تقرير | 10 مباريات شكلت موسم البريميرليج

التعليقات()
Julian Finney
المباراة التي أفسدت موسم آرسنال، والأخرى التي لخصت نقاط القوى والضعف لدى السيتي وليفربول ..


تقرير | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر


شهد الدوري الإنجليزي الممتاز موسم 2016/2017 مباريات يمكن القول أنه شكلت معالمه، وأوضحت عدة أمور، وكانت حاسمة في أخرى.

مع نهاية الموسم نستعرض معكم أبرز 10 مباريات شكلت الموسم:

هال 2-1 ليستر سيتي (13 أغسطس)

Hull City celebrate vs Leicester

أنهى ليستر الموسم كأسوأ مدافع عن لقب الدوري الإنجليزي الممتاز في تاريخ البطولة، واتضح أن الحياة لن تظل وردية لكلاوديو رانييري وكتيبته منذ الجولة الافتتاحية من ملعب هال، الصاعد الذي يعيش فترة مضطربة ويُعاني من نقص حاد في تشكيلته، لدرجة أنه وجد بالكاد ما يكفي من اللاعبين لاستكمال قائمته في تلك المباراة، لكنه نجح في إلحاق الهزيمة ببطل البريميرليج، بفضل أداما ديوماند وروبرت سنودجراس، وقد بنى هال هذا الفوز في بداية الموسم بنتائج جيدة، لكنها لم تخدمه في نهاية الموسم بالعودة من حيث أتى.


آرسنال 3-صفر تشيلسي (24 سبتمبر)

Arsenal 3-0 Chelsea

ستذكر رحلة تشيلسي إلى ملعب الإمارات في سبتمبر كأكبر نقطة تحول في موسمهم. عانى تشيلسي من هزيمة قاسية بثلاثة أهداف دون رد، ما  جعله يتراجع للمركز الثامن وازدادت الضغوطات على أنطونيو كونتي.

لكن هذه الهزيمة دفعت المدرب الإيطالي للتحول لطريقة 3/4/3، التي كان لها مفعول السحر، ليُحقق 13 انتصارًا متتاليًا، جعلت العملاق اللندني يهيمن على الصدارة حتى النهاية.


تشلسي 4-صفر مانشستر يونايتد (23 أكتوبر)

Pedro Premier League Chelsea v Man Utd 231016

بطريقته الجديدة 3/4/3، كشر تشيلسي عن أنيابه للمنافسين في المباراة التي شهدت عودة مورينيو إلى ستامفورد بريدج للمرة الأولى بعد إقالته. دقيقة واحدة فقط نجح فيها اليونايتد في الحفاظ على نظافة شباكه بعد أن نال منها بيدرو، قبل أن يزيد «البلوز» الغلة بواسطة نجولو كانتي وجاري كاهيل وإيدين هازارد.

كانت خسارة محرجة لمورينيو، وأبرزت أوجه القصور الحقيقية في اليونايتد، وقدمت أول فكرة عن قدرات تشيلسي تحت قيادة كونتي.


سوانسي 5-4 كريستال بالاس (26 نوفمبر)

Llorente Swansea City Crystal Palace Premier League

لخصت هذه الإثارة التي تمثلت في 9 أهداف ضرورة عدم التسليم بأي أمر في البريميرليج. كان كريستال بالاس في طريقه للفوز بعد أن حول تأخره 3/1 لتقدم بنتيجة 4/3، لكن فيرناندو يورنتي سجل هدفين في الوقت القاتل ليمنح «البجع الأسود» أول فوز له منذ الجولة الافتتاحية.

سلطت هذه المباراة الضوء على أوجه الضعف الدفاعية لدى الفريقين تحت قيادة آلان بارديو وبوب برادلي، وفي الواقع كان نجاحهما في تفادي الهبوط بفضل تحسنهم في هذا الجانب بعد قدوم بول كليمنت وسام آلاردايس.


مانشستر سيتي 1-1 ليفربول (19 مارس)

Georginio Wijnaldum, David Silva, Manchester City - Liverpool, Premier League, 03192017

لا يمكن بأي حال من الأحول الاقتناع بأن هذه النتيجة تعبر حقًا عن أحداث المباراة، التي كانت محتدمة وتنافسية للغاية، وشهدت كمية فرص كانت كافية بفوز عريض لأي من الفريقين أو الاستمتاع بوجبة دسمة من الأهداف.

أهدر آدم لالانا وأجويرو تحديدًا فرصًا بالجملة، فيما وجهت انتقادات قوية للحكم مايكل أوليفر بشأن القرارات المثيرة له في المباراة، لكن أبرز الدروس المستفادة من تلك المباراة أنها بينت مدى البراعة الهجومية والضعف الدفاعي لكلا الفريقين.


كريستال بالاس 3-صفر آرسنال (10 أبريل)

Crystal Palace Arsenal

دُمر موسم آرسنال في سيلهورست بارك في جنوب لندن، حيث حل فريق آرسين فينجر ضيفًا على كريستال بالاس وهو فائز بـ4 مباريات فقط من الـ11 الأخيرة في كافة المسابقات، قبل أن يُزيد كريستال بالاس من معاناته ويفضح نقاط ضعفه.

الهزيمة كانت محبطة لجماهير آرسنال التي هتفت «لا تستحقون ارتداء قميصنا!»، بعد أن تركت الفريق في المركز السادس، وزادت من الضغط على فينجر، ويمكن القول أنها كانت سببًا في خسارة آرسنال لمقعده بين الأربعة الكبار.


سندرلاند صفر -1 بورنموث (29 أبريل)

Bournemouth vs Sunderland

بعد صراعات عدة خاضها ونجح فيها لتفادي الهبوط، أنهى سندرلاند 10 أعوام قضاهم في البريميرليج بالهبوط لدوري الدرجة الأولى بعد خسارته بهدف في الوقت القاتل على يد بورنموث في ملعب النور أحرزه جوش كينج.

بدا أن سندرلاند سيعيش موسمًا قاتمًا وكئيبًا في اللحظة التي قال فيها ديفيد مويس للجماهير أن يتوقعوا معركة هبوط أخرى في أغسطس. الفريق لم يصل لفوزه الأولى حتى نوفمبر، وكانت خسارته أمام  بورنموث الـ23 في 33 مباراة، وقال عنها مويس «لقد لخصت موسمنا!».


توتنهام 2-صفر آرسنال (30 أبريل)

Dele Alli Tottenham Arsenal

سيظل هذا الديربي عالقًا في ذاكرة جمهور توتنهام، كونه كان الأخير على ملعب «وايت هارت لين»، لذلك لم تكن هناك وداعية أفضل للملعب التاريخي من التغلب على المنافس الأزلي، آرسنال، بهدفين في غضون 3 دقائق في الشوط الثاني.

هذه النتيجة فضلاً عن أنها حافظت لتوتنهام على فارق النقاط بينه وبين تشيلسي المتصدر وبالتالي مواصلة المنافسة، لكنها أيضًا ضمنت له إنهاء الموسم فوق آرسنال للمرة الأولى منذ 22 عامًا.


وست هام 1-0 توتنهام (5 مايو)

Manuel Lanzini West Ham

بعد بضعة أيام فقط من الفوز على آرسنال، تبددت آمال توتنهام في المنافسة على اللقب في لندن أيضًا وعلى الملعب الأولمبي على يد وست هام بهدف لمانويل لانزيني.

شعر مدرب توتنهام ماوريسيو بوتشتينو بعد تلك الهزيمة المرة أنهم غير مستعدين للمنافسة حتى النهاية، وقال «من أجل الفوز بدوري أو كأس هناك لحظات حاسمة، واليوم لحظة حاسمة، عندما تكون بحاجة للفوز يجب أن تفوز، إن كنت تريد أن تكون بطلاً يجب عليك أن تفوز في المباريات الحاسمة».


وست بروميتش صفر -1 تشلسي (12 مايو)

Michy Batshuayi

سافر تشيلسي إلى ملعب «هوثورنز» وهو بحاجة لنقاط المباراة كلها لمعانقة اللقب، في المقابل كان بروميتش حريصًا على إفساد تلك الأحلام، لذلك لعب بتنظيم قوي وكثافة عددية في وسط ميدانه، وبدا أن تشيلسي سينتظر للجولة القادمة.

لكن رغبة كونتي في الفوز كانت جامحة ما تجسد في دفعه حتى بالمهاجم البلجيكي المنسي تقريبًا ميشي باتشواي، الذي جاء على يده الفرج بهدف في الدقيقة 82 من عمر المباراة، ليضع لتشيلسي يده الثانية على اللقب.

 

 

 

الموضوع التالي:
مدرب الأردن: مباراة فيتنام صعبة ويتميزوا بالسرعة والمهارة
الموضوع التالي:
قائد عمان : مواجهة إيران للتاريخ والجماهير على الوعد
الموضوع التالي:
بارتوميو ذهب للتفاوض بنفسه - دي يونج يصدم وفد برشلونة ويختار باريس
الموضوع التالي:
استفتاء - كأس آسيا 2019 | من السعودي الأفضل في دور المجموعات
الموضوع التالي:
مدرب ليجانيس: لا نمتلك خطة لإيقاف ميسي
إغلاق