رجل رائع - رجل مخيب | المغرب × الجابون

التعليقات()
Maroc Vs Gabon
الأفضل والأسوأ في مباراة المغرب أمام الجابون


رؤية | طه عماني | فيس بوك | تويتر


قدّم منتخب المغرب مباراة كبيرة جدًا أمام ضيفه الجابوني وتفوق عليه بثلاثية نظيفة خلال المباراة التي لُعبت على أرضية ملعب مركب محمد الخامس في الدار البيضاء لحساب الجولة الخامسة من التصفيات المؤهلة لكأس العالم، ما مكن أسود الأطلس من الارتقاء للمركز الأول أمام نظيره الإيفواري.

 رجل رائع: نور الدين أمرابط - المغرب

Amrabet

 ربما كان اختيار صاحب الهاتريك خالد بوطيب أسهل وأكثر احترامًا للمنطق الذي تُقيّم بها الأشياء في كرة القدم هذه الأيام: الأرقام، لكني فضّلت أن أمنح اللقب للرجل الذي كافح اليوم من أجل كل كرة وأخرج كلما في جعبته من أجل مساعدة المنتخب المغربي على تحريك المياه التي ركدت في خط هجومه في بعض اللحظات، فجعل الأداء أكثر سلاسة، ووجد مساحات بالجملة سواءً في الرواق الأيمن أو الأيسر. 

أتحدث قطعًا عن نور الدين أمرابط الذي كان اليوم قطارًا سريعًا لا يتوقف، فناور يمينًا ويسارًا، وفتح غارات خطيرة في دفاع فهود الجابون الذين استسلموا مرارًا أمام سرعة وقوة لاعب ليجانيس البدنية، كما أن مجهوده ذاك لم يذهب مهب الريح، فقد مرر كرتين حاسمتين وكان نشيطًا جدًا في التحول الدفاعي لمنتخب المغرب.

الرائع الآخر كان مبارك بوصوفة الذي أكّد مجددًا أنه ورقة من الصعب جدًا الاستغناء عنها في تشكيلة رونار، فهو لاعب يملك من الخبرة ما يكفي ليجعله يضبط إيقاع النزلات بالشكل الذي يخدم مصلحة فريقه، واليوم تابعنا جميعًا كيف كان مهمًا في الشق الدفاعي دون أن ينسى نصيبه من العمل الهجومي وتمريره لكرة الهدف الثاني.

 رجل مخيب: يوان واشتر - الجابون

wachter yoann

كثر هم المخيبون من جهة المنتخب الجابوني، والحقيقة أنه كان بإمكاني اختيار الجميع كرجل مخيب اليوم لأن الفريق لم يُظهر أية بادرة عن قدرته على منافسة أو مجاراة منتخب المغرب، فلم يختبر منير المحمدي طيلة المباراة تقريبًا، ولم نكد نتابع بيير أوباميانج الذي كان يشغل بال الصحافة المغربية طيلة الأسابيع الماضية.

لكن الأسوأ في رأيي كان ظهير الجابون الأيمن واشتر والذي افتقد لأساسيات التمركز والتغطية على اللاعبين في ظهره، لاعب لوهافر السابق ترك أشرف حكيمي يتحرك بحرية كبيرة كما أنه فشل تمامًا في مجاراة انطلاقات نور الدين أمرابط المتكررة في جهته، لنتابع هدفين من جهته، ووابلًا من الفرص الإضافية.

لكن إذا عُرف العجب بطل العجب: واشتر لاعب من دون فريق حاليًا، ومركزه الأصلي هو قلب دفاع.

 

إغلاق