الأخبار النتائج المباشرة
سيري آ

أنا سينسا ميهايلوفيتش.. سأحارب السرطان وأنتصر

11:53 ص غرينتش+2 26‏/8‏/2019
Sinisa Mihajlovic Verona-Bologna Serie A
الرجل الشجاع الذي قرر محاربة سرطان الدم بكرة القدم

    يوسف حمدي      تابعوه على تويتر

الزمان نهايات يونيو من العام 2019، الحدث هو تشخيص إصابتي بسرطان الدم "اللوكيميا" اسمي سينسا ميهايلوفيتش، وسأخوض المعركة وأنتصر.

وقت تشخيص المرض جاء التصريح الحقيقي الوحيد لسينسا ميهايلوفيتش بين هذا السرد، الرجل قال: "سأواجه المرض بشجاعة، مثلما فعلت دائمًا. لا أطيق الانتظار للذهاب للمستشفى لبدء العلاج. هو مرض عنيف وأنا أعلم ذلك، ولكن يمكنني أن أهزمه"

ماتبقى سيكون حديثًا لم يأتِ على لسانه، ولكن من السهل استنباطه من خلال العقلية التي قرر التعامل من خلالها مع المرض اللعين، وكيف اختار الرجل الاستمرار في عمله كمدرب من أجل الانتصار في أصعب معارك حياته على الإطلاق.

مرحبًا، أعلم أن ظهوري اليوم قد فاجئكم، لم تتوقعوا رؤيتي على هذا المقعد في افتتاح الكالتشيو، 40 يومًا في المستشفى من المفترض أن تستمر، ولكنني سأقرر قطعها من أجل قيادة بولونيا في أولى مبارياته في الدوري، أعلم أن تواجدي سيؤثر كثيرًا، كيف لا؟ لقد خضت هنا معركة من أجل البقاء في السيري آ العام الماضي، ونجحت في كسر سقف التوقعات باحتلال المركز العاشر بعدما كان الفريق قاب قوسين أو أدنى من الهبوط، حقًا كنت أظنها أصعب معارك حياتي، هكذا كانت قبل أن يداهمني ذاك اللعين.

أعتقد أنكم تتذكرون ذلك، ولكن لا بأس من إعادة ذكره، يوم تشخيص إصابتي بالسرطان وعدت لاعبي فريقي بأنني سأتواجد على رأس الجهاز الفني لأولى مباريات الكالتشيو، سأخوض المعركة من داخل الملعب، ولن أتخلى عن قيادتهم رغم الألم، ظنوا أنني سأفعل ذلك حتى أساندهم وحتى لا ينهاروا، ولكن في حقيقة الأمر كنت أنا من أحتاج أن أكون بجانبهم، وبجانب الكرة التي قضيت حياتي كلها معها.

لن ألزم الفراش، لن ألزم مقعدي طوال المباراة حتى، سأقف على الخط من أجل توجيههم بشكل طبيعي، هذا جزء من المعركة، لم أفعل ذلك لأثبت شيئًا لأحد، فقط وددت إثبات أن خوضي للمعركة لن يكون من خلال الكلمات التي صرحت بها ليلتها فقط، سأثبت أنني مازلت قادرًا، لنفسي لا لأحد.

أحترم قرارات الأطباء كثيرًا، ولكنني أعرفني أكثر منهم، لقد أخبروني أن خروجي من المستشفى إلى الملعب سيشكل خطرًا على حياتي، ولكن مكوثي داخلها ولعب فريقي بدوني سيكون أكثر خطرًا، أقصر الطرق لمواجهة السرطان هو الوقوف أمامه، لا أريد أن أحيا ميتًا حتى أستمر في الحياة، لن يفيد ذلك على الأرجح، أنا أعرفني جيدًا كما أخبرتكم.

قبل المباراة بساعات قليلة فقط سأتوجه إلى الملعب مع بعثة الفريق، هذا جنون؟ أعلم ذلك، ولكنني أعلم أيضًا أن الحسابات مرض، والاستسلام سيكون ثالثهما، لقد قررت ألا أحمل نفسي كل ذلك.

لقد اعتدت المراوغة، تتذكرون بالطبع إرسالي للضربات الحرة من فوق الحائط، كنت أحد المميزين في الخداع، ولكن الخداع لا يفيد دائمًا، السرطان لا يُخدع، هو يواجه فقط، ستكون أعظم مراوغة في حياتي في حال أسقطته أرضًا، سأكون فخورًا بأنه لم يتمكن من إسقاطي، سأحيا من أجل ذلك.

تقارير | يوفنتوس يعرض تشان مرة أخرى من أجل راكيتيتش

نهاية أنا أحب كرة القدم وأكره السرطان، أحب المعارك وأكره الاستسلام فيها، أحب الفوز وسألهث خلفه في هذه المرة تحديدًا أكثر من أي مرة مضت، اسمي سينسا ميهايلوفيتش وسأحارب السرطان وأنتصر.