تقرير – أسباب تشاؤمية تحاصر الأهلي قبل مواجهة وفاق سطيف

التعليقات()
لقاء صعب ترتقبه جماهير الكرة العربية بشكل عام والمصرية والجزائرية بشكل خاص، للاستمتاع بديربي عربي يتكرر للمرة الثانية في تاريخ الفريقين


زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

لقاء لا يقبل القسمة على اثنين، يجمع بين الأهلي المصري ووفاق سطيف الجزائري، على مرحلتين من ذهاب وإياب في نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا.

المارد الأحمر صعد إلى نصف النهائي على حساب هورويا كوناكري الغيني بالتعادل سلبيًا معه ذهابًا والفوز عليه أيابًا برباعية نظيفة، أما الوفاق فأقصى الوداد بالفوز عليه به\ف نظيف في مجموع مباراتين الذهاب والإياب.

كارتيرون معددًا أسباب صعوبة مواجهة وفاق سطيف: هدفنا الحسم في القاهرة

البداية من بعد غدٍ الثلاثاء، بلقاء الذهاب على استاد السلام بالقاهرة، اللقاء الذي سيكون بالتأكيد هدف الشياطين الحمر به الخروج بأكبر عدد من الأهداف، لحسم الصعود على أرضهم ووسط جمهورهم قبل ملحمة الإياب في الجزائر، التي بالتأكيد ستكون صعبة للغاية.

إن كان الأهلي حقق رقما قياسيًا بالتأهل إلى نصف النهائي لدوري الأبطال 14 مرة على مدار تاريخه، ونجح في الصعود منها إلى النهائي 11 مرة من قبل إلا أنه ومع قلة توديعه البطولة الأفريقية من هذا الدور، لكن مواجهته لوفاق سطيف تحمل معها ذكريات سيئة وأسباب تشاؤمية تحاصر اللاعبين قبل موقعة الثلاثاء..

ثلاث مرات كانت حصيلة وداع الأحمر لدوري الأبطال إلا أن الجزائر كانت حاضرة في اثنتين منهم، وكان للوفاق نصيبًا من الحضور.

الأهلي - وفاق سطيف - سوبر 2015

المواجهة الأولى التي ودع فيها الأهلي البطولة من نصف النهائي، كانت عام 1981، كان من المقرر أن يواجه بهذا الدور فريق شبيبة القبائل الجزائري إلا أنه انسحب ، إثر اغتيال رئيس مصر وقتها محمد أنور السادات، لينتهي آماله في الوصول للنهائي لأول مرة في تاريخه، ويتوج شبيبة القبائل بطلًا بعدما تغلب على فيتا كلوب برباعية نظيفة ذهابًا بالجزائر وخسر بهدف نظيف إيابًا.

المواجهة الثانية، كانت عام 1988، وهنا كان حاضرًا وفاق سطيف. الأهلي صعد لنصف النهائي بعدما تغلب على ماتشيدجي نامبولا الموزمبيقي بثلاثية في مجموع مباراتي الذهاب والإياب، بينما كان تأهل الوفاق على حساب إف سي 105 الجابوني، والذي هزمه برباعية مقابل ثلاثة أهداف ذهابًا وإيابًا.

لاعب وفاق سطيف: سنواجه فريقًا عظيمًا ولكن سنلعب للتأهل

أما مواجهتهما في نصف النهائي، فبدأها الأهلي بالهزيمة ذهابًا بالجزائر بهدفين نظيفين، الأول من خطأ للحارس أحمد شوبير، الذي فشل في الإمساك بالكرة جيدة، لتسقط من يده ويسكنها المهاجم الشباك والثاني كان من مقصية رائعة من على أطراف منطقة الجزاء.

وتمكن المارد الأحمر من تعديل أوضاعه في لقاء الإياب بالقاهرة بهدفي علاء ميهوب "ضربة جزاء" وربيع ياسين، ليحتكما إلى ركلات الترجيح، لكن نجح فريق الكحلة والبيضة في إقصاء الشياطين الحمر على أرضهم ووسط جمهورهم بفوزه 4-2 في ركلات الحظ، ووقتها نجح في التتويج بطلًا لأفريقيا على حساب هارتلاند النيجيري، بعدما خسر منه خارج أرضه بهدف وحيد، وفي الإياب بالجزائر فاز برباعية نظيفة.

بينما المواجهة الثالثة، فكانت من نصيب الترجي التونسي في نصف نهائي عام 2010، وفاز الأهلي ذهابًا بثنائية مقابل هدف وحيد، ثم خسر إيابًا بهدف نظيف، سجله مايكل إينرامو بيده وتغاضى حكم اللقاء عن عدم احتسابه.

الأهلي - وفاق سطيف - سوبر 2015

ذكريات الأهلي السيئة أمام الوفاق لم تكن في دوري الأبطال فقط، بل تجدد مرة أخرى في فبراير عام 2015 خلال كأس السوبر الأفريقي، حيث تقدم الفريق الجزائري أولًا بأقدام عبد المالك زياية في الدقيقة 71 من عمر المباراة، لكن الأهلي +90 حضر في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل من الضائع بأقدام القناص عماد متعب، إلا أنه في النهاية خسر أيضا المارد الأحمر في ركلات الترجيح بنتيجة 6-5.

وينتظر جمهور الأهلي بعد الغد أن يكسر فريقه النحس الذي لازمه، بحثًا عن مواصلة مشواره نحو البطولة الأفريقية التاسعة محققًا رقمًا قياسيًا جديدًا.

إغلاق