الأخبار النتائج المباشرة
كأس العالم - المونديال

قرعة كأس العالم - نظرة على منتخبات التصنيف الأول

2:37 م غرينتش+2 1‏/12‏/2017
Russia 2018 WM World Cup Logo
أيام قليلة متبقية على سحب قرعة المونديال، وجول يلقي نظرة على الفرق المشاركة في المونديال.

محمود ضياء    فيسبوك      تويتر

تتجه الأنظار يوم 1 ديسمبر المقبل نحو قصر الكريملين الشهير في روسيا، مسرح إقامة قرعة كأس العالم 2018 المقرر إقامتها في الصيف المقبل.

ويستعرض لكم "جول" أبرز ملامح المنتخبات المشاركة في كاس العالم على مدار الأيام المقبلة.

البداية ستكون اليوم مع منتخبات التصنيف الأول.


ألمانيا




حامل لقب كأس العالم وكأس القارات الأخير وواحد من أقوى المرشحين للفوز باللقب، حيث تتوافر العديد من الخيارات أمام المدرب يواكيم لوف.

تعد فرصة المانشافت قوية للمنافسة على اللقب مع تواجد كوكبة متنوعة من الشباب والخبرة داخل الفريق، ولنا في كأس القارات مثالًا حيث خاض المنتخب الألماني منافسات البطولة بدون مجموعة كبيرة من اللاعبين الأساسيين ونجح في الفوز باللقب.

القلق الأكبر لعشاق الماكينات الألمانية بالإصابة الطويلة لمانويل نوير حارس بايرن ميونخ، انتهى سريعًا بعد المستوى المبهر الذي يظهر به تير شتجن حارس مرمى برشلونة.

سينبغي على المنتخب الألماني تفادي مصير ه عندما كان حاملًا للقب من قبل، حيث ودع البطولة من دور المجموعات في المناسبتين الأخيرتين، بينما خسر المباراة النهائية في المناسبة الأخيرة.


الأرجنتين




وصيف النسخة الماضية والذي خسر ثلاث نهائيات في آخر ثلاثة أعوام ما بين كأس العالم وكوبا أمريكا، رغم أن راقصو التانجو نجحوا في خطف بطاقة التأهل مع الجولة الأخيرة إلا أنهم سيظلون أحد المرشحين لحصد اللقب.

أسباب عديدة تدفعنا للحديث عن ترشحيهم للقب، أولها هو تواجد ليونيل ميسي القادر على حسم العديد والعديد من المباريات، خط الهجوم المدمر والوسط المقبول بشكل كبير.

يقع اللوم في أوقات كثيرة على سامباولي بسبب اختيارته الغير مبررة والتي تؤثر على إيقاع اللعب، وبالتأكيد سيحتاج للبحث عن طريقة إشراك الثنائي ميسي وديبالا معًا في التشكيل.

عودة الثنائي ماركوس روخو وفونيس موري ستعطي بعض القوة لدفاع الأرجنتين الذي ظهر مهلهلًا في الكثير من المواقف خلال التصفيات.


البرازيل




متصدر تصفغيات أمريكا الجنوبية الأخيرة، والذي أصبح واحدًا من أقوى المنتخبات في العالم مع تيتي، وتوهج الثلاثي نيمار وكوتينيو وخيسوس.

يدخل المنتخب البرازيلي البطولة من أجل محو ما حدث على أرضه في النسخة الأخيرة بعد الهزيمة من ألمانيا في الدور نصف النهائي بسبعة أهداف مقابل هدف واحد.

سيكون لدى تيتي العديد من الخيارات في الجانبين الدفاعي والهجومي مع وجود مجموعة كبيرة من اللاعبين قادرين على صناعة الفارق.


البرتغال


حامل لقب بطولة اليورو الأخيرة في فرنسا، سيدخل المنافسة من أجل تكرار إنجاز عام 2006 على الأقل بالوصول للدور نصف النهائي، ومع المستوى الجيد والدفعة المعنوية المتواجدة لدى الجيل الحالي فإن الأمر قد يكون ممكنًا.

وجود عنصر الخبرة المتمثل في كريستيانو رونالدو ولويس ناني وريكاردو كواريزما سيكون له دور كبير مع البرتغال إلى جانب مجموعة  من الشباب القادرين على صناعة الفارق.

الوصول للدور ربع النهائي على الأقل قد يكون مرضيًا لعشاق برازيل أوروبا.


فرنسا




وصيف بطولة اليورو الأخيرة والذي تضع جماهيره أملًا كبيرًا على تحقيق هذه البطولة للعودة من جديد لمنصات التتويج بعد غياب استمر 20 عامًا.

هذا الامل لم يأت من فراغ بل بالكم الهائل من اللاعبين الذي يمتلكه المنتخب الفرنسي ما بين سن الشباب والنضج والخبرة والذين يقدمون مستويات مبهرة مع فرقهم.

المنتخب الفرنسي يمتلك الكم الأكبر من اللاعبين الجاهزين من بين كل الفرق المشاركة وإن كانت هناك العديد من علامات الاستفهام حول ديدييه ديشامب واختيارته للاعبين.


بلجيكا


منتخب شاب بطموح كبير، يمتلك مجموعة متميزة من اللاعبين يتواجد أغلبها في الدوري الإنجليزي، الأقوى في العالم، وهو ما يؤهلهم للمنافسة على أفضل المستويات.

لن ننكر بأن الشياطين الحمر خيبوا الآمال في بطولة اليورو الأخيرة بعد أن وضعهم الكثير من المتابعين ضمن المرشحين لتحقيق اللقب، ولكن رهبة هذه المجموعة والضغوطات التي وقعت عليهم كانت سببًا في الخروج المبكر.

ستكون هذه البطولة اختبارًا جديدًا لقدرات هذه المجموعة من اللاعبين تحت قيادة روبيرتو مارتينيز، المدير الفني الذي يرغب في إثبات قدراته على الساحة بعد إقالته من تدريب إيفرتون في الموسم الماضي.


روسيا


مستضيف البطولة الذي أثار المزيد من التخوفات لجمهوره بعد الأداء الهزيل في كأس القارات الأخيرة حيث ودع البطولة من الدور الأول بانتصار وحيد على نيوزيلندا.

يمككنا القول بانه إذا لم تخدم القرعة المنتخب الروسي فإننا قد نراه يودع البطولة من الدور الأول.


بولندا




تطور أداء المنتخب البولندي بشكل كبير ليتواجد في التصنيف السابع للفيفا ويتواجد في التصنيف الأول للمنتخبات.

المدرب ادم ناوالكا نجح في إعداد منتخب قوي معتمدًا على مجموعة من المكافحين أمامهم مهاجم لا يرحم بحجم روبرت ليفاندوفسكي.

التأهل للدور ربع النهائي سيكون مرضيًا بشكل كبير لمشجعي المنتخب البولندي.

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic