراة، وحافظ على شباكه نظيفة في سبع مباريات فقط واحتسبت ضده أربع ركلات جزاء.

نسبة نجاح الدفاع في افتكاك الكرة 62.9% فقط، ويظهر ضعف دفاع ريال مدريد في الالتحامات الهوائية بنسبة 54.3%.

هذه الأرقام والنسب كانت بالنسبة للأداء الدفاعي، أما على صعيد التمريرات، فنجد أن 28.9% من التمريرات فقط تمرر للأمام، مما يعكس تراجع ريال مدريد في سرعة نقل التمريرات لملعب الخصم.

على مستوى الأداء الهجومي، يظهر افتقاد ريال مدريد لنجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، حيث أنه لم يحرز هذا الموسم سوى هدف وحيد من ركلة ثابتة، وثلاثة أهداف من خارج منطقة الجزاء، بينما أحرز 25 هدفًا من داخل منطقة الجزاء.

أهداف الريال تشير إلى حاجة الفريق لنجم آخر صاحب قدم يسرى، حيث أن 15 هدفًا جاؤوا عن طريق أصحاب القدم اليمنى، مقابل ستة أهداف عن طريق أصحاب القدم اليسرى.

تبقى النقطة المضيئة الوحيدة في الإحصائيات الرقمية للميرينجي هذا الموسم هي اتقانه لركلات الجزاء، حيث لم يضع أي ركلة جزاء من ضمن الركلات الخمس التي سُنحت له هذا الموسم.

إغلاق