كلاسيكو تونس | الصفاقسي والترجي لتضميد جراحهما العربية والأفريقية وواقعة 2007 من الأبرز

التعليقات()
نستعرض تاريخ المواجهات التي جمعت بين باب سويقة وفريق عاصمة الجنوب قبل قمة الجولة الرابعة بالدوري التونسي


زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

ينتظر عشاق الكرة العربية بشكل عام والكرة التونسية خاصةً، في تمام الساعة الثالثة عصرًا بتوقيت تونس، الرابعة بتوقيت مصر، واحدة من أمتع المباريات وأكثرها ندية بين الترجي الرياضية والصفاقسي، في كلاسيكو تونس على ملعب الطيب المهيري، ضمن الجولة الرابعة بالدوري المحلي.

ويشهد كلاسيكو الليلة أول ظهور للحكام المصريين في الدوري التونسي بعد الاتفاقية التي أُبرمت بين الاتحادين المصري والتونسي مؤخرًا، للتعاون وتبادل الخبرات التحكيمية، حيث يديره الحكم المصري محمود البنا.

الصفاقسي يُجهز مانوتشو لمواجهة الترجي

سي إس إس يحتل المركز الثاني في جدول الترتيب برصيد سبع نقاط بفارق ثلاث نقاط عن الملعب التونسي، محتل الصدارة برصيد عشر نقاط، والذي خاض مباراة هذه الجولة، أي أن فوز الصفاقسي في كلاسيكو اليوم يجعله يواصل ملاحقته للملعب التونسي على القمة.

ولم يتلق الأسود والأبيض أي هزيمة خلال الثلاث جولات الماضية منذ بداية الدوري، حيث بدأه بالتعادل أمام البنزرتي بهدف لكل منهما، ثم عدّل من أوضاعه وحقق فوزين أمام اتحاد تطاوين ونجم المتلوي.

لقاء الليلة أيضًا يكتسب أهميته لدى جمهور يوفنتوس العرب كونه أول لقاء عقب الخروج من كأس زايد للأندية الأبطال، وكارت مصالحة للجمهور، فقد ودع الصفاقسي البطولة العربية بتعادله أمام النفط العراقي بثلاثية في مجموع مباراتي الذهاب والإياب إلا أن الفريق العراقي صعد بفارق الأهداف.

لاعب الصفاقسي: مباراة الترجي فرصة للرد على الفريق الذي ظلمني

أما باب سويقة فيأتي في المركز السابع في جدول الترتيب برصيد أربع نقاط، ولا يزال له مباراة مؤجلة بخلاف هذه الجولة.

الترجي وإن كان قد حسم الكلاسيكو الأخير أمام النجم الساحلي بربع نهائي دوري أبطال أفريقيا، بالفوز ذهابًا بثنائية مقابل هدف وحيد، والفوز إيابًا بهدف وحيد إلا أن نتائجه تراجعت بعدها.

تعادل الأصفر والأحمر بعدها أمام الملعب التونسي بالجولة الثالثة بالدوري المحلي بهدف لكل فريق، ثم عاد وتلقى الهزيمة أمام أول أغسطس الأنجولي – خارج أرضه – بهدف وحيد، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا، ومثله مثل الصفاقسي، لقاء الليلة يعد كارت مصالحة له مع جماهيره حال تحقيقه الفوز، بالإضافة إلى أنه سيدخله المربع الذهبي في جدول ترتيب الدوري.

ونسترجع في السطور التالية نتائج المباريات السابقة للكلاسيكو التونسي بين الصفاقسي والترجي وأبرز الأحداث..

الصفاقسي - الترجي

التقى الأسود والأبيض مع الأصفر والأحمر من قبل في 124 مباراة، الكلمة العليا بهم كانت لصالح الترجي، الذي حقق الفوز في 57 لقاء، فيما انتصر الصفاقسي في 26 فقط، وحسم التعادل نتيجة 41 مباراة أخرى.

لاعبو الترجي زاروا شباك الصفاقسي 169 هدفًا، مقابل 106 هدفًا من نصيب يوفنتوس العرب.

وغاب الفوز عن عاصمة الجنوب منذ موسم 2015-2016، حيث كانت آخر فوز له في مايو 2016 بالجولة الـ27 من الدوري، وفاز وقتها بهدف نظيف، سجله النيجيري جونيور أجايي؛ لاعب الأهلي المصري الحالي، ومن وقتها لم يحقق أي انتصار في الكلاسيكو.

الفوز أيضًا كان من نصيب الترجي في آخر لقاء جمعهما بالجولة الـ22 من الموسم الماضي، حيث فاز بثنائية طه ياسين الخنيسي وسعد بقير، وكانت المباراة على ملعب الصفاقسي كذلك.

أبرز الأحداث:

الصفاقسي - الترجي

تأتي واقعة انسحاب الصفاقسي من الكلاسيكو موسم 2007-2008 من أبرز أحداث لقاءات الفريقين، حيث كانت المباراة في 29 ديسمبر 2007، والنتيجة تشير إلى تقدم الترجي بثنائية نظيفة، ومع الدقيقة 85 من عمر المباراة، قرر الصفاقسي الانسحاب، بسبب القرارات التحكيمية والتدخلات العنيفة من جانب لاعبي باب سويقة.

الأزمة بدأت عندما قام حمدي القصراوي؛ حارس مرمى الترجي، بتدخل عنيف على الغاني أبوكو؛ مهاجم الصفاقسي، وكان قد سبقها تدخلات عنيفة كثيرة في ظل عدم اتخاذ حكم اللقاء سمير الهمامي، قرارات رادعة ضد لاعبي الأصفر والأحمر، وهو ما أثار استياء فريق عاصمة الجنوب، ودفعه للانسحاب.

وقامت الجماعة التونسية آنذاك بإصدار عقوبات ضد الأسود والأبيض، حيث تم خصم نقطتين من رصيده، بالإضافة إلى إيقاف مدربه وقتها دي كستال لمدة ستة أشهر ثم تم تخفيف العقوبة لثلاث مباريات فقط.

إغلاق