كأس العالم | هدف فيلموتس والحكم الجامايكي يشعلان مواجهة بلجيكا والبرازيل

التعليقات()
Getty Images
هل ينتقم البلجيكيون من البرازيل بعد 16 عاما؟

هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

يجمع الدور ربع النهائي لمونديال روسيا 2018 بين منتخبي البرازيل، أبرز المرشحين للقب، وبلجيكا، في مواجهة من العيار الثقيل تعيد للأذهان اللقاء الشهير الذي التقى فيه الفريقين قبل 16 عاما.

وتواجه المنتخبان ضمن منافسات بطولة كأس العالم  في نسخة كوريا واليابان 2002 في لقاء كان لحساب الدور الثاني بعدما حلت البرازيل على رأس المجموعة الثالثة، وبلجيكا ثانية عن المجموعة الثامنة، بنظام غير المألوف نظرا للعب البطولة في بلدين.

وتصدرت البرازيل مجموعتها بالعلامة الكاملة بعد انتصارات كاسحة على الصين، كوستاريكا، وفوز على تركيا بنتيجة هدفين لهدف، ومجموع أهداف بلغ 11 هدفا، وسط تألق للثلاثي رونالدو، العائد من الإصابة، ريفالدو، ورونالدينيو.

Ronaldo Ronaldinho Rivaldo Brazil

وعلى الجانب الآخر، تأهلت بلجيكا بشق الأنفس للدور الثاني بعد تعادلين مع المضيف اليابان بهدفين لكل جانب وتونس بنتيجة 1-1، ثم انتصار صعب على روسيا بثلاثة أهداف لهدفين، وسط تألق بارز لمارك فيلموتس، قائد الفريق، والذي سجل هدف العبور على الروس.

ولعب اللقاء بين الفريقين بملعب "كوبي" باليابان وسط حضور 40 ألف متفرج أغلبهم من أصحاب الأرض الذين مالو لمساندة المنتخب البلجيكي، ودخل الأخير اللقاء معتمدا على خطة 4-4-2 بقيادة فيلموتس ومعه إميل مبينزا ويفيس فاندرهييجه الذان لفتا الأنظار كلاعبي جناح بالدور الأول.

كومباني: مباراة البرازيل هي الأهم في مسيرة الجيل الذهبي للمنتخب البلجيكي

ودفع فيليبي سكولاري، مدرب البرازيل، بتشكيلته الكاملة بمشاركة الثلاثي الهجومي الناري في خطة 3-4-2-1 بوجود كافو وروبيرتو كارلوس كأجنحة طائرة، وثنائي ارتكاز متألق في صورة جونينيو، لاعب ميدلسبره وقتها، وجيلبرتو سيلفا، الصاعد الواعد.

وبدا أن المنتخب البرازيل عازم على تحقيق المفاجأة وليس الاكتفاء بتقديم عرض مشرف أمام السامبا، فضغط هجوميا وسنحت له عدة فرص عبر المتألق فيلموتس، ولكن ماركوس، حارس البرازيل، كان له بالمرصاد.

Marc Wilmots Belgien 1998

وحاول البرازيل هو الآخر إنهاء الأمور مبكرا، ولكن ريفالدو أضاع كرة محققة، وفشل رونالدينيو ورونالدو في إنهاء أحلام البلجيكيين بالكرات السهلة التي أضاعوها أمام المرمى في الشوط الأول.

ولكن كانت اللقطة الأبرز في الشوط الأول عندما ارتقى فيلموتس أعلى من روكي جونيور، مدافع البرازيل، وأسكن عرضية جاكي بيترز الشباك، فقط ليبطل الحكم الجامايكي بيتر بريندرجاست فرحة بلجيكا بالهدف بداعي وجود مخالفة.

أثار قرار بريندرجاست احتجاجات البلجيك بقيادة مدربهم روبيرت فاسييجي وجهازه الفني، ولكن الحكم أصر على قراره، وإن كان كشف فيلموتس بعد ذلك أن الحكم الجامايكي اعترف بخطأ قراره فيما يخص الهدف.

ويقول فيلموتس: "تحدثت معه بين الشوطين وقال لي إنه شاهد اللقطات مرة أخرى ولم يكن هناك خطأ، ولكن فات الأوان، أنا أسامحه لأن هذه الأمور تحدث، ولكن المحزن أن تحدث في كأس العالم".

ولم يضيع المنتخب البرازيلي الفرصة، فنجح ريفالدو أخيرا بهز الشباك بمهارة خاصة عندما استلم الكرة على حدود منطقة الجزاء وسدد على الطائر في مرمى دي فليجر، حارس بلجيكا، بعد 67 دقيقة من عمر المباراة.

خاص | المدير الفني لبلجيكا : أي مدرب يتمنى لاعبًا مثل فيلايني

وأضاف رونالدو، هداف البطولة، الهدف الثاني بعد تمريرة مميزة من البديل كليبرسون ليضعها بين قدمي الحارس وينهي آمال البلجيك في انتصار ثاني تاريخي على السامبا البرازيلية.

أكملت البرازيل بعد ذلك مشوارها وفازت على إنجلترا، ثم تركيا مرة أخرى، وأخيرا ألمانيا في النهائي لتتوج باللقب العالمي الخامس، بينما انتظرت بلجيكا حتى وقتنا هذا لتتاح لها أخيرا الفرصة بجيل ذهبي من اللاعبين لتنال انتقامها من انتصار تراه سرق منها في اليابان وقتها.

إغلاق