الأخبار النتائج المباشرة
دوري أبطال أوروبا

دفاع مخترق وثلاثي مرعب بعودة ماني - كيف قام ليفربول بتلقين بورتو درسا لن ينساه؟

12:19 ص غرينتش+2 15‏/2‏/2018
2018-02-15 Liverpool Mane
خماسية ساحقة لليفربول تضمن للفريق التأهل لربع نهائي دوري الأبطال

بقلم    علي سمير      تابعوه على تويتر

في واحد من أقوى عروضه هذا الموسم، اكتسح ليفربول مضيفه البرتغالي بورتو بخماسية نظيفة، بذهاب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، ليقترب من التأهل لربع النهائي.

3 أسماء مألوفة للجميع بأي قائمة تهديفية لليفربول تكفلت بالإجهاز على بورتو، محمد صلاح، روبرتو فيرمينو وساديو ماني.

الفارق أن المباريات السابقة كان يتزعمها صلاح، ولكنه هذه المرة اكتفى بهدف وحيد وكذلك روبرتو فيرمينو، بينما كشر السنغالي ماني عن أنيابه ليسجل ثلاثية.


دفاع مخترق


من الوهلة الأولى ظهرت عيوب بورتو مع مطلع الشوط الأول، كان أبرزها العمق الدفاعي المخترق بصورة واضحة للفريق البرتغالي.

ثنائي ضعيف جدا في التمركز "رييز وماركانو"، منحا الحرية الكاملة لصلاح وماني وفيرمينو بالعبث داخل منطقة الجزاء، وهو ما ظهر خاصة بالهدف الأول والثاني.

وأيضا مع غياب التغطية الدفاعية من ثنائي الوسط أوليفييرا وهيريرا، أصبح دفاع بورتو مكشوفا على مصراعيه ليستقبل خماسية بلا رحمه.

ولم تكن الأطراف أفضل حالا حيث قدم الظهيريرين بيريرا وتيليس مستوى مخيب وعرض سيء تسبب في كارثة دفاعية محققة.


اهمية هيندرسون


ربما لا يعد جوردان هيندرسون المحور الدفاعي الأفضل في انجلترا، لعدم امتلاكه القدرات الخيالية لقطع الكرة كنجولو كانتي ونيمانيا ماتيتش.

ومع ذلك يستطيع الدولي الانجليزي تأدية الأدوار الدفاعية بالتزام كامل بخط الوسط، مما يعطي الحرية الكاملة لباقي زملائه بخطة 4/3/3.

وانعكس ذلك بشكل كبير على الثنائي جورجيو فينالدوم وجيمس ميلنر، بتقديم كل منهما مستوى مميز، وتبادل الأدوار مع الأجنحة بضمان التفوق بمعركة خط الوسط.

أدوار هيندرسون الدفاعية منحت الأريحية لصلاح في الدخول للعمق، ليذهب فينالدوم بالناحية اليمنى وكذلك ميلنر الذي كان أكثر تأثيرا من المباراة الماضية أمام ساوثهامبتون بغياب هيندرسون.


لا جديد مع صلاح


من المذهل أن يقوم لاعب بتحويل أحد عيوبه، إلى ميزة يفتك بها مرمى أي فريق خصم ببراعة شديدة وهو ما ظهر بتطور صلاح في إنهاء الفرص.

كرة الهدف الثاني لليفربول، كانت اختبارا جديدا لهدوء صلاح أمام المرمى، في الماضي اعتاد على الارتباك وإضاعة فرص سهلة.

واختلفت الأمور تماما هذا الموسم، وخاصة بهدفه الليلة حيث تلاعب بدفاع بورتو ببراعة وأودع الكرة في الشباك، ليسجل هدفه رقم 30 ليزور مرة أخرى شباك الخصوم بمشهد مكرر محليا وأوروبيا.


عودة ماني


ربما جاءت انطلاقة صلاح بالنفع على المهاجم السنغالي، الذي أثيرت العديد من التساؤلات على مستواه هذا الموسم، بعدما أصبح في ظل صلاح وفيرمينو.

من سوء حظ بورتو أن انفجار ماني كان على حسابهم، حيث سجل 3 أهداف متقنة، ليعود لتكرار مستواه مع ليفربول الموسم الماضي.

تواجد الثلاثي "صلاح وماني وفيرمينو" بهجوم ليفربول يعطي الفريق القوة اللازمة للفتك بأي فريق داخل انجلترا وخارجها.


تألق فان دايك


لم يظهر الهولندي بمستوى مبهر في المباريات الماضية، ولكنه اليوم أثبت قدرته على قيادة ليفربول دفاعيا والمرور به لبر الامان.

فان دايك كان من نجوم المباراة بالتنافس مع ماني وصلاح وفيرمينو، ومنع خطورة موسى ماريجا هداف بورتو وسيطر على جميع تحركاته.

رغم محاولات بورتو على المرمى التي جاء منها 3 بين الثلاث خشبات، إلا أن خطورة الفريق البرتغالي كانت شبه منعدمة بفضل الثبات الدفاعي الذي يقوده الهولندي.

وتأتي النتيجة في النهاية متكاملة العناصر لتؤكد حسم الريدز للتأهل لربع النهائي.. فهل يستطيع ليفربول استعادة أمجاده الأوروبية مع كلوب.