الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

رجل رائع – رجل مخيب | مانشستر سيتي × وست بروميتش

11:30 م غرينتش+2 16‏/5‏/2017
Manchester City West Brom De Bruyne Gabriel Jesus 16052017
الأفضل والأسوأ في المباراة...


رؤية | أسامة تاج الدين | فيس بوك  


سحق مانشستر سيتي ضيفه وست بروميتش ألبيون بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، إذ  قدم أداءً راقيًا، أمتع الجماهير وذلك في المباراة التي أقيمت على أرضية ميدان الاتحاد والمؤجلة من الجولة ال34 من الدوري الإنجليزي الممتاز.

وبهذا باتت كتيبة المدرب "بيب جوارديولا" أقرب من أي وقت مضى في خطف المركز الثالث والمؤهل مباشرة لدوري أبطال أوروبا، إذ رفع رصيده لـ 75 نقطة متقدمًا على ليفربول بنقطتين وعلى بعد جولة من نهاية الدوري، فيما كان اللقاء بدون حوافز للضيوف ومجرد تحصيل حاصل.

والآن مع تقييم جول للأفضل والأسوأ في المباراة: 

رجل رائع  |   كيفين دي بروينة - مانشستر سيتي


بصم النجم البلجيكي على مباراة كبيرة جدًا، فقد تناغم تمامًا مع "أجويرو" و"دافيد سيلفا في صناعة الهجمات، إذ تبادل معهم باستمرار التمريرات القصيرة ويتحرك في نفس الوقت بذكاء لاختراق دفاع الخصم وهو ما مكنه في نهاية المطاف من تسجيل هدف وتقديم تمريرة حاسمة.

كيفين تميز بسرعة البذيهة والبدن معًا، فقد كان يطلب الكرة في مناطق مميزة ويعرف جيدًا كيف يتصرف بها لمغالطة وست بروميتش، فإما يصنع منها فرصة لأحد زملائه (كما حصل في الهدف الأول) وإما يتقدم بها بنفسه مستعينًا بمهاراته العالية في المرواغة. متابعته الدقيقة لسير اللعب كانت السر في زيارته الشباك، فما إن ارتدت إحدى الكرات من الدفاع حتى انقض عليها بقذيفة رائعة أبهر بها .الجميع 
اللاعب استمر على نفس النهج طيلة اللقاء ولم يهدأ أبدًا من المحاولة، إذ لم يمنعه سوى "فوستر" وسوء الحظ من إضافة المزيد، ليكون بذلك رجل المباراة بدون منازع

// // ]]>
رجل مخيب     كلاوديو يعقوب - وست بروميتش ألبيون


مباراة جد متواضعة من متوسط الميدان الأرجنتيني، إذ كان ضعيفًا جدًا في قطع الكرات ولم يستطع أبدًا مجاراة النسق السريع من عناصر السيتزينس، بل تاه تمامًا أمامه ولم يعرف كيف يحد من خطورتهم.

مساندته للدفاع كانت شبه منعدمة سواءً في الكرات الهوائية، خلال معاناة العمق أو وجود مشاكل على الرواقين، فهو لم يعرف دوره في اللقاء وحتى استرجاع الكرة من الخلف حين ترتد من أحد رفاقه كان  
نادرًا.

عمومًا وجوده على أرضية الميدان لم يكن له أي نفع يذكر ولعل أبرز ما يوضح ذلك هو ضرب دفاع فريقه طوال الوقت بالبينيات، فلم تعاني كتيبة "جوارديولا" أبدًا لصناعة الهجمات بتلك الطريقة.