كيف يحقق مانشستر يونايتد الفوز على سيتي ويمنعه من حسم الدوري؟

التعليقات()
Getty
تعرف على الطرق التي قد يتبعها مورينيو من أجل تحقيق الفوز في مباراة السبت المقبل أمام مانشستر سيتي.

يستضيف فريق مانشستر سيتي نظيره يونايتد يوم السبت المقبل على ملعب الاتحاد في مباراة الجولة الـ 33 بين الفريقين، والديربي الثاني لهذا الموسم.

مباراة يوم السبت سيكون لها طابع خاص حيث أن تحقيق مانشستر سيتي للفوز فيها يحسم له لقب الدوري، وعلى حساب الغريم الأزلي مانشستر يونايتد.

بالإضافة لذلك تحقيق الفوز سيكون بمثابة صلح لجماهير الفريق بعد الخسارة بثلاثية نظيفة أمام ليفربول في مباراة ذهاب دور الـ 8 من دوري أبطال أوروبا.

وعلى الجانب الآخر سيكون الفوز هو طريقة مانشستر يونايتد لمنع حصول سيتي على اللقب بشكل تاريخي أمامهم، وبذلك الفارق من النقاط.

في الأسطر المقبلة سنستعرض معًا الطرق التي قد تمنح جوزيه مورينيو المدير الفني للشياطين الحمر الانتصار في مواجهة يوم السبت المقبل.


الاعتماد على الكرات الطولية


نجح فريق مانشستر يونايتد في تحقيق فوز هام للغاية هذا الموسم على ليفربول عندما كان الصراع الدائر بين الفريقين في أوجه على المركز الثاني في جدول الترتيب.

فوز يونايتد جاء بهدفين كلاهما بدءا بنفس الشكل وانتهيا بنفس الطريقة، البداية كانت بكرة طولية من دي خيا، هيئها اللاعب البلجيكي روميلو لوكاكو لراشفورد أو ماتا وأنهاها راشفورد في شباك كاريوس.

تكرار تلك الكرات أمام مانشستر سيتي قد يكون حالًا هامًا في إيجاد الطريق لمرمى البرازيلي ايدرسون، والذي يمر بموسم طيب للغاية مع السيتيزنز.


الاعتماد على أخطاء دفاع مانشستر سيتي


مانشستر سيتي رغم كونه متصدرًا للدوري الإنجليزي، ورغم كونه يملك واحد من أفضل دفاعات البريميرليج رقميًا الا أنه غير معصوم من الأخطاء تمامًا.

بل يقع لاعبوه في أخطاء فادحة ببعض الأحيان ظهرت بشكل جلي بالأمس أمام ليفربول في مباراة دوري أبطال أوروبا، وتظهر في كل مرة يتعرض فيها نجم الخط الخلفي للسيتي للضغط".

وجود راشفورد وسانشيز بما يمتلكون من سرعات سيمنح فريق مانشستر يونايتد أفضلية واضحة في المباراة على حساب رباعي الخط الدفاعي في مانشستر سيتي.


حنكة مورينيو الدفاعية


المدرب البرتغالي دومًا ما يتعمد على التكتلات الدفاعية ليصعب الأمور على خط هجوم الفرق الخصوم، هو شيء شبيه لما قام به المدرب الألماني يورجن كلوب بالأمس أمام مانشستر سيتي.

الفارق الوحيد الذي ميز ليفربول بالأمس عما قد يلجأ له مورينيو هو الضغط العالي، وعدم السماح لنجم مانشستر سيتي بتناقل الكرة في مناطق قريبة من منطقة الجزاء.

مانشستر يونايتد نفسه نجح من قبل في إيقاف الهجوم الكاسح لليفربول في المباراة التي جمعتهما قبل عدة أسابيع في الدوري الإنجليزي، عن طريق تضيق المساحات، واغلاق الطرق أمام مفاتيح اللعب.

في حالة نجح مورينيو في اغلاق الطرق أمام البلجيكي كيفين دي بروين، مع ابطال خطورة خط وسط مانشستر سيتي قد يفشل بيب جوارديولا في الوصول لمرمى ديفيد دي خيا من الأساس.


حل مشكلات الكرات العرضية


في مباراة الدور الأول استقبل فريق مانشستر يونايتد هدفين من كرات عرضية، وكلاهما ظهر فيهما لوكاكو في منطقة جزاء فريقه ولم يتعامل بشكل جيد مع تلك الكرات.

ليس ذلك فحسب، وجود لوكاكو بعد أن شتت تركيز زملاءه في مانشستر يونايتد، تسبب في الهدفين بشكل مباشر بعد أن هيأ الكرتين بالخطأ لنجوم مانشستر سيتي.

إذا أراد مورينيو الخروج من مباراة يوم السبت المقبل بنتيجة إيجابية سيتوجب عليه أن يحل مشاكل دفاعاته في الكرات العرضية، وأن لا يسمح لهجوم مانشستر سيتي بمتابعة كرات ساقطة بمنطقة الجزاء.


التشكيل المتوقع


في حراسة المرمى سيبدأ المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بالحارس الاسباني ديفيد دي خيا.

في مركز الظهير الأيمن سيكون فالنسيا هو الخيار الأول لمورينيو، وفي الجانب الآخر بمركز الظهير الأيسر لن يجد خيرًا من أشلي يونج بعد نجاحه في إيقاف صلاح قبل أسابيع.

في قلب الدفاع سيتواجد إيرك بايلي المتألق مؤخرًا، وبجواره كريس سمولينج الذي أدى بشكل طيب أيضًا في الأسابيع الأخيرة.

أمام خط الدفاع سيتمركز النجم نيمانيا ماتيتش صمام الأمام في خطة مورينيو وأمامه كل من بول بوجبا وماكتومني.

في الهجوم سيتواجد الثلاثي سانشيز ولينجارد ولوكوكو مع الإبقاء على راشفورد كورقة رابحة على مقاعد البدلاء.

Man Utd possible XI

إغلاق