كأس إيطاليا | من يكتب النهاية السعيدة لمشروعه بين أتالانتا ولاتسيو؟

التعليقات()
Goal
إيطاليا تعرف بطلاً جديداً بعد هيمنة يوفنتوس

هيثم محمد    فيسبوك      تويتر

يشهد ملعب "الأوليمبيكو" بالعاصمة الإيطالية روما مساء الأربعاء استضافته نهائي النسخة الثانية والسبعين لبطولة كأس إيطاليا عندما يلتقي لاتسيو مع أتالانتا، مباراة تشهد غياب يوفنتوس بعد أعوام من الهيمنة.

وتعود المباراة الأخيرة لنهائي الكوبا دون السيدة العجوز إلى موسم 2013-2014 عندما فاز نابولي على فيورنتينا، ومنذ ذلك الموسم ويبسط يوفنتوس قبضته على البطولة.

نسخة هذا العام ستشهد كسر هيمنة البيانكونيري وتعطي الفرصة لظهور بطل جديد في سماء الكرة الإيطالية، ما بين لاتسيو المتمرس في البطولة، وأتالانتا الطموح والمتألق في المواسم الأخيرة.

ونبدأ مع الفريق الذي سيلعب النهائي على ملعبه لاتسيو، إذ تطمح النسور العاصمية لتعويض خيبة الموسم الحالي على صعيد الدوري بتحقيق بطولة جديدة ترفع رصيده في الكأس إلى ستة.

Lazio celebrating Cagliari Lazio Serie A

البيانكوتشيليستي في المواسم الأخيرة تطور بشكل لافت تحت قيادة سيموني إنزاجي، ولكن في كل مرة الفريق يفشل في هدفه بالأمتار الأخيرة، سواء التأهل لدوري الأبطال كما حدث الموسم الماضي وخسارة المقعد لإنتر في اللقاء الأخير، أو التتويج ببطولة مثلما خسر نسخة الكأس قبل الماضية على يد يوفنتوس.

مشروع إنزاجي في لاتسيو يقترب من النهاية على الأرجح في ظل الحديث عن إمكانية رحيل المدرب عن النادي بحلول نهاية الموسم الجاري، ولكن التتويج بالبطولة وإنهاء الموسم بشكل إيجابي وأفضل من الغريم روما قد يغير كل تلك الخطط ويكتب ميلاداً جديدً لمسيرة المدير الفني مع النادي.

ويعتمد لاتسيو على أن يستعيد شيرو إيموبيلي حاسته التهديفية المفقودة في الأسابيع الأخيرة، وأن يستمر الثنائي خواكين كوريا وفيليبي كايسيدو بلعب دور المنقذ وهز الشباك، بالإضافة لانتظار عرض كبير من ثنائي الوسط لويس ألبيرتو وسيرجي ميلينكوفيتش سافيتش بعد موسم خيب التوقعات منهما.

على الجهة الأخرى، نهائي الليلة هو الثالث لأتالانتا في كأس إيطاليا، الظهور الأخير كان في 1996 وخسر اللقب أمام فيورنتينا، بينما يعود تتويجه الوحيد في المسابقة والبطولة الوحيدة في خزائنه إلى موسم 1962-1963.

النيراتزوري الصغير أصبح في الأعوام القليلة الماضية من فرق القمة في إيطاليا بفضل مدرب جيان بييرو جاسبيريني الذي حول مجموعة من الأسماء المتوسطة والمغمورة لفريق صلب على أرضية ميدانه يلعب كرة هجومية لم تعتد عليها الكرة الإيطالية.

وبعد بلوغ الدوري الأوروبي في مناسبتين، يطمح الفريق لتكليل مجهوده هذا الموسم بتأهل للبطولة الأغلى، دوري الأبطال، وحصد لقب الكأس خلال أسبوع حاسم سيلعب فيه مع يوفنتوس ويخوض النهائي، ثنائية إذا تحققت ستجعله من عاماً تاريخياً في تاريخ النادي الذي ينتمي لبيرجامو.

Lazio Atalanta Zapata Freuler Castagne

تشكيلة جاسبيريني لا تعتمد على نجم أوحد ولكن على روح المجموعة، وإن كانت تبرز اسماء القائد بابو جوميز ويوسيب إليسيتش في صناعة اللعب، بالإضافة للمتألق الهداف دوفان زاباتا الذي أعاد اكتشاف نفسه مع أتالانتا بعد سنوات سلبية في نابولي، بالإضافة للأجنحة الطائرة تيموثي كاستان وروبن جوسينس.

الفريقان تقابلا ذهاباً وإياباً هذا الموسم ببطولة الدوري، وفي المرتين فاز أتالانتا، أولاً 1-0 بهدف زاباتا في "أتليتي دي أتزوري"، ثم قبل أيام في "الأوليمبيكو" بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل واحد بأقدام زاباتا أيضاً، وكاستان ووالاس في مرماه.

إغلاق