تقرير | مصطفى فتحي من تورينو إلى التعاون

التعليقات()
Goal
تقارير صحفية تحدثت عن قرب انتقال مصطفى فتحي من الزمالك للتعاون السعودي، فماذا تغير في اللاعب الذي كان قريباً من الدوري الإيطالي قبل ستة أشهر؟.

بقلم    {محمود ضياء}      تابعه على تويتر

اقترب المصري مصطفى فتحي، جناح نادي الزمالك، من الانتقال للتعاون السعودي في موسم الانتقالات الصيفية الحالي، حسب ما أكدت العديد من التقارير الصحفية في مصر والسعودية.

قبل ستة أشهر وتحديداً في يناير 2017، كان مصطفى فتحي قريباً من الانتقال لصفوف نادي تورينو الإيطالي، ليخوض تجربة احترافية جديدة، قبل أن تتعثر المفاوضات بين الناديين بسبب الاختلاف على المقابل المادي.

تدهور بعدها مستوى اللاعب بشكل كبير، لم يعد له تأثير مع فريقه ليفارق التشكيل الأساسي أيضاً، لينخفض سقف العروض المقدمة له، مع تقديم عرض من التعاون السعودي لضم اللاعب.


ماذا تغير في مصطفى فتحي خلال الستة أشهر الماضية؟


 

قدم مصطفى فتحي موسم مميز مع الزمالك في 2016/2015، سجل خلاله ثمانية أهداف وصنع أربعة أهداف، بلغ مجموع دقائق مشاركاته 1838 دقيقة، وصل مع الفريق لنهائي دوري أبطال أفريقيا وساهم في الفوز بكأس مصر بتسجيله للهدف الثالث أمام الأهلي في المباراة النهائية.

ما قدمه مصطفى فتحي طوال الموسم جعله يتواجد مع المنتخب المصري في بعض المباريات أيضاً، مهارة كبيرة وقدرة على الاختراق والتسديد الدقيق مع سرعة واضحة في التحرك بالكرة وبدون كرة، قدرات مهيأة للاحتراف في أوروبا خصوصاً مع صغر سن اللاعب، ولم يكن صغر جسم مصطفى فتحي عائقاً في احترافه.

موسم 2017/2016 كان كارثياً بالنسبة للاعب، فبعد موسم أول مقبول إلى حد ما، بعد تعرضه لإصابة طويلة، عاد مصطفى ليقدم مستوى مقبول مقارنة بلاعب عائد من الإصابة، ليتلقى بعدها عرض تورينو، الذي لم يكن يستطيع أن يقيد اللاعب في قائمته نظراً لاكتمال عدد اللاعبين المسموح بهم من خارج الاتحاد الأوروبي، وأنه سيعيره لكروتوني الإيطالي، لم يتوصل كلا الطرفين لاتفاق بشأن ضم مصطفى فتحي لتتوقف الصفقة.

تحول بعدها مصطفى فتحي من لاعب مفيد للفريق والجميع ينتظر وجوده للاعب بديل يتذمر جمهور نادي الزمالك عندما يجده يقوم بعمليات الإحماء ليشارك في المباراة، ثلاثة أهداف وصناعة هدف واحد في 1175.

mostafa fathi 04072017

فقد مصطفى فتحي جزء كبير من سرعته، لم تعد تسديداته دقيقة كما كانت فيما مضى، وحتى مهاراته الفردية لم تعد كما كانت في السابق.

لم تصل دقة تسديد مصطفى فتحي في النصف الثاني من هذا الموسم لأكثر من 11% فقط، 42 تسديدة على المرمى جاء منها 4 بين القائمين والعارضة، سجل ثلاثة أهداف.

افتقد مصطفى فتحي للمسة الأخيرة في كثير من المباريات ولم ينجح في مساعدة الزمالك على الفوز بأي مباراة فالأهداف التي سجلها لم تكن مؤثرة بقدر كبير، هدف من ركلة جزاء أمام رينجرز في دوري أبطال أفريقيا، الهدف الثالث في مباراة طلائع الجيش التي انتهت بفوز الزمالك لثلاثة أهداف نظيفة.

في ستة أشهر فقط، فقد لاعب موهوب بحجم مصطفى فتحي كل مميزاته في الملعب ، بين انتقال محتمل لتورينو في يناير 2017 ومستوى مميز إلى عالة على الفريق لا يشارك بشكل أساسي وانتقال محتمل للتعاون السعودي، هذا ما وصل إليه مصطفى فتحي خلال ستة أشهر.

Promo Arabic

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

إغلاق