تقرير - هل تعيد "بدايات عموري" الهلال إلى التتويج بدوري أبطال أسيا؟

التعليقات()
عموري عاد للهلال بعد رحيله بـ18 عامًا قضاها في العين الإماراتي

عبده الليثي     فيسبوك      تويتر

نجح الهلال السعودي، برئاسة سامي الجابر خلال الساعات الأخيرة، في حسم صفقة ضم عمر عبدالرحمن عموري، صانع ألعاب العين الإماراتي على سبيل الإعارة لمدة عام واحد.

العين نجح في الحصول على توقيع عموري بتجديد تعاقده لفترة جديدة مع الهلال بعد أن كان يتبقى له ما يقرب من 6 أشهر في عقده مع النادي الإماراتي.

عموري بدأ مسيرته الكروية مع الهلال السعودي في عمر الـ15 عامًا، قبل أن ينضم إلى العين الإماراتي عام 2006 ويتم تصعيده إلى الدور الأول موسم 2008 – 2009، حيث بدأ طريق الإنجازات مع العين وتحقيق البطولات والألقاب.

عموري

وبالعودة إلى بدايات عموري مع الهلال، نجد في عام 2000 وهو انطلاق عموري في مراحل الناشئين بزعيم الأندية السعودية، أخر تتويج للهلال ببطولة دوري أبطال أسيا، على حساب جوبيلو إيواتا الياباني.

إقرأ أيضًا - رئيس الهلال السابق يوضح حقيقة تدخله في صفقة عموري

18 عامًا من المنافسة لنادي الهلال للصعود مرة أخرى على منصات التتويج الأسيوية، وتحقيق لقب دوري أبطال أسيا للمرة الثالثة بعد نسختي، 1992 و 2000.

الهلال تأهل إلى جميع النسخ منذ أخر تتويج له ماعدا بطولات عام 2002 و 2005 و2008، حيث صعد إلى النهائي مرتين ولم يوفق في التتويج باللقب، ولنصف النهائي ومرتين أيضًا.

إقرأ أيضًا - مرتضى منصور يعلن عن موعد عودة الجماهير للمدرجات

وودع الهلال البطولة خلال الـ18 عامًا من ربع النهائي 3 مرات وخرج من دور الـ16، في 4 مناسبات، وفي باقي النسخ لم يستطيع العين الصعود من دور المجموعات.

فهل عودة عموري إلى العين تعيد ذكرى بداياته مع الفريق في مرحلة الناشئين، ويفعل ما لا يستطيع فعله وقتها بتواجده في الفريق الأول للشعور بلحظة التتويج، ويعيد الهلال مرة أخرى إلى منصات التتويج بطلًا لدوري أبطال أسيا؟.

 

إغلاق