حصاد دوري الأبطال | ليلة إحراج الأهلي، والنجم «يلمع»!

التعليقات()
Goal
مُلخص الجولة الأولى من أمجد المسابقات السمراء ..


تقرير | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر


لم تخلو الجولة الأولى من دوري أبطال أفريقيا من المفاجآت، وكانت أبرزها البداية غير المتوقعة للأهلي المصري، بسقوطه في فخ التعادل السلبي على أرضه ووسط جماهيره أمام أمام فريق زاناكو الزامبي صاحب التاريخ المتواضع.

caf

المجموعة الأولى | النجم يلمع في سوسة، ولا غالب ولا مغلوب في قمة السودان

من بين 9 فرق عربية تشارك في ثمن النهائي، كان النجم صاحب الإطلالة الأبرز حين سحق فيروفيارو دا بيرا الموزمبيقي بخماسية نظيفة.

ويمكن القول أن هذا الفوز جاء لتعزيز "البناء المرصوص" لنجم سوسة، بعد أن حقق 4 انتصارات متتالية في الدوري التونسي، حيث يحتل المركز الثاني بفارق نقطة خلف الترجي.

هذه المجموعة شهدت قمة سودانية خالصة بين القطبين الهلال والمريخ، اللذين نقلا الصراع بينهما للساحة القارية، بعد أن هيمنا على البطولة المحلية، لكن التعادل حسم هذه المواجهة، لتذهب الصدارة إلى النجم.


المجموعة الثانية | الزمالك يُجيد بثوبه القاري، واتحاد العاصمة يضرب بقوة

من الممكن وصف هذه المجموعة بمجموعة الوصيفين، اتحاد العاصمة وصيف نسخة 2015، والزمالك وصيف النسخة التي تلتها.

ودشن الزمالك حلمه الجديد لإنهاء انتظار منذ عام  2002 لتذوق البطولة التي كانت مفضلة له في القرن الـ20، بشكل طيب بفوزه على أرضه أمام كابس يونايتد الزيمبابوي، الذي فجر المفاجأة الأكبر بالإطاحة بمازيمبي.

ويُعلق عشاق الفارس الأبيض آمالاً عريضة على البطولة السمراء لتجاوز الإخفاق المحلي، بعد الفشل في المنافسة على لقب الدوري، وتبدد الآمال في احتلال المركز الثاني المؤهل لدوري أبطال أفريقيا الموسم المقبل، لذلك يضع كل تركيزه على أمل تحقيق اللقب لتحقيق كل المكتسبات الممكنة من بطولة واحدة.

وأصبح فريق أهلي طرابلس هو الفريق العربي الوحيد الذي ذاق طعم الهزيمة، وذلك في مواجهة عربية خالصة جمعته باتحاد العاصمة الذي قرر اللعب على ملعب "5 جويليه" في العاصمة الجزائرية، وهو ملعب من العشب الطبيعي، عكس ملعبه الأصلي.


المجموعة الثالثة | بداية محبطة لحامل اللقب، وانتفاضة الترجي

تسديدتان فقط على المرمى.. هذه فقط كانت محاولات ماميلودي صنداونز الجنوب أفريقي في مستهل حملة الدفاع عن لقبه أمام ضيفه سان جورج الأثيوبي، لتنتهي المباراة بالنتيجة التي بدأت بها.

واحتل الفريقان المركزين الثاني والثالث وراء الترجي التونسي الذي قلب تأخره أمام ضيفه فيتا كلوب الكونجولي بهدف إلى فوز  3/1.


المجموعة الرابعة | زاناكو الرقم الصعب، والوداد يفوز بالسهل الممتنع

نجح زاناكو في تحييد أغلب مفاتيح لعب الأهلي إلى حد كبير، وفي حين تمادى الفريق القاهري في الاعتماد على الكرات العرضية والطولية، كان جُلها من نصيب مدافعي الفريق الزامبي.

واحتل الفريقان المركز الثاني وراء الوداد المغربي الذي تخطى ضيفه القطن الكاميروني بهدفين دون رد، يوم الجمعة.

فعلى النقيض من الأهلي، نجح الوداد، بطل نسخة 1992، في استغلال عاملي الأرض والجمهور، وأيضًا النشوة التي يعشها محليًا كونه اقترب كثيرًا من التتويج بلقب الدوري للمرة الـ19 في تاريخه.

ولفت الهداف الليبيري ويليام جيبور الأنظار من جديد، حين نال من الشباك بتوقيعه على الهدف الأول، ويعد جيبور -المطلوب من أندية أوروبية- أحد أهم أركان المنظومة الهجومية القوية لوداد الأمة، التي يأمل أن تساعده للوصول إلى أبعد من دور الأربعة الذي بلغه النسخة الماضية وخرج على يد الزمالك.


مفاجأة الجولة | إحراج الأهلي في القاهرة

شتان الفارق بين تاريخ الأهلي وتاريخ زاناكو، فهذا الأخير يُشارك في البطولة للمرة الأولى منذ 4 سنوات، حين خرج على يد أورلاندو بيراتس الجنوب أفريقي من دور الـ32.

وعلى عكس جميع التوقعات، أكد زاناكو أنه لن يكون رقمًا هينًا في المجموعة، بتنظيمه الدفاعي الكبير، وعدم انهياره أمام الضغط القوي للأهلي وسط جمهوره المحتشد بعد غياب.

 وبالحديث عن الأسباب التي حالت دون ظهور الأهلي بمستواه المحلي في المحفل القاري، فهي عديدة، لكن على رأسها الأخطاء التي ارتكبها المدرب حسام البدري على مستوى التشكيل الأساسي، بعدم الاعتماد على الظهير الأيسر المميز الفترة الأخيرة، علي معلول، لصالح صبري رحيل، الأمر نفسه بالنسبة لوليد سليمان الذي جلس على مقاعد البدلاء من البداية، رغم خبراته الكبيرة في البطولة، حيث لعب على حسابه النيجيري جونيور أجايي الذي كان أحد أسوأ اللاعبين في المباراة.


أرقام وحقائق

caf cl

caf cl

 

إغلاق