«فوق مستوى الشامبيونشيب»، المباراة التي أكد فيه دانيال جيمس أحقيته باللعب لمانشستر يونايتد

التعليقات()
Getty/Goal
أحد أفضل المستويات الفردية التي يمكن أن تشاهدها..

كتب | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

أن تأتي النصيحة لمانشستر يونايتد من جناحه الأسطوري، ريان جيجز، بالتعاقد مع مواطنه الموهوب دانيال جيمس، فيجب أن نتوقف أمام الصفقة لأكثر من سبب، رغم أنها ليست صفقة كبيرة أو اسم كبير من الأسماء التي يأمل مشجعو الفريق في قدومها.

أول الأسباب أنه يلعب في مركز الجناح وهو نفس مركز جيجز، وبالتالي فجيجز يعرف أنه إضافة لليونايتد، والسبب الثاني أن جيجز نفسه يشرف على تدريبه في المنتخب الويلزي وهو أول من منحه الفرصة، وبالتالي فالقناعة هنا أكبر بأن اللاعب يعد مكسبًا لمستقبل اليونايتد.

وعن اللاعب قال جيجز «سيحصل اليونايتد على لاعبٍ مُذهل تدعمه الجماهير وتستمتع بمشاهدته».

نحن هنا لسنا في موضع حديث عن قدرات اللاعب الفنية، إن نظرنا للأرقام بشكل أحادي قد تعتقد أنه لاعب «عادي» كونه سجل 4 وصنع 7 أهداف في 33 مباراة مع سوانسي الموسم الماضي.

Bernardo Silva Manchester City Daniel James Swansea City FA Cup

لكن الأرقام لا تعكس بالضرورة كل شيء، لا تعكس حقيقة أن اللاعب يبلغ من العمر 21 عامًا، وأمامه هامش كبير للتطور، كما أنه بالفعل يتمتع بقدرات لا توضحها الأرقام مثل السرعة والشخصية.

رغم أنه لم يلعب في مستوى أعلى من الدرجة الأولى إلا أنه أثبت نفسه وقدراته ضد خصوم أقوياء مثل مانشستر سيتي في الكأس وضد سلوفاكيا مع ويلز.

على مستوى السرعة والشخصية أريد هنا أن أتحدث عن أهم مباراة خاضها اللاعب مع سوانسي الموسم الماضي والتي في رأيي كانت سببًا في إقتناع اليونايتد بضمه.

المباراة كانت أمام ستوك سيتي على ملعب ليبرتي في أبريل الماضي في دوري الدرجة الأولى، وانتهت بفوز «البجع الأسود» بنتيجة 3/1.

Daniel James

إن قمنا برصد أفضل المستويات الفردية للاعب في مباراة في دوري الدرجة الأولى، بكل تأكيد سيكون ما قدمه جيمس في تلك المباراة في المقدمة.

سجل جيمس الهدف الافتتاحي لفريقه بطريقة جناح مميز بالاختراق لعمق الملعب والتصويب في الزاوية العكسية للحارس، قبل أن يصنع الهدف الثاني، وكان شوكة في حلق دفاعات ستوك سيتي، الذي لم يكن معتادًا على استقبال العديد من الأهداف في تلك المرحلة حيث لم يستقبل أي منها في الدقائق الـ 591 السابقة.

لكن سرعة جيمس جعلت دفاعات ستوك تعيش رعبًا حقيقيًا، لدرجة أنه تسبب في طرد ظهيري الفريق توم إدواردز وبرونو مارتينز إندي بعدما فشلا في الحد من خطورته وسرعته وانطلاقاته النارية.

كل ما قدمه اللاعب الموسم الماضي

عقب تلك المباراة وصف المدرب جراهام بوتر اللاعب الشاب بأنه فوق مستوى دوري الدرجة الأولى.

وقال بوتر «هذه كانت رابع مباراة له منذ 11 يومًا، قدرته على الركض ورغبته في الجري وشجاعته ومن ثم جودته كلها أمور تجعلنا محظوظين بمشاهدتها».

زميله في ويلز ومتوسط ميدان ستوك سيتي جو آلين، شاهد بعينه من على أرض الملعب ما قدمه جيمس في تلك المباراة، وترك انطباعه.

وقال آلين «أظهر جيمس أنه بمقدوره اللعب في المستويات الأولى، نظرًا لما قدمه طوال الموسم وخاصة في النصف الثاني».

وأتم «عندما نزلنا إلى ملعب ليبرتي، كان ناريًا، سجل هدفًا وتسبب في طرد ظهيري . كان ذلك بمثابة برهان على أنه يمكنه اللعب في أفضل المستويات، ويبدو ان ذلك سيحدث هذا الصيف».

إغلاق