الأخبار النتائج المباشرة
الدوري الإنجليزي الممتاز

ديربي مانشستر| خمسة عوامل ينبغي على الشياطين الحمر أخذها في الحسبان

2:26 م غرينتش+2 27‏/4‏/2017
Jose Mourinho Manchester United Premier League
مواجهة جديدة تجمع جوزيه مورينيو بعدوه اللدود بيب جوارديولا على ملعب الاتحاد، مباراة يسعى فيها كلا المدربين للحفاظ على حظوظه في التأهل لدوري الأبطال.

بقلم    {محمود ضياء}      تابعه على تويتر

يستضيف ملعب الاتحاد قمة جديدة في البريميرليج بين مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي في مباراة مؤجلة نظراً لمشاركة الشياطين الحمر في نهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية، مواجهة متجددة بين مورينيو وجوارديولا من أجل مقعد في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

نجح مانشستر يونايتد في التأهل لنصف نهائي الدوري الأوروبي على حساب أندرلخت ولكنه تلقى صدمة قوية بإصابة الثنائي زلاتان إبراهيموفيتش وماركوس روخو بالرباط الصليبي، على الجانب الآخر فمانشستر سيتي ودع كأس الاتحاد الإنجليزي أمام أرسنال ولم يعد لديه ما يلعب من أجله إلا التأهل لدوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

يحتل مانشستر سيتي المركز الرابع برصيد 64 نقطة  بينما يتواجد مانشستر يونايتد في المركز الخامس برصيد 63 نقطة، يمتلك كلا الناديين أفضلية في التواجد ضمن الأربعة الكبار نظراً لأن ليفربول صاحب المركز الثالث يمتلك 66 نقطة مع لعب مباراتين أكثر من قطبي مانشستر.

نستعرض الآن بعض العوامل التي ينبغي على مانشستر يونايتد أخذها في الاعتبار للفوز بالديربي

-التعلم من خطأ مباراة الذهاب

أخطأ مورينيو في حسابات مباراة الذهاب، بعد أن ركز كل أسلحته لإيقاف خطورة مانشستر سيتي وليس لاستغلال نقاط الضعف، فكان تفكير جوارديولا وقتها مثالياً بالبحث عن نقاط قوة جديدة أكسبته الأسبقية وحقق عن طريقها الفوز.

كما تعلم مورينيو من خطأه أمام تشيلسي في الدور الأول، فعليه أن يصحح خطأه اليوم أمام بيب جوارديولا وعلى أرضية ملعب الاتحاد.

-كيفية تعويض بول بوجبا

سيشكل غياب بول بوجبا ضربة قاسية لهجوم مانشستر يونايتد، فبول بوجبا هو المحرك الأول لهجمات الفريق سواء بالتمريرات الطولية للمتحرك خلف الدفاعات أو بالتمريرات القصيرة لخلخة دفاع المنافس كما يتحكم في إيقاع اللعب بشكل كبير، وهو ما سيفتقده مانشستر يونايتد بشكل كبير في الديربي   (صنع بول بوجبا 555 فرصة للتسجيل في البريميرليج).

سيكون مورينيو أمام خيارين لتعويض بول بوجبا، الأول في تواجد مخيتاريان أو واين روني مع الثلاثي الهجومي راشفورد، مارسيال، لينجارد وهو ما سيعطي الفريق حلولاً هجومية، أو سيتواجد مروان فيلايني كلاعب وسط ثالث ويبقى مارسيال ولينجارد أو روني على مقاعد البدلاء كأوراق رابحة مما سيعطي اتزاناً في منتصف ملعب الشياطين الحمر.

-استغلال نقاط ضعف مانشستر سيتي

يستغرق لاعبو السيتي وقتاً طويلاً في بناء الهجمة من الخلف سواء من حارس المرمى أو الرباعي الدفاعي مع ارتكاب بعد الخطاء في التمرير تحت الضغط، وفي حال قام مانشستر يونايتد بالضغط العالي الذي قدمه في مباراة تشيلسي فإنه سيشكل خطورة كبرى على دفاعات مانشستر سيتي.

وجود خيسوس نافاس كظهير أيمن في الفترة الأخيرة ستكون نقطة ضعف أخرى في دفاع مانشستر سيتي، فمركز اللاعب الرئيسي هو الجناح الأيمن ولا يستطيع أن يقوم بالدور الدفاعي بشكل كبير وهو ما ظهر في المباريات الماضية، ومع تواجد مارسيال أو راشفورد على الجانب الأيسر فإن نافاس سيعاني كثيراً.

-دور هيريرا في إيقاف دي بروين

من المتوقع أن يفوم أندير هيريرا بنفس الدرو الذي قام به في مباراة تشيلسي، برقابة لصيقة على دي بروين الذي سيتولى أمر صناعة اللعب بشكل كبير بعد إصابة ديفيد سيلفا أمام أرسنال، هيريرا سيكون عليه الدور الأكبر في إلغاء خطورة دي بروين الذي يتصدر جدول صناع الأهداف في الدوري برصيد 13 تمريرة حاسمة، سيستوجب على مايكل كاريك أن يقدم المساندة الدفاعية مع أنطونيو فالنسيا لمواجهة انطلاقات ليروي ساني الخطيرة.

-معالجة نقاط ضعف الفريق

يبنغي على جوزيه مورينيو أن يحاول إغلاق الثغرات في دفاعات فريقه، البطئ الواضح من دالي بليند في التغطية الدفاعية أو في تنفيذ مصيدة التسلل كلف مانشستر يونايتد أكثر من هدف هذا الموسم كان أخرها أمام أندرلخت في الدوري الأوروبي، سيتحمل إيريك بايلي حمل إضافي في رقابة سيرجيو أجويرو بشكل تام من أجل محاولة السيطرة على المهاجم الأرجنتيني الذي دائماً ما يكون حاضراً بقوة في مباريات الديربي.

نقطة الضعف الأقل وضوحاً ستكون في الجبهة اليسرى، فمع ثبات مستوى الثنائي دارميان وأشلي يونج في الفترة الأخيرة سيكون كل متاعب الجبهة اليسرى في كيفية كبح جماح سرعة رحيم ستيرلنج الذي تطور بشكل كبير هذا الموسم خصوصاً أن دارميان ليس باللاعب السريع.