تقرير| "المقاصة" ولايبزيج" يحملان أحلام أندية الشركات لمزاحمة الكبار على البطولات

التعليقات()
Goal
"أندية الشركات" ظاهرة جديدة على الساحة المصرية في العِقد الأخير بظهور أكثر من نادي في المنافسة على البطولات وبدأت الأندية الشعبية في الاختفاء تدريجياً

بقلم    {محمود ضياء}      تابعه على تويتر

لنكن منصفين، فالأمر لا يقتصر على الكرة المصرية ولكنه أصبح ظاهرة في القارة الأوروبية أيضاً بعد أن بدأت أندية الشركات في التواجد على الساحة ومنافسة الأندية الكبرى على الألقاب في ظل تراجع مستوى بعض الفرق الكبرى وابتعادها عن المنافسة لأسباب مختلفة.

نتحدث الآن عن مثالين واضحين للجميع سواء في مصر أو القارة الأوروبية، نادي مصر المقاصة في مصر ونادي راسن بولسبورت لايبزيج في ألمانيا فكلاهما يقع تحت مسمى أندية الشركات ويقدما مستويات خالفت كل التوقعات.

ظهر كلا الناديين بشكل لافت للنظر وأصبحا منافسين مباشرين على اللقب رغم أن تاريخهما لا يقارن بالأندية الكبرى في بلادهم ولكن تراجع مستوى بعض الأندية الكبرى مع الأداء القوي الذي يقدمه كلا الناديين ساهما في بروز ظاهرة قد تكون أكثر تأثيراً في خارطة الكرة في المواسم المقبلة.

مصر المقاصة لايبزيج 18042017

-مصر المقاصة

لفت نادي "مصر المقاصة" الأنظار بقوة بعد صعوده للدوري الممتاز 2011/2010 بعد أن احتل المركز السادس في الموسم الأول له وسط الكبار، وبعد اختفاء ثلاثة مواسم من على الساحة عاد للظهور من جديد موسم 2015/2014 باحتلاله للمكز الرابع المؤهل للكونفدرالية الإفريقية.

قدم النادي الذي تأسس عام 1937 مستوى غير متوقع هذا الموسم خصوصاً مع استغناء النادي عن أكثر من لاعب خلال المواسم الماضية ولكن مدرب الفريق "إيهاب جلال" كان دائما ما ينجح في إيجاد البديل المناسب.

نجح المقاصة في احتلال المركز الثاني في الدوري بفارق سبع نقاط عن الأهلى قبل عشر أسابيع من انتهاء المسابقة وهو ما يجعله منافساً مباشراً على اللقب حتى الأسابيع الأخيرة.

ليس مركز الفريق فقط هو ما لفت الأنظار إليه، بل أن الكرة الممتعة التي يقدمها النادي التابع لشركة "مصر المقاصة" ربما تكون الأفضل لنادي مصري هذا الموسم، إيهاب جلال دائماً ما ينجح في استقطاب المواهب المطلوبة وتطويرها بالشكل الأمثل.

لعب مصر المقاصة 24 مباراة حقق خلالها الفوز في 18 مباراة منها الفوز ذهاباً وإياباً على الزمالك، تعادل ثلاث مباريات وخسر مثلها، سجل 49 هدف كأقوى هجوم في الدوري واستقبلت شباكه 22 هدف.

استغل مصر المقاصة الهبوط المفاجئ في مستوى نادي الزمالك القطب الثاني في مصر ليخطف وصافة الدوري ويضع نفسه منافساً للأهلي على اللقب ولكن هل يستطيع مصر المقاصة تكرار سيناريو المقاولون العرب آخر نادي تابع للرشكات نجح في تحقيق اللقب موسم 1983/1982؟
 

-راسن بول سبورت لايبزيج

الظاهرة الأبرز في ألمانيا هذا الموسم بل إنها قد تكون الأبرز في العالم بعد النجاح الذي قدمه نادي شابيكوينسي البرازيلي في قارة أمريكا الجنوبية، تأسس النادي عام 2009 تحت رعاية شركة "ريد بول" لينجح في الصعود للبونديسليجا للمرة الأولى هذا الموسم.

لم يكتفي لايبزيج بالنجاح في الصعود من الدرجة الخامسة للبونديسليجا في سبعة مواسم فقط، بل أنه تصدر قمة جدول الترتيب هذا الموسم في أسابيع عديدة قبل أن تمنعه قلة الخبرة أمام بايرن ميونخ ليتراجع للمركز الثاني بفارق ثمان نقاط عن بايرن ميونخ قبل ستة أسابيع من نهاية المسابقة، ضمن أيضاً التواجد في دوري أبطال أوروبا في الموسم القادم في المشاركة الأولى تاريخياً للفريق في الدوري.

نجح "رالف هازنهاتل" الذي تولى تدريب الفريق قبل بداية الموسم الحالي في صناعة فريق قوي أغلبه من الشباب حيث بلغ معدل أعمار الفريق 24.3 عام فقط، وبالفعل بدأت الاندية الكبرى في أوروبا في السعي وراء أكثر من لاعب لضمه من الفريق الألماني.

لعب لايبزيج 29 مباراة حقق خلالها الفوز في 19 مباراة منها الفوز على دورتموند ذهاباً، تعادل  أربع مباريات، خسر 6 منها هزيمتين أمام بايرن ميونخ ودورتموند، سجل 55 هدف واستقبلت شباكه 30 هدف.

كما كان لهبوط مستوى الزمالك في مصر سبباً في ظهور مصر المقاصة، كان تراجع بروسيا دورتموند المنافس الأول لبايرن ميونخ سبباً في تواجد لايبزيج في المركز الثاني ومنافسته المباشرة لبايرن ميونخ على اللقب بينما تراجع دورتموند للمركز الرابع بفارق ثمان نقاط عن معجزة القارة الأوروبية، ولكن هل يستطيع لايبزيج قلب الطاولة على بايرن ميونخ والفوز بالدوري على غرار ما فعله فولفسبورج موسم 2009/2008؟

إغلاق