الأخبار النتائج المباشرة
سيري آ

تقرير | باليرمو للسيري بي، أحلام ضائعة ،حطام ورئيس جديد

5:55 م غرينتش+2 7‏/5‏/2017
Cavani Pastore Palermo
هل يعد قريبًا، ما هى خطة الرئيس؟

رؤية | حسين ممدوح | فيس بوك | تويتر


بتعادله مع كييفو فيرونا وخسارة إنتر أمام جنوى، إضافة لفوز إيمبولي على بولونيا هبط "باليرمو - المتأسس في عام 1900" رسميًا وحسابيًا للدرجة الثانية الإيطالية مع المدرب بورتولوتزي والذي كان المدرب الرابع في الموسم الاخير لزامباريني بعد روبيرتو دي زيربي، يوجينيو كوريني، دييجو لوبيز، وقد كان مساعدًا سابقًا لمدرب باليرمو الأنجح في تاريخه "جويدويلين".

هذه هى المرة الثانية التي يهبط فيها مُمثل جزيرة صقلية للسيري بي في خلال السنوات الأربع الاخيرة، فقد سبق أن سقط للدرجة الثانية بعد نهاية موسم 2012/2013 بعد أن ضحى ماورتسيو زامباريني بأبرز نجومه الذين وصلوا لنهائي كأس إيطاليا وحققوا مراكز عُليا في السيري آ، كما كانوا قريبين مرتين من التأهل لدوري أبطال أوروبا.

هناك كثير من العذاب والألم في نفوس مُحبي النادي الروزانيرو ، الوردي والأسود، فالفريق نجح في العقد الأول من الألفية الجديدة أن يبني سمعة رائعة تتعلق بالكرة الجميلة، الأجواء الخاصة والعذبة، لكن جماهير الباليرمو طفح بهم الكيل، فلأول مرة نرى فيها مدرجات ملعب الرينزو باربيرا بمدرجات شبه خالية.

ما بعد السقوط الأول

كان سقوط باليرمو الأول في عام 2012 مفيدًا له من عدة جوانب، فقد تخلص النادي من رواتب بعض اللاعبين، وأعطى فرصة للاعبين شبان ومهمين مثل باولو ديبالا، فرانكو فاسكيز، المغربي أشرف لزعر، وفاليريو فيري والمهاجم أندريا بيلوتّي.

وكان متواجدًا فوق هذه التشكيلة الشابة العنصر الخبير والقائد الباراجوياني إيدجار باريتّو، وجاءت النتائج ممتازة للغاية ففاز الفريق بلقب الدرجة الثانية مع توهج لبيلوتّي في المقام الأول، ودخل في نصف الموسم الثاني بقوة الأرجنتيني ديبالا واستعاد فورمته ليسجل أكثر من هدف حاسم كذلك.

ومن ثم كانت العودة للسيري آ مع المدرب ياكيني قوية، فحقق الفريق المركز التاسع في البطولة الإيطالية مع عروض قوية للغاية أهمها الفوز على نابولي في ديربي الجنوب بثلاثية وهزيمة ميلان على ملعبه، وظن الكثيرين أن هذا بداية لعودة باليرمو التنافسي القوي، خاصة وأنه استمر في تقديم كرة قدم جميلة للغاية مع مواهب مشوقة.

 لكن كان لرجل الأعمالي الفيريولاني ماورتسيو زامباريني رأي آخر فباع النجوم والأعمدة الرئيسية في الفريق دون إيجاد بدائل محترمة لهم وأبرزهم ديبالا، بيلوتّي قبل عامين، وأبرزهم قبل عام كان فرانكو فاسكيز والحارس وقائد الفريق سورنتينو، المهاجم الخبير ألبيرتو جيلادينو إضافة لماريسكا، بل اكتفى ببضعة تعاقدات من شرق أوروبا بالتعاون مع بعض شركات التسويق الخاصة، وكان هؤلاء اللاعبين أقل من اللعب في الدرجة الأولى كما أن خبرتهم معدومة ، أسوأ خط دفاع، هجوم لا يتواجد به إلا لاعب واحد جيد وهو إيليا نيستروفسكي، ليكون إسقاط باليرمو تقريبًا بفعل فاعل.

لماذا؟ ببساطة، لأن زامباريني كان يريد بيع النادي منذ أكثر من سنة، وليس هناك وسيلة أفضل لإقناع مستثمر بذلك من بيع أسهم نادي لا يشارك في الدرجة الأولى، لأن المشاركة في الدرجة الثانية ستجعل المالك الجديد "بول باكاليني" يتحمل أموال أقل كثيرًا لتكون بداية عهده متيسرة وليس فيها الكثير من العقبات الاقتصادية.

ورغم أن النادي هبط حسابيًا، لكن جماهير باليرمو ترفض أن تغفر للرئيس السابق زامباريني وتُطالب اللاعبين والمديرين الفنيين تقديم اعتذار لهم، وقد رفعوا لافتات في المدرجات بالمباريات الاخيرة كتبوا عليها "أنتم لا تستحقون هذا القميص".

ما بعد السقوط الثاني

ويتوقع أن يقوم الرئيس الجديد والشاب باكاليني -الإيطالي صاحب الجنسية الأمريكية- بإعادة عناصر الشباب للفريق، ولكن المستقبل حتى الآن يبدو ضبابيًا لأن تصريحاته ليست واضحة على الإطلاق، ويجيب بطرق ملتوية عن الأمور التي تتعلق بشركائه وطرق التمويل التي سيعتمد عليها في السنوات القادمة، الميزانية، الملعب الجديد وخطته التي أعد لها لإعادة الروزانيرو سريعًا للدرجة الأولى.

لكنه تحدث مؤخرًا وبصورة مقتضبة أن هناك الكثير من اللاعبين في هذا الفريق لن يكونوا جزءًا من المستقبل، بدون تحديد أية أسماء.

أبرز اللاعبين المتوقع الإبقاء عليهم: الحارس فوليانتي- المدافع إيدواردو جولدانيجا- تشوتشييف لاعب الوسط البلغاري- المدافع البولندي تشونيك إضافة للاعبي البريما فيرا لو فاسو، مارسون وبيتزيلا.

أبرز اللاعبين المتوقع رحيلهم: ترايكوفيسكي- ديامانتي- هيثم العصامي- لاعب الوسط يايالو إضافة للمدافعين آنديلكوفيتش- جيانكارلو جونزاليس- وفيتيليو إضافة لمورجانيلا.

المدربين الذين تم ربطهم بتدريب باليرمو الموسم القادم: فراتشيسكو جويدويلين (تواجد اليوم في ملعب ماركو أنتونيو بينتيجودي)- جوزيبي ياكيني- إيدي رييّا.