دوناروما، من العدو الأول لبطل جمهور ميلان!

التعليقات()
Getty Images
كيف تحول الكابوس إلى حلم جميل بالنسبة للحارس الشاب؟

آمي روسكاي - محمود عبد الرحمن

في ديربي ميلان في الدور الأول كان من المتوقع أن تكون كل الأنظار نحو جانلويجي دوناروما أو ماورو إيكاردي. في النهاية، صنع الاثنان الحدث، وسيطرا على العناوين في الصحافة الإيطالية لكن كل منهما بطريقة مختلفة عن الآخر.

في حين اعتقد البعض أن المباراة ذاهبة نحو التعادل السلبي، خرج دوناروما بشكل خاطئ من مرماه على كرة عرضية «لم تكن خطيرة» من ماتياس فيسينو، لينقض عليها إيكاردي محرزًا هدف الفوز في الوقت القاتل من المباراة.

جاء هذا الخطأ بعد خمسة أشهر فقط من ارتكاب الحارس الشاب لخطأين تسببا في هدفين من أهداف يوفنتوس الأربعة في نهائي كأس إيطاليا، وبعد أقل من عام من ذرفه الدموع عقب لافتة مهاجمة رفعتها جماهير ميلان ضده.

فعقب رفضه تمديد عقده مع ميلان، رفعت جماهير ميلان لافتة كتب عليها «سلوك سيء وراتب سنوي 6 مليون يورو، والتعاقد مع شقيقك العالة على النادي؟ أرحل عن النادي لقد نفذ صبرنا!».

لم تكن هذه هي الحادثة الأولى من جماهير ميلان الغاضبة من الحارس الشاب، فقبل أشهر فقط، قامت بإلقاء أموال مزيفة على الحارس الشاب خلال مباراة مع إيطاليا في بطولة أوروبا تحت 21 عامًا.

عبد الرزاق حمد الله - النصر

ولكن وراء كل هذا الجدل، لم يختلف اثنين على موهبة دوناروما، وقد نجح في النضوج وتطوير موهبته أمام الشدائد التي واجهها منذ أن بدأ ظهوره الأول في سن 16 عامًا.

وقال حارس المرمى الأسطوري دينو زوف لصحيفة كوريري ديلا سيرا «لقد أصبح رجلاً بالغًا وبات أكثر وعيًا».

من جانبه قال الفني للمنتخب الإيطالي روبرتو مانشيني «مع كل الضغوط التي مورست عليه، لكن كان لديه النضج لإدراك أين الخطأ. لم يكن الأمر سهلاً».

أضاف مانشيني «هو لاعب شاب، مثل كل اللاعبين الشباب يمكن أن يرتكبوا أخطاء أو القيام بأشياء رائعة. إنه يتمتع بجودة غير عادية وسيحظى بمسيرة طويلة للغاية، لكن الأخطاء جزء من الطبيعة البشرية».

 وانقلبت الآية تمامًا ما بين ديربي الدور الأولى وديربي الغد، فإيكاردي «بطل الديربي الأول» دخل في مشاكل مع إدارة النادي وبدأ يفقد سمعته بين الأنصار، فين حين تحول دوناروما إلى بطل في ميلان، وأحد أهم أسباب احتلاله أحد المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا متقدمًا على الإنتر بنقطة.

هذا ما توضحه الأرقام، والتي جعلت من دوناروما أحد أفضل الحراس في أوروبا.

 فمن بين حراس المرمى الذين لعبوا 15 مباراة أو أكثر، فإن حارس الإنتر، سمير هاندانوفيتش، هو فقط الذي يمتلك نسبة إنقاذ أفضل من دوناروما، الذي حافظ على نظافة شباكه في 10 مباريات من آخر 16 مباراة له، واستقبل 6 أهداف فقط.

وقد ارتفع معدل تصديه للكرات من الثلث في الدور الأول للنصف في الدور الثاني من الدوري الإيطالي.

حارس ميلان السابق، كريستيان أبياتي، لخص الحالة التي يعيشها دوناروما حين قال لصحيفة لاجازيتا ديلو سبورت «إنه أكثر نضجًا ولديه ثقة كبيرة بالنفس. يفعل أشياء مذهلة هذا الموسم».

لاحظ جاتوسو ذلك أيضًا، وقال «في دوناروما أرى حارس مرمى لديه ثقة كبيرة».

دوناروما

الثقة والحماية التي حظي بها دوناروما من قبل جاتوسو كان لها مفعول السحر، فعندما بكى بعد اللافتة التي رفعت ضده في المدرجات، دافع عنه جاتوسو قائلاً «سوف يتمتع بحمايتي، وسيحصل على كل الحماية التي يمكنني تقديمها».

أضاف «إنه يبلغ 18 عامًا فقط، ولا يمكنني إلا أن أشكره على ما يفعله. بالنسبة لعمره هو أفضل حارس مرمى في العالم في الوقت الحالي. يمكنك أن تقول من وجهه إنه غير سعيد، لكنني عرفت رياضيًا وشابًا رائعًا".

ودافع جاتوسو عن حارسه مرة أخرى عقب الخطأ في الديربي الأول هذا الموسم، وقال للصحفيين «إنه يتعلم ومازال يتطور، وهذا ما قلته مرارًا وتكرارًا».

وبالفعل ربح جاتوسو الرهان، وكان دوناروما عند حسن الظن وعلى قدر هذه الثقة، وعن تلك الثقة يقول «إنه مدرب رائع، هو يمنحك الثقة دائمًا، والطاقة اللازمة لإعطاء كل ما لديك، وهو يحفزك على تقديم المزيد والمزيد».

من جانبه رشح مهاجم ميلان السابق، ديان سافيسيفيتش، الحارس الشاب للسير على خطى الحارس الأسطوري لإيطاليا جيانلويجي بوفون.

وسيكون دوناروما أحد العوامل التي سيتسلح بها ميلان لتحقيق الفوز على الإنتر لقطع خطوة كبيرة نحو التأهل لمسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، وهي المسابقة التي كتب فيها ميلان أعظم إنجازاته الكروية، والتي يأمل أن يُكررها في المستقبل ودوناروما يزود عن مرماه.

إغلاق