على الخاسر ألا يحزن – روما وليفربول مباراة اللا متضرر

Liverpool Manchester City Champions League
PAUL ELLIS
كلا الفريقين قدما موسم طيب على المستوى الأوروبي بالفعل، ربما يكون الأفضل لهما على الاطلاق في العشرية الأخيرة.

علي رفعت    فيسبوك      تويتر

يستضيف فريق روما نظيره ليفربول في إياب  نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بعد انتصار الريدز ذهابًا في آنفيلد بخمسة أهداف مقابل هدفين.

مباراة قد تكون الأصعب في موسم الفريقين من حيث أهميتها بالنسبة لكل منهما، لكنها بكل تأكيد لن تكون نقطة فارقة في تحديد مدى نجاح الموسم لأيًا منهما، فكيف لإنسان أن يخسر شيء لم يملكه في الأساس؟!


موسم ليفربول


Liverpool Manchester City Champions League

الريدز لم يوفقوا بشكل كبير في الدوري الإنجليزي ولا في بطولات الكؤوس التي ودعوها مبكرًا وقبل أن يستفيقوا في الفترة الأخيرة.

الفريق موسمه المحلي كارثي على العديد من المقاييس لكنه ليس الأسوأ في السنوات الأخيرة، فلقد اقترب بالفعل من حسم صعوده لدوري أبطال أوروبا بالموسم المقبل رغم نتائجه السيئة مؤخرًا.

كتيبة يورجن كلوب عندما صعدت لدور الـ 16 من دوري أبطال أوروبا لم يتوقع أكثر المتفائلين أن يمروا لدور الـ 8 فما بالك بالحديث عن نصف النهائي.

صحيح أن ثلاثة لقاءات فقط تفصل الجيل الحالي من ليفربول عن مجد التواجد مع قائمة أساطير النادي الحاصلين على خمسة ألقاب سابقة في البطولة، الا أن خسارة البطولة لن تقلل من أيًا منهم أي شيء.

موسم الريدز تم اعتباره ناجحًا في منتصف الطريق بالدوري عندما تغلب على مانشستر سيتي وأصبح أول فريق يحقق الفوز على كتيبة بيب جوارديولا في الموسم الجاري بالبريميرليج، وكاد ليكون الوحيد لولا فوز يونايتد الأخير في ملعب الاتحاد.

الموسم أيضًا تم اعتباره ناجحًا لمجرد العبور لربع نهائي دوري أبطال أوروبا، ويوم القرعة أكتفى قطاع كبير من جماهير الريدز بذلك المشوار، لكن الأمل حركهم وبدورهم قاموا بنقله لنجوم الفريق قبل المباراة بساعات ومنحوهم الدافع للاستمرار، قد كان فهزموا مانشستر سيتي ذهابًا وايابًا.

الصعود لنهائي دوري الأبطال بعد غياب طويل بكل تأكيد سيجعل الموسم أفضل كثيرًا مما هو عليه الآن، لكن الخسارة والخروج من روما لن تكون أسوأ من التعادل أمام متذيل ترتيب الدوري الإنجليزي في الدقائق الأخيرة من المباراة وأنت متقدم بهدفين نظيفين على سبيل المثال.


موسم روما


Federico Fazio Roma Barcelona 10042018 Champions League

النادي العاصمي لم يبدأ الموسم بشكل طيب هو الآخر منذ سوق الانتقالات الذي تخلى فيه عن نجمه محمد صلاح ومن بعده مدافعه ايميرسون ليستمر في حصد لقب "سوبر ماركت" الانتقالات بجدارة.

التوقعات لم تكن عالية بالنسبة لجماهير روما مع بداية الموسم، فلم تنتظر انتصارات على كبار الدوري الإيطالي أو على تشيلسي في دوري الأبطال بعد اكتساح الأخير للدوري الإنجليزي في الموسم السابق.

لكن الأداء كان مغاير بكل تأكيد لتلك التوقعات بالتحديد في دوري أبطال أوروبا فالفريق تصدر مجموعته التي ضمت تشيلسي، ووصل لدور الـ 16.

من بعد دور الـ 16 شق روما طريقه ووجد نفسه في مواجهة برشلونة، لا بأس لقد خرج الفريق من قبل أمام ليون بورتو وفرق آخرى في الدوري الأوروبي ودوري الأبطال ما الضرر الذي قد يقع على الجياليروسي من الخروج من برشلونة؟.

مواجهة برشلونة رغم صعوبتها وصدمة ظهور النادي الكتالوني في القرعة الا أنها ازاحت ضغوط ضرورة تحقيق نتيجة إيجابية أمام المنافس في دور الـ 8، فالخسارة من كتيبة ميسي ورفاقه متوقعه ولن تؤلم جماهير الجياليروسي طالما لم تكن بنتيجة ثقيلة.

وبعد الخسارة بأربعة أهداف لهدف لم يتوقع أكثر المتفائلين أن يصعد روما في العودة ويفوز على برشلونة بثلاثية نظيفة، وأن يفشل الضيوف بكامل قوتهم في تسجيل ولو هدف واحد، لكنه ما حدث بالفعل.

موسم روما الأوروبي أصبح ناجح بالفعل، ولا يمكن لأي شيء أن يحدث يحوله لموسم فاشل حتى لو تعرض للخسارة من فريق ليفربول في كلتا المباراتين.

إغلاق