رجل رائع - رجل مخيب | برشلونة × إسبانيول

التعليقات()
Getty
الأفضل والأسوأ في المباراة...


رؤية | أسامة تاج الدين | فيس بوك  


قاد النجم الأرجنتيني وأفضل لاعب في العالم 5 مرات "ليونيل ميسي" برشلونة للإطاحة بالأخ العدو إسبانيول بخماسية نظيفة وذلك في الديربي المثير الذي أقيم استضافه ملعب "الكامب نو" لحساب الجولة الثالثة من الدوري الإسباني.

وانفرد البلاوجرانا على إثر هذا الفوز العريض بالصدارة، إذ رفعوا رصيدهم للنقطة ال9 وعلى بعد نقطتين من إشبيلية أقرب الملاحقين، فيما بقي إسبانيول في المركز ال15 بنقطة يتيمة.

والآن مع تقييم جول للأفضل والأسوأ في المباراة

رجل رائع  |  ليونيل ميسي - برشلونة

Lionel Messi Barcelona Espanyol La Liga

أطرب، أمتع وأبهر النجم الأرجنتيني "ليونيل ميسي" في مباراة اليوم، فقد انتفض من خيبة  تعادل منتخبه  بلاده أمام بوليفيا بقوة كبيرة وكان السبب الجوهري في خروج البرسا بهذه النتيجة الكاحسة. البرغوت كان نشيطًا ولم يكف أبدًا عن المرواغة في العمق والتسديد، لكنه تناغم أيضًا بشكل خارق مع رفاقه، إذ أبدع معهم بالتمريرات القصيرة المتوالية والتي غالطت دفاع إسبانيول، بل وجعلته تائهًا في مناسبات عديدة.

ليونيل تمركز بذكاء في معترك العمليات، إذ انسل من الرقابة ليستقبل بينية راكتيتش ويرواغ موقعًا على الهدف الأول بكل أريحية. ظل اللاعب متعطشًا ومن لعبة ثنائية مع "ألبا" في الجهة اليسرى، ضاعف الغلة بلمسة سحرية من على بعد سنتمترات من الحارس "باو لوبيز".

لم يهدأ الأسطورة أبدًا، بل عاد في الشوط الثاني ليرسم  مع سواريز وألبا لوحات فنية في منطقة جزاء الخصم وهي التي أنهاها بهدف ثالث، رسم به الطريق نحو الصدارة وجعل به الخصم ينهار تمامًا.

رجل مخيب    فيكتور سانشيز - إسبانيول 

Lionel Messi Victor Sanchez Barcelona Espanyol La Liga

بالإضافة للعمق، اعتمد النادي الكتالوني الليلة على الجهة اليسرى كثيرًا، إذ بنى منها وابلاً من الهجمات ومر منها بسهولة لمعترك العمليات, صحيح أن مهارات ألبا وحتى دولوفو أحيانا لعبت دورًا مهمًا في ذلك، لكن لولا الضعف الكبير للظهير الأيمن "فيكتور سانشيز" لما" كانت سهلت الأمور عليهم بذلك الشكل.

تاه اللاعب تمامًا أمام سرعة الخصم في بناء الهجمات ولم يستطع أبدًا مجاراة نسقهم العالي، فلا هو غطى بالشكل المناسب ولا قام بتدخل مفيد يحاول إبعاد الكرة من خلاله. أطاح به ألبا في مناسبات عديدة، بل وصنع من رواقه هدفين لميسي، زد على ذلك أنه كان سيئًا في الكرات الهوائية كما لم يقدم أية مساندة هجومية تذكر.

   

إغلاق