الأخبار النتائج المباشرة
سيري آ

ديربي ميلانو | عندما أسكت إبراهيموفيتش لسان سيزار قبل أن يخسر الاسكوديتو

6:46 م غرينتش+2 21‏/9‏/2019
Zlatan Ibrahimovic Milan
ليلة لن تُمحى من ذاكرة إبراهيموفيتش

سجل السويدي زلاتان أبراهيموفيتش 4 أهداف بقميص ميلان في مرمى إنتر، في 4 مباريات، في حين سجل هدفين فقط لإنتر في مرمى ميلان في 6 مباريات، أهداف السلطان الستة في ديربي ميلانو، جاء منها هدفان عن طريق ركلتي جزاء.

ركلة الجزاء الأولى التي انبرى لها السويدي كانت في لقاء الدور الأول بالجولة الـ12، من المسابقة، في موسم 2010-11، حيث نجح في تسجيلها بنجاح في مرمى الحارس كاستيلازي معلنا تقدم ميلان بهدف في الدقيقة الرابعة وهو الوحيد في اللقاء.

فوز ميلان في الديربي كان واحدًا من الأسباب التي ساهمت في حصد كتيبة ماسيمليانو أليجري الاسكوديتو من الروسونيري في أول مواسمه مع الفريق قبل هيمنة السيدة العجوز بعد ذلك.

الموسم التالي 2011-12، ميلان ينافس على لقب الدوري الإيطالي مع يوفنتوس، وإنتر يسعى لخطف مركز أوروبي بتواجده في المركز السادس، بينما ميلان يحتاج للفوز من أجل مواصلة اللحاق بيوفنتوس الذي كان قد حسم لقب الدوري بشكل شبه مؤكد .

ميلان في المركز الثاني برصيد 77 نقطة خلف يوفنتوس بفارق 4 نقاط، ويحتاج للفوز من أجل انتظار حسم اللقب في الجولة الأخيرة، الديربي في الجولة الـ37، تحت عنوان عين على القمة وعين أخرى على مقعد أوروبي.

إنتر تقدم أولاً عن طريق الأرجنتيني دييجو ميليتو، لكن الهدف الرئيسي من ذلك التقرير هو سرد ما حدث في الدقيقة 43 من عمر اللقاء، بين الحارس البرازيلي جوليو سيزار حارس إنتر، والمهاجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش لاعب ميلان وزميله السابق، بعد حصول الأخير على ركلة جزاء، قبل نهاية الشوط الأول.

سيزار يذهب بعيدًا خلف الشباك منتظرًا حكم اللقاء الذي يتحدث إلى لاعبي الفريقين قبل تنفيذ ركلة الجزاء، من ناحية أخرى يستعد السلطان لتسديد الكرة، ليتحرك البرازيلي نحوه متتمًا بكلمات له قائلاً: "سددها بقوة في منتصف المرمى"، الأمر الذي يفعله بعض اللاعبين من أجل تشتيت خصومهم، ثم أخرج لسانه للسويدي وعاد لمرماه.

زلاتان نظر إلى المرمى مرة أخيرة والعرق يتصبب على وجهه، حيث يهدف لتعديل النتيجة ليخرج الفريق وهو مرفوع الرأس في الشوط الأول ومفكرًا في بداية الشوط الثاني وصراع اللقب، وسيزار يعود لمرماه ويحاول تشتيت ذهن منافسه، يطلق الحكم نيكولا رتزولي صافرته.

خطوتان فقط احتاجهم السويدي من أجل أن يسدد كرة أرضية زاحفة على يمين سيزار الذي حاول مع الكرة لكنها كانت أسرع وأقوى لتسكن الشباك، إبرا تلك المرة لم يحتفل مكتفيًا بزملائه الذين حاوطوه من أجل الاحتفال، ليرد على البرازيلي: "لا الأفضل أن أسجل هدف "، وهو ينظر للحارس.

اللقاء شهد في شوطه الثاني هدف ثاني من السويدي هو الأخير له في الديربي مع الفريقين، في الثواني الأولى من بدايته كانت كفيلة بالإبقاء على صراع اللقب.

قبل أن يسجل ميليتو هدفين من ركلتي جزاء وينهي البرازيلي مايكون بصاروخية لا تنسى اللقاء لينتهي بفوز إنتر بأربعة أهداف مقابل هدفين، ويخسر ميلان اللقب بشكل رسمي لصالح يوفنتوس.