الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز - بريميرليج

في خضم شهر الحسم .. هل ظهر ملامح الأربعة الأوائل في البريميرليج؟

11:00 ص غرينتش+2 6‏/4‏/2019
HD Football bola ball

ما زالت لعبة الكراسي الموسيقية، مستمرة بين سداسي المقدمة في الدوري الإنجليزي الممتاز، بداية بالصراع المحتدم بين ليفربول ومانشستر سيتي على الصدارة، التي بالكاد عليها الفريقين كل جولة، مرورا بحالة الغموض التي فرضها توتنهام على المركز الثالث، بعد سلسلة نتائجه المخيبة لآمال جماهيره الشهر الماضي، ليعطي الفرصة للجارين العدوين آرسنال وتشيلسي للعودة بكل قوة وشراسة للمنافسة على المركز الثالث.

مع انتهاء الجولة الـ33، أو بالأحرى مع الاقتراب من الأمتار الأخيرة في الدوري في شهر ابريل الحاسم، تأكد بنسبة تزيد عن 90% انحصار المنافسة بين الريدز السيتيزينز على الصدارة والوصافة، فقط ستبقى الأمور معلقة على المركزين الثالث والرابع، ربما حتى وقت إطلاق صافرة نهاية الموسم.

بالنظر لصاحب المركز الثالث بشكل مؤقت توتنهام، فحتى شهر مضى، كان ينفرد بمركزه، وكانت كل الترشيحات تصب في مصلحته، كأوفر الفرق حظا في إنهاء الموسم ضمن الثلاثة الأوائل، على أن يبقى الصراع على المركز الثالث مقتصرا على تشيلسي وآرسنال، قبل أن يدخل مانشستر يونايتد اللعبة، بعودة مذهلة في الأسابيع القليلة الماضية، جعلت فرصة متساوية مع الجميع على المركزين الثالث والرابع.

توتنهام، الذي عاش كوابيس الشهر الماضي، بالتجرع من مرارة الهزيمة 4 مرات على يد بيرنلي، تشيلسي، ساوثامبتون وليفربول، وتعادل مرة واحدة مع آرسنال، استعاد نغمة الانتصارات مرة أخرى، بفوز مقبول على كريستال بالاس يوم الأربعاء الماضي، ليرفع رصيده 64 نقطة، متقدما بنقطة ومباراة أكثر من المدفعجية، ونقطة عن الخامس تشيلسي وثلاثة عن اليونايتد.

ورغم أن السبيرس مهددا بالتقهقر إلى المركز الخامس منتصف هذا الأسبوع، حال فاز آرسنال خارج قواعده على إيفرتون في قمة الأحد، وأيضا إذا فاز تشيلسي على الجار وست هام يوم الاثنين، إلا أنه سيتبقى له مباراة مؤجلة مع برايتون، سيخوضها في الـ23 من ابريل الجاري، أي أنه سيبقى متحكما في مصيره، دون الحاجة لهدايا من الغير، لضمان اللعب في الكأس ذات الأذنين الموسم المقبل.

وبوجه عام، يتبقى لممثل الجزء الأبيض من شمال لندن 6 مباريات، أصعبها وأكثرها تعقيدا، معركة تكسير العظام ضد حامل اللقب مانشستر سيتي، على ملعبه "الاتحاد" يوم 20 ابريل، في قمة مواجهات المرحلة الـ35، وهي مباراة ربما لن تكون فاصلة وحاسمة في صراع توتنهام على المركزين الثالث والرابع، بل فارقة على تحديد هوية البطل، لحاجة السيتي الماسة لكل النقاط المتبقية له، ليتوج رسميا باللقب دون النظر لنتائج أصدقاء محمد صلاح.

بالترتيب، يتبقى لتوتنهام 6 مواجهات، الأولى ضد الهابط هيدرسفيلد تاون يوم السبت القادم، ويتبعها معركة السيتي ثم، برايتون، وست هام، بورنموث واللقاء الختامي سيستضيف فيه إيفرتون في الثاني عشر من مايو.

أما آرسنال، الذي فرض نفسه في الأسابيع الماضية، كأقوى وأبرز المرشحين لخطف المركز الثالث في نهاية الموسم، فيتبقى له 7 مباريات، سيستهلها برحلة "الجوديسون بارك"، ثم سيخرج من ملعبه مرة أخرى لمواجهة واتفورد، ثم سيستضيف كريستال بالاس، في الوقت الذي سيزور فيه توتنهام ملعب "الاتحاد"، وفي الأسابيع الثلاثة الأخيرة سيواجه ليستر سيتي خارج ملعبه ثم برايتون وبيرنلي.

بالنسبة لتشيلسي، صحيح فرصه قوية جدا في إنهاء الموسم في المركز الرابع أو الثالث، لكنه بحاجة لأكثر من العلامة الكاملة في المباريات الست المتبقية، وهي تعثر المنافسين توتنهام أو آرسنال، أضف إلى ذلك، أنه من ضمن المباريات الست، سيخرج مرتين لمواجهة ليفربول ومانشستر يونايتد، كما سيكون له زيارة ثقيلة في ختام الموسم لمواجهة ليستر سيتي في "كينج باور"، في المقابل سيستضيف كل من وست هام، بيرنلي وواتفورد.

وضع مانشستر يونايتد لا يختلف كثيرا عن تشيلسي، هو الآخر ينتظر عثرات الثلاثي توتنهام، آرسنال والبلوز، ليعود للمنافسة بقوة كما كان وضعه قبل تعثره مرتين في آخر 3 جولات أمام آرسنال وولفرهامبتون، كما أنه سيخوض مباراة بست نقاط مع أسود غرب لندن، وينتظره أيضا ديربي ناري أمام الباحث عن الصدارة مانشستر سيتي، بجانب 4 مباريات أخرى، يمكن تصنيفها على أنها مباريات في المتناول ضد وست هام، إيفرتون وهيدرسفيلد وكارديف سيتي، فمن يا ترى سيواصل الصمود ويرافق مانشستر سيتي وليفربول في دوري الأبطال الموسم القادم؟ دعونا ننتظر.