الأخبار النتائج المباشرة
الدوري المصري الممتاز

حوار - عبد الله السعيد: لو عاد الزمن سأكرر ما فعلته ومن الصعب وجود خليفة لي في الأهلي

3:14 ص غرينتش+2 5‏/9‏/2018
عبد الله السعيد
السعيد يختار ما بين بيراميدز أو الزمالك أو الأهلي لختام مسيرته به

زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

أكد عبد الله السعيد؛ المحترف في صفوف أهلي جدة السعودي، أنه لم يندم مطلقا على الفترة الأخيرة وتوقيعه للزمالك، مشددا على أن كل لاعب له ظروفه الخاصة التي تحكم قراراته.

اللاعب كان قد عاش أزمة في إبريل الماضي بعدما رفض التجديد للأهلي المصري ثم قام بالتوقيع للزمالك سرا مقابل 40 مليون جنيه، ليعود بعدها ويمدد عقده مع القلعة الحمراء، لتبدأ أزمة جديدة، قرر على إثرها محمود الخطيب؛ رئيس الأهلي، عرضه للبيع ليخوض فترة إعارة إلى كوبس الفنلندي ومنه انتقل إلى الدوري السعودي.

السعيد أجرى حوارا مطولا مع قناة "أون سبورت"، تحدث خلاله عن كيف عبر من الأزمة، ومن خليفته في صفوف المارد الأحمر وغيرها من الموضوعات، نستعرضها في الحوار التالي..

أهلي جدة يرفض التفريط في صفقة عبدالله السعيد

كيف ترى الفترة الماضية في أهلي جدة؟

"كنت أعاني من إصابة في العضلة الأمامية، تعرضت لها في فترة الإعداد مع أهلي جدة، لكنني عدت للتدريبات الجماعية بالأمس".

هل ندمت على رحيلك عن الأهلي والتوقيع للزمالك؟

لو عاد بي الزمن لكررت ما فعلته مجددا، أنا لاعب كرة قدم وفي الأخير هذا عملي، وكل مكان عملت به أخلصت وبذلت كل ما في وسعي لصالح فريقي ولم أكن أنانيا على الإطلاق، لذلك أرى أن من حقي أن أطالب ببعض الأمور للبقاء ضمن صفوف أي فريق لعبت له، دون تمرد أو مشكلات، ولم أضغط لتنفيذ مطالبي، كل شيء كان بالتراضي، ومن الطبيعي أن أبحث عن مصلحتي ومصلحة أولادي وأسرتي، أتعب في عملي للاستفادة ماديا ومعنويا، هذا ليس عيب ولا يقلل مني، خاصة وأن كل شيء كان بطريقة محترمة، وليس كما تم تصوريره للبعض أنه كان بطريقة خاطئة، لا أريد فتح ملفات قديمة ولا أريد تبرير موقفي، راعيت الله في عملي وراعيت أسرتي، والكلام لن يغير أي شيء.

أشعر بالرضا لعدم التقصير في أي شيء في مشواري سواء مع الإسماعيلي أو الأهلي، ولا أفكر إطلاق فيما هو قادم، دائما ما أبحث عن اليوم، ولم أكن قد حسبت خطواتي الحالية في الماضي، الظروف تتغير كل يوم، ولا أحد يعلم ما يمكن أن يحدث غدا، وفي الأخير كل شخص له تفكيره ورأيه، وكل شخص يبحث عن حقوقه باحترام.

تردد أن محمد صلاح بحث لك عن عرض إنجليزي لحل الأزمة، ما حقيقة ذلك؟

لم أتناقش مع محمد صلاح في أزمتي مع الأهلي والزمالك على الإطلاق، الجميع في المنتخب يتمنى لي التوفيق، لكنهم لا يتدخلوا في قراراتي، كل لاعب له تفكيره واهتماماته، لاعبو المنتخب أطمأنوا عليّ فقط لكنهم لم يتحدثوا معي في تفاصيل، وصلاح لم يقدم لي أي عرض إنجليزي ولم يتدخل في الأزمة من الأساس.

هل تتابع مباريات الأهلي؟

لست متابعا لمباريات الأهلي، حتى وقتما كنت لاعبا به، لا أشاهد مباريات كثيرا حتى التي أشارك بها، لست من منتظري المباريات بشغف، لكن ربما أتواجد في أماكن تبث المباريات وقتها فقط أتابع، وفي الأخير أنا لاعب ولست محللا لتقييم أداء أي فريق، لكنني أتمنى التوفيق للجميع في الأهلي.

ربما أتابع بعض المباريات في أوروبا، لكن فور خروجي من التدريب أو المباريات، أريد أن أفصل عن كل شيء متعلق بكرة القدم، ولا أتحدث هنا عن الأهلي فقط وأنني لا أتابع مبارياته هو فقط، لكن حديثي بشكل عام، لا أريد أن أعيش أجواء كرة القدم خارج الملعب.

من تراه في الأهلي يصلح لخلافتك؟

"لعبت في مركز اللاعب رقم 10 بمواصفات مختلفة، وقد نرى لاعب يشارك في نفس المركز بمواصفات هجومية مختلفة وليس مثلما كنت أربط بين الدفاع والهجوم، حاليا أرى أن التنفيذ الدفاعي والهجومي خلال المباريات سيكون صعبا للغاية على من يشارك بديلا لي، لكن بالتأكيد هناك لاعبين كثر يلعبون في نفس المركز بطريقة هجومية أكثر، فمثلا محمد أبو تريكة ليس له نفس مواصفاتي هو هجومي أكثر، أنا ألعب بنظام تكتيكي أكبر وأدافع أكثر، لذلك كنت أحتاج لمجهود أكبر. أوقات كنت ألعب 50 بالمئة دفاع و50 بالمئة هجوم، كنت أدافع بشكل كبير، لذلك من الممكن أن نجد من يلعب مثل أبو تريكة بطريقة هجومية أكثر.

أرى أن ناصر ماهر لاعب جيد للغاية، من الممكن أن يكون بديلي في الأهلي، يمتلك إمكانيات جيدة ولديه ثقة في نفسه وهذا أهم شيء، لا هذا المركز به ضغط كبير في الملعب، ومع المباريات والخبرات ننتظر منه الكثير، لكن أيضا بشكل هجومي أكثر.

عبد الله السعيد يتحدث حول تجربته في كويس ورسالة لصلاح

هل تحدثت مع أي من لاعبي الأهلي عن أزمتك؟ وهل أثرت عليهم وعلى طلباتهم المادية؟

لم أتحدث مع أي من لاعبي الأهلي حول الأزمة، لا يشغلني سوى حالي وظروفي، كل لاعب له شخصيته ولا يتأثر برأي أي لاعب آخر، وليس كل لاعبي الفريق الواحد تحصل على نفس الراتب، الكل لا يتساوى في العالم كله، هذا طبيعي، لكن في مصر لا توجد احترافية، نسير بمبدأ الكل واحد حتى لا تغار فئة من الأخرى، لكن الكرة في العالم لا تعرف هذا.

من هو أفضل مدرب تدربت تحت قيادته؟

كل من تدربت تحت قيادته شاركت معه، فمثلا في الفترة الأخيرة مع حسام البدري، هو يعرفني بشكل جيد وكانت فترة جيدة، وكوبر أيضا عملت معه بشكل جيد.

إذا عرض عليك بيراميدز أو الزمالك أو الأهلي، أيهم ستختار لتختم مسيرتك به؟

أريد أن اختم مسيرتي بشكل سليم، هذا أهم شيء، وبدون دبلوماسية أنا لا أفكر على الإطلاق في الغد، أعمل اليوم وأترك غدا للغد، ربما أنهي مسيرتي خارج مصر وربما داخلها، أترك الأمر للظروف.

ربما أتمنى الوجود في مكان ما وهذا النادي لا يحتاجني فنيا، هذه كرة القدم، المشكلة أننا في مصر الأندية تحتاج اللاعب وهو يؤدي بشكل جيد ووقت أن يأتي الأفضل يتركك، بينما اللاعب ليس له حق الاختيار، مجبر أن يؤدي في أي نادي دون طموح في انتظار أن يستغنى النادي عنه، إنما لا يجب أن يبحث اللاعب عن مصلحته.

هناك عروض قد تكون الفوارق المادية بينها بسيطة ووقتها ساختار الأريح لي، لكن إذا كانت الفوارق كبيرة فبالتأكيد ساختار مصلحة أبنائي وأسرتي.

الجمهور يحسب الأمر مسألة جشع وماديات، لكن في الأخير يجب أن يوضح الإعلام والمسئولون الصورة الصحيحة أنني لم أقصر مع الأهلي، ورحلت لأنني احتاج الاستفادة المادية، وليس لأنني أتكبر على الأهلي أو جشع مادي، في الأخير هذا عملي ولا بد من أن أراعي مستقبل أبنائي.