حكاية عودة باليرمو وبينيديتو من الصليبي للفوز بكأس ليبرتادوريس

التعليقات()
ساعات تفصلنا على انطلاقة نهائي كوبا ليبرتادوريس وظروف بوكا جونيورز تشبه تلك التي مر بها الفريق في لقب عام 2000 مع الأسطورة مارتن باليرمو.


علي رفعت    فيسبوك      تويتر

ساعات قليلة تفصلنا عن نهائي من المتوقع أن يكون أقوى نهائي لبطولة قارية في القرن الجديد بين كل من بوكا جونيورز وريفيربليت على لقب كأس ليبرتادوريس.

المباراة ستجمع طرفي السوبر كلاسيكو للمرة الأولى في نهائي البطولة الأهم بقارة أمريكا الجنوبية، ليكون النهائي تاريخيًا كما هو حال كل مواجهة بينهما.

وستشهد المواجهة تشابهًا كبيرًا في ظروف ما حدث مع بوكا جونيورز قبل سنوات في طريقهم للنهائي عندما فقدوا نجم الفريق مارتن باليرمو بقطع كامل في الرباط الصليبي ثم عاد للتسجيل وقاد الفريق للفوز بالبطولة.

وفقد الفريق نجمه المنضم له قبل سنوات قليلة داريو بينيديتو بقطع كامل في الرباط الصيليبي قبل أقل من عام من الآن وعانى اللاعب من التهابات في أوتار الركبة أخرت عودته حتى عاد مؤخرًا.


باليرمو – مشروع نجم عالمي


Martin Palermo

في آحدى مباريات الدوري المحلي وضد فريق أتلتيكو كولون حل فريق بوكا جونيورز ضيفًا ثقيلًا على أصحاب الأرض، لكنهم خرجوا من الملعب بانتصار على الورق وبخسارة لأهم مهاجميه.

مارتن باليرمو سقط طريحًا في الأرض بعد أن شعر بالتواء ركبته وقبل تغييره بلحظات كان بطلًا فوق العادة عندما سجل لفريقه وهو مرتكز على قدم مصابة ويسدد بالأخرى.

الهدف كان رقم 100 في مسيرة اللاعب الذي كان ينظره مستقبلًا باهرًا وكل كبار أوروبا بدأوا بالفعل في متابعته من أجل الظفر بموهبته.

بيان رسمي من إنتر وميلان بخصوص سان سيرو

لكن تشخيص اصابته بقطع في الرباط الصليبي كاد يقضي على تلك المسيرة اللامعة سريعًا فغاب لأشهر عديدة وجدت فيها جماهي بوكا جونيورز نفسها في ورطة بدون هداف الفريق الأول.

عودة باليرمو زامنت مواجهة مشابهه ضد فريق ريفيربليت في إياب ربع نهائي بطولة كوبا ليبرتادوريس، وكانت مباراة الذهاب قد انتهت بفوز الريفير بهدف نظيف.

دخل باليرمو الغير جاهز بدنيًا لقائمة المباراة بقرار جريء من قبل المدير الفني الذي وجد فريقه قد نجح في قلب النتيجة وسجل هدفان، قبل أن يسجل باليرمو نفسه الهدف الثالث ويتوج بالبطولة قادمًا من إصابة كادت تنهي مسيرته.

 

بينيديتو – الشفاء في كوبا ليبرتادوريس


Dario Benedetto Boca Palmeiras Copa Libertadores Semifinal Ida 24102018

داريو بينيديتو عانى من قطع في الرباط الصليبي قبل حوالي عام من الآن أبعده عن المشاركة مع منتخب بلاده في كأس العالم وأبعده لأشهر طويلة عن فريق بوكا جونيورز.

تصور الكثيرون أن تكون تلك هي نهاية مسيرته خاصة أنه كان قد وصل لأفضل ما لديه قبل تلك الإصابة، لذلك كانت التوقعات بأن يتحطم كبيرة.

وبعد مرور أشهر وتفاقم الإصابة بالالتهابات في أوتار الركبة تأكدت تلك التصورات لدى البعض قبل أن يعود اللاعب أقوى من أي وقتًا سابق مؤخرًا.

ديربي مانشستر - خماسية كامب نو وثلاثية جوزيبي مياتزا وأشهر مواجهات مورينيو وجوارديولا

ورغم سجله السيء على مستوى الدوري الأرجنتيني في الموسم الجاري، الا أنه كان السبب الأساسي في صعود فريقه للنهائي بعد تسجيله لثلاثة أهداف من أصل أربعة في شباك بالميراس بنصف النهائي، كأن بطولة كوبا ليبرتادوريس فيها الشفاء لنجوم بوكا جونيورز العائدون من إصابات الرباط الصيليبي.

فهل تتشابه النهاية كذلك وينجح الفريق في حصد اللقب هذا الموسم كما فعل في عام 2000 مع الأسطورة باليرمو أم يكتفي بالوصافة خلف الخصم اللدود ريفيربليت.

الموضوع التالي:
إنريكي: الكرة لم تكن عادلة معنا
الموضوع التالي:
إصابة مانولاس خلال مباراة اليونان وفنلندا
الموضوع التالي:
الدوري الأوروبي| البوسنة تضمن التأهل بالتعادل مع النمسا
الموضوع التالي:
ألمانيا تهزم روسيا بثلاثية نظيفة
الموضوع التالي:
وداعية روني| إنجلترا تسحق الولايات المتحدة بثلاثية ودية
إغلاق