فاطمة النعيمي: سنتعلم من أولمبياد طوكيو .. وسنقدم تجربة ثقافية فريدة بمونديال 2022

التعليقات()
Fatma Al Nuaimi
قطر ستتعلم من استضافة اليابان لأولمبياد 2021، لأنه أول حدث رياضي ضخم بعد ظهور فيروس كورونا.

أكدت فاطمة النعيمي، مديرة إدارة الاتصال في اللجنة العليا للمشاريع والإرث بقطر، على أن اللجنة اتبعت أسلوب المرونة والتكيف من أجل البقاء على المسار الصحيح، لاستضافة ناجحة لكأس العالم 2022 بالوقت المحدد، متحدثة على جهود الحكومة القطرية واللجنة العليا للسيطرة على وباء فيروس كورونا "كوفيد 19"، لاستمرار مشاريع المونديال.

النعيمي قالت خلال تصريحات صحفية: "هناك أمرين تعلمنهما منذ أن فازت قطر بحقوق استضافة كأس العالم 2022، وذك في ديسمبر 2010، وهما التحلي بالمرونة، والقدرة على التكيف، حيث واجهنا الكثير من التحديات المختلفة، آخرها هو فيروس كورونا، حيث وضعنا إجراءات السلامة للقوى العاملة لدينا على رأس أولوياتنا، ونقوم باتباع البروتوكولات الحكومية، بجانب التأكد من عدم تأثر العمل".

وأضافت: "بعدما اجتاح فيروس كورونا العالم، تم إجراء بعض التغييرات على خططنا هذا العام، حيث تم إيقاف بعض الأمور، ولكن علينا أن نتكيف مع الوضع ونبتكر طرق جديدة لإيصال التقدم، ومازلنا نشجع الجماهير بشأن هذه البطولة".

رسميًا .. إصابة رابع لاعب بالأهلي بفيروس كورونا

وكشفت النعيمي عن الإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها، حيث قالت: "قمنا بتوزيع الأقنعة (الكمامات) ومطهرات الأيدي في جميع مواقع كأس العالم، وتأكدنا من وجود غرف عزل في جميع المواقع الرسمية، وتم اختبار درجة الحرارة مرتين للعاملين يوميًا، وتمت السيطرة على الوباء إلى حد كبير، ونأمل في غضون عامين ومع ظهور أخبار نجاح اللقاح بنسبة 90%، أن تصبح الأمور أفضل مستقبلًا".

وعن الاستعدادات للمونديال، قالت النعيمي: "منذ فوز قطر بحقوق استضافة كأس العالم 2022، تم إجراء محادثات مع الأحداث الرياضية الكبرى بجميع أنحاء العالم، في محاولة لاختيار أفضل الممارسات والتعلم منها".

وواصلت: "لدينا دائمًا التنسيق مع الاتحادات المختلفة واللجان المنظمة لكرة القدم، من أجل البدء فعليًا في التعلم من الدروس التي تعلموها في الاستضافة، سواء في أولمبياد لندن أو كأسي العالم 2014 بالبرازيل و 2018 في روسيا، حيث دائمًا ما يتواجد لدينا وفدًا في كل بطولة أو حدث رياضي كبير".

Fatma Al Nuaimi Supreme Committee Delivery and Legacy Qatar 2022

فاطمة النعيمي أردفت: "سيكون لدينا وفدًا في اليابان العام المقبل، من أجل التواجد بدورة الألعاب الأولمبية طوكيو 2021، من أجل التعلم من الاستضافة، وأعتقد أنه سيكون هناك الكثير من الدروس المستفادة، والكثير من العروض التي يمكننا أن نستفيد منها من اليابان قبل استضافة كأس العالم".

وتحولت النعيمي للحديث عن تمتع الجماهير بكأس العالم 2022، حيث قالت: "المشجعون سيحضرون تجربة فريدة من نوعها بجميع الملاعب الثمانية، لأنها كلها قريبة جدًا من بعضها البعض، وهو ما سيجعل كأس العالم مضغوطًا حيث لا يتعين على المشجعين واللاعبين السفر لمسافات طويلة للانتقال من مكان لآخر، لاحتواء كل موقع من هذه الأماكن على مميزات متطورة مثل تقنية التبريد والمتقدمة وغيرها".

وواصلت: "تم الانتهاء من 4 ملاعب، تم افتتاح 3 منها، اثنان منهم انتهى المقاول منها، حيث سيتم الانتهاء من الثالث في عام 2021، وسنحتفل بالكثير من تدشين الاستادات، وسنستغل كل فرصة لاختبار الملاعب من الناحية التشغيلية، للتأكد من جاهزيتها للمونديال".

واختتمت النعيمي تصريحاتها قائلة: "هناك شيئًا يميز كأس العالم، وهو أن لن تضطر الفرق والمشجعين السفر كثيرًا لخوض ومشاهدة المباريات، لأن أقرب ملعب على بعد 5 دقائق فقط، وأبعد ملعب على بعد مسافة ساعة واحدة، ويمكن للجماهير الاستمتاع بالصحراء، ومشاهدة مباراة لكرة القدم، وتذوق الطعام العربي الذي لدينا هنا، ونريد أن نقدم تجربة ثقافية فريدة للجماهير".

إغلاق