رونالدو وأتلتيكو مدريد .. أرقام قياسية وثأر والكابوس الأسوأ لسيميوني!

Ronaldo Atletico Goal

مرة أخرى يعود النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من أجل مواجهة عدوه المفضل، وهو فريق أتلتيكو مدريد الإسباني، في الموقعة المنتظرة بدوري أبطال أوروبا.

ملعب واندا ميتروبوليتانو سيستقبل ضيفًا ثقيًلا غدًا، الأربعاء، في المواجهة التي تجمع أتلتيكو بمانشستر يونايتد في ذهاب دور الـ16 من المسابقة.

المواجهة تعني الكثير للشياطين الحمر، ولرونالدو الذي يطمح في العودة على منصة التتويج بدوري الأبطال.

وتأتي بطابع انتقامي وثأري لجماهير أتلتيكو والمدرب دييجو سيميوني، الذي شهد العديد من الكوابيس والليالي الحزينة على يد رونالدو.

أرقام قياسية

من سوء حظ الفريق الإسباني، أن رونالدو لعب أمامه أكثر من أي فريق آخر على مدار مسيرته مع الأندية التي لعب لها.

وخاض صاحب الـ37 سنة 35 مباراة ضد الفريق الإسباني، سجل خلالهم 25 هدفًا، كان معظمهم خلال فترته مع ريال مدريد الغريم التقليدي لأتلتيكو.

Ronaldo Numbers
Getty

وقام رونالدو كذلك بصناعة 9 أهداف أمام نفس الفريق، وحصل على 11 إنذارًا في مواجهاته أمام غريمه المفضل.

ويأتي برشلونة في المركز الثاني من بين الفرق التي عانت أمام رونالدو، حيث اهتزت شباك الكتالوني 20 مرة في 34 مباراة.

لحظات لا يمكن نسيانها

والآن مع المزيد من الأسباب التي تجعل رونالدو من أسوأ كوابيس أتلتيكو ومدربه دييجو سيميوني وعشاق النادي.

رونالدو لعب مرتين في نهائي دوري أبطال أوروبا ضد أتلتيكو، الأول في 2014 والثاني في عام 2019.

المناسبة الأولى كانت قمة في القسوة على الفريق الإسباني، حيث كان وقتها كارلو أنشيلوتي هو المدير الفني لريال مدريد.

أتلتيكو سجل الهدف الأول عن طريق دييجو جودين، وكان على بعد لحظات من انتزاع لقب الأبطال، ولكن رأسية راموس في الدقيقة 93 وقلبت كل الموازين.

حلم أتلتيكو تحول إلى كابوس، وسجل ريال ثلاثية عن طريق مارسيلو وجاريث بيل ورونالدو في الشوطين الإضافيين لينتزع اللقب.

والمناسبة الثانية لم تكن أقل قسوة، حيث تعادل الفريقان 1/1 في الوقتين الأصلي والإضافي، وفاز ريال بركلات الجزاء، وكان رونالدو هو صاحب الضربة الأخيرة ولقطة الانتصار.

الهاتريك وثأر سيميوني

Cristiano Ronaldo Juventus
Getty

عندما تأتي كلمة "هاتريك" ومن بعدها رونالدو فالأمر يبث الرعب والخوف في قلب سيميوني وجماهير أتلتيكو.

النجم البرتغالي سجل ثلاثية في فوز ريال مدريد 3/0 في نصف نهائي الأبطال بموسم 2016/2017.

وقام بنفس الشيء أيضًا في موسم 2011/2012 في المواجهة التي انتهت بفوز ريال 4/1، حيث سجل ثلاثية وهو يلعب كجناح أيسر.

هاتريك آخر أحرزه رونالدو عندما تكفل بوحده للفتك بأتلتيكو على أرضه ووسط جماهيره بالجولة الثانية عشر من الدوري الإسباني بموسم 2016/2017 حيث فاز فريقه 3/0 بفضل ثلاثيته.

وأخيرًا ومع واحدة من أشرس المواجهات بين رونالدو وأتلتيكو، وهذه المرة كانت مع يوفنتوس في دور الـ16 للأبطال بموسم 2018/2019.

أتلتيكو فاز في مباراة الذهاب بثنائية نظيفة، ليظن الجميع أن الأمور أصبحت ممهدة للفريق من أجل العبور لدور الثمانية، ليقوم دييجو سيميوني باحتفاله الشهير المثير للجدل وقتها.

الموضوع يُستكمل بالأسفل

ولكن رونالدو كان بالمرصاد، وسجل ثلاثية في لقاء الإياب على ملعب يوفنتوس، ليرد اعتبار فريقه، ويكرر احتفال سيميوني أمامه في لقطة لا يمكن أن ينساها الأرجنتيني، وبكل تأكيد سيتذكرها جيدًا قبل مواجهة الغد.

اقرأ أيضًا ..