رجل رائع - رجل مخيب | غينيا × تونس

التعليقات()
الأفضل والأسوأ في المباراة...


رؤية | أسامة تاج الدين | فيس بوك  


قاد النجم المميز "يوسف المساكني" منتخب بلاده تونس لدك شباك غينيا بـ 4-1  مقربًا إياه، بل  ومؤهلاً إياه بشكل شبه رسمي لنهاائيات كأس العالم روسيا 2018 وذلك في المباراة المثيرة التي أقيمت على استاد "28 سبتمبر" لحساب الجولة ال5 من التصفيات الإفريقية

وبهذا الانتصار لم يعد يلزم نسور قرطاج سوى نقطة واحدة في لقائه الأخيرة والذي سيخوضه أمام ليبيا التي لا ناقة لها ولا جمل بعد الخروج منذ مدة من حسابات التأهل.

والآن مع تقييم جول للأفضل والأسوأ في المباراة...

رجل رائع  |   يوسف المساكني   - تونس

msakni

أبدع، أمتع وأبهر نجم لخويا القطري في كافة الجوانب اليوم وكان بمردوده الخارق الرجل الذي يرجع له الفضل بشكل مباشر في الفوز العريض الذي حققه منتخب تونس اليوم. كان اللاعب السابق للترجي التونسي نشيطًا منذ البداية بتسديداته الممتالية من خارج منطقة الجزاء كما تناغم بشكل مميز مع رفاقه صانعًا معهم وابلاً من الفرص، ذلك دون أن مهاراته العالية والتي أطربت المتتبعين. مكنه خليط هذه المميزات من التوقيع على ثلاثية في غاية الروعة وصناعة هدف آخر لزميله "ابن عمر".

وقع يوسف على هدف التعادل لمنتخبه عن طريق ضربة حرة مباشرة، نفذها من على خط معترك العمليات بقوة ودقة عاليتين، ليغالط بذلك الحارس الغيني، قبل أن يعود  ليمنح رفاقه التقدم بقذيفة زاحفة مدوية.

لم يهدأ ذو ال26 ربيعًا أبدًا وظل يعافر مظهرًا جوع المهاجم ورغبته الجامحة لتسجيل أهداف كثيرة أو على الأقل المساهمة فيها، فصنع واحدًأ وقبل صافرة النهاية بلحظات، تمركز بذكاء في الجهة اليمنى وانقض على إحدى التمريرات الجانبية موقعًا على "الهاتريك" ومثبتًا أنه محرك الفريق والرجل الأول فيه.

رجل مخيب   ابراهيما كونتي - غينيا

guinea

يُعتبر كونتي من بين العناصر الضعيفة جدًا في تشكيلة غينيا، فمستواه كان متواضعًا وشكل بذلك ثغرة حقيقية في دفاع منتخبه, تغطيته لم تكن أبدًا مفهزمة وقد بوغت مرارًا وتكرارًا ببينيات مهاجمي نسور قرطاج كما أن "بن عمر" انسل من أمامه لمعترك العمليات في مناسبات عديدة متسببًا له في مشاكل جمة، بل وسجل من هناك هدفًا، قبل أن يعود زميله " علي معلول ليصنع" واحدًأ آخ.

تاه أمام سرعة بناء الخصم للهجمات وضغطهم المتواصل وضرب بسهولة تامة بالكرات المركزة على ظهر المدافعين، ذلك بالإضافة لبطئه في التحرك وغياب الاستماتة والقتالية عنه بشكل تام.

   

إغلاق