رجل رائع – رجل مخيب | إنجلترا × سلوفاكيا

التعليقات()
Getty
تقييم جول

بقلم | عادل منصور

فرض المنتخب السلوفاكي نتيجة التعادل السلبي على خصمه الإنجليزي في المباراة التي جمعتهما على ملعب "سانت اتيان" في ختام مباريات المجموعة الثالثة ليورو 2016.

رجل رائع | ماتيوس كوزاشيك – سلوفاكيا

صحيح هناك أكثر من لاعب في المنتخب الإنجليزي ظهر بمستوى أكثر من رائع على مدار الـ90 دقيقة، ويأتي في مقدمتهم المدافع الأيمن "نثانيل كلاين"، الذي يُمكن اعتباره أفضل لاعب في تشكيلة هودسون في مباراة اليوم، وبدرجة أقل يأتي داير ثم فاردي، لكن الحارس السلوفاكي المُخضرم البالغ من العمر 32عامًا، كان العلامة الفارقة في المباراة، بفضل تصدياته الرائعة، التي منعت الأسود الثلاثة من ثلاثة أهداف مُحققة على أقل تقدير.

كوزاشيك دافع عن شباكه ببسالة يُحسد عليها، وشاهدنا كيف وقف أمام ثاني هدافي البريميرليج "جيمي فاردي"، في مشهد الانفراد الصريح بينهما في الدقيقة 17، ولو سكنت كرة فاردي شباكه، لأخذت المباراة منحنى آخر، هذا بخلاف ردة فعله الاستثنائية لحظة تصديه لتصويبة لالانا التي أطلقها من داخل منطقة الجزاء في نهاية الشوط الأول، لذا يُمكن القول أنه لولا تألق كوزاشيك بهذا الشكل، لانتهى الشوط الأول بهدفين نظيفين، قبل أن يواصل تألقه غير العادي بتصدي ولا أروع من كلاين في بداية الشوط الثاني، وآخر من ستوريدج وهو على بعد خطوة من منطقة الست ياردات، لذلك استحق الحارس العملاق أن يكون رجل هذه الأمسية عن جدارة.

رجل مخيب | جاك ويلشير – إنجلترا

أتصور أن الخلل في جاك ويلشير نفسه، فهو يُريد أن يفعل كل شيء في كرة القدم، ليقول لمنتقدي روي هودسون أنه يستحق التواجد في القائمة المشاركة في اليورو، وهذا أثر بشكل سلبي على أدائه طوال فترة وجوده داخل الميدان، والتي استمرت لنحو 60 دقيقة بعد استبداله بواين روني. ويلشير كان يحتفظ بالكرة بشكل مبالغ فيه، والأسوأ من ذلك كان تأخر قراره في التمرير، وشاهدنا كيف كان "يدور" حول نفسه كلما حصل على الكرة، وكأنه سيخرج كل أنواع السحر الكروي، لكن في النهاية، كان يُمرر بشكل سلبي جدًا لأقرب زميل، دون أن يبتكر أي حل في الجهة اليسرى، التي ظلت خارج الخدمة إلى أن شارك ديلي ألي، بسبب غياب الربط بين ويلشير وبرتراند، عكس الحالة الرائعة التي كان عليها ثنائي ليفربول "هيندرسون وكلاين" في الجهة اليمنى، لذا أرى أن ويلشير من أسوأ لاعبي البطولة حتى هذه اللحظة، وكان من الأفضل تركه في إنجلترا، لأنه أثبت بشكل عملي أنه غير جاهز لا فنيًا ولا بدنيًا لخوض بطولة كبرى... على الأقل حتى هذه اللحظة... والسؤال الذي يَفرض نفسه الآن... هل سيأتي الرد من المدفعجي القصير في المراحل القادمة؟؟؟ دعونا ننتظر.

إغلاق