تحليل | 5 أسباب تجعل انتقال فيرّاتي لبرشلونة مستحيلًا!

التعليقات()
Getty Images
البارسا لن يحصل على اللاعب الإيطالي هذا الصيف

تقرير | طه عماني | فيس بوك | تويتر


أسالت أخبار اهتمام برشلونة بالتعاقد مع متوسط ميدان باريس سان جيرمان «ماركو فيرّاتي» الكثير من الحبر، فما بين الصحافة الكتلونية التي تصر على أن الصفقة ممكنة وأن جوزيب ماريا بارتوميو وفريق عمله يحضرون قرابة الـ100 مليون يورو لحسم التعاقد مع اللاعب، وبين الأخبار القادمة من فرنسا التي تؤكد استحالة الصفقة، اختلط الحابل بالنابل على مشجع البلاوجرانا الذي يعي جيدًا أهمية تدعيم خط الوسط من أجل عودة الفريق للطريق الصحيح.

وعرفت الأسابيع الأخيرة تطورات كثيرة بخصوص الصفقة، حيث ذكرت تقارير كثيرة أن اللاعب اعترف لأصدقائه وللأشخاص الذين التقى بهم في إيبيزا حيث كان يقضي عطلته الصيفية برغبته في التعريج نحو النادي الكتلوني، فيما زاد موكله جماهير البارسا أملًا حينما وصف ماركو بسجين باريس، لكن الصدمة كانت بخروج اللاعب يوم أمس واعتذاره للنادي الباريسي وجماهيره وتأكيده مواصلته في العاصمة الفرنسية.

اليوم نحن أمام وضع واضح: برشلونة يريد التعاقد مع اللاعب، اللاعب يريد الرحيل لبرشلونة، وباريس سان جيرمان يرفض سماع أي شيء عن الصفقة، ما يجعل الأمور معقدة إلى حد بعيد، ورأيي الشخصي أن الصفقة دخلت فعلًا في حكم المستحيل وذلك لعدة أسباب سنتطرق لها فيما يلي:


لا شرط جزائي في عقد فيرّاتي


2017-03-09-psg-marco-verratti

أول سبب يجعل انتقال فيراتي لبرشلونة معقدًا جدًا هو عدم وجود شرط جزائي في العقد الذي يربط اللاعب الإيطالي بناديه الفرنسي، وهو أمر تطرق له بارتوميو بنفسه في تصريحاته مؤخرًا لإذاعة كتلونية. لكي يخرج فيراتي من العاصمة الفرنسية، على باريس سان جيرمان أن يقبل بالجلوس على طاولة المفاوضات، وهو أمر لم يحصل حتى الآن.

حديث الصحافة في الأسابيع الأخيرة عن مبلغ 80 أو 100 مليون يورو لإتمام الصفقة يبقى دون معنى مادام البي إس جي يرفض رحيل لاعبه ولا يريد الاستماع لأي عرض من أي فريق، وإن واصل الوضع على ما هو عليه، فإن الصفقة ستكون ببساطة مستحيلة، والطريقة التي تسير بها الأمور تدل على أن الوضع لن يتغير لأن النادي الفرنسي ليس من النوعية التي تُماطل من أجل الرفع من القيمة المادية للاعبيها.


علاقة قطر وبرشلونة المتدهورة


Qatar Airways estará un año mas en la zamarra azulgrana

عرفت العلاقات بين برشلونة وقطر تدهورًا كبيرًا في الأشهر الماضية، وذلك بعد تصريحات بعض مسيري النادي المسيئة للبلد الخليجي الذي كانت شركته الرسمية للطيران Qatar Airways هي الراعية الرسمية لقميص النادي، قبل أن يتم تغييرها هذا الصيف بشركة Rakuten اليابانية.

من المعروف أن ملكية نادي باريس سان جيرمان تعود لمجموعة شركات قطرية، وأن رئيس النادي ناصر الخليفي قطري، ومن الواضح أنه لن يقدم أية تسهيلات لبرشلونة بخصوص فيرّاتي ولا أي لاعب آخر. البارسا لم يتبن يومًا أي موقف في مصلحة ملف تنظيم قطر لمونديال 2022، بل على العكس تمامًا، شكك أعضاء النادي كثيرًا في مشروعية الأموال التي يحصل عليها النادي جراء شراكته مع الشركة القطرية.


باريس لا يبيع لاعبيه المهمين


Edinson Cavani

إن قمنا بمراجعة التاريخ الحديث لباريس سان جيرمان، وبالتحديد منذ وصول المستثمرين القطريين قبل سنوات، سنجد أن النادي لم يفرط في أي لاعب مهم داخل المجموعة من أجل المال. الكل يعلم أن النادي الذي يسيره ناصر الخليفي يعد من بين الأغنى في العالم، وقليلًا جدًا ما يسمح للاعبيه المميزين بتغيير الأجواء حتى وإن كانت رغبتهم كذلك.

قد يقول البعض أن باريس سمح لإبراهيموفيتش ودافيد لويز بالرحيل في الصيف الماضي، لكن عقد الأول انتهى والنادي لم يكن متحمسًا كثيرًا للتجديد له، أما اللاعب الثاني فلم يكن يدخل كثيرًا في خطط أوناي إيمري الذي لا يُفضل المدافعين الذين يغامرون ويتهورون أحيانًا على غرار لويز، ما جعله لا يعارض رحيله.

ماركينيوس، كافاني، ماتويدي، تياجو موتا وآخرون توصلوا في السنوات الأخيرة بعروض مغرية من كبار أوروبا، لكن النادي عارض رحيلهم بشكل قاطع ما أجبرهم على البقاء، ولا يبدو أن فيراتي سيخلق الاستثناء.


فيراتي لن يضغط على باريس سان جيرمان للرحيل


Marco Verratti PSG

في مثل هذه الوضعيات، يكون موقف اللاعب مهمًا جدًا من أجل دفع ناديه للتفاوض على رحيله، لكن وبعد خروجه يوم أمس للاعتذار عن تصريحات وكيل أعماله وتأكيد رغبته في الاستمرار وسعادته داخل النادي، فمن المُستبعد أن نراه يضغط أو يُطالب بالرحيل بشكل علني.

فيراتي عاد للمران قبل 3 أيام من الموعد المحدد، تمرن بشكل طبيعي وسيرافق زملاءه للولايات المتحدة الأمريكية، وكل تلك العلامات لا تقوم سوى بإضعاف حظوظ برشلونة في الحصول على خدماته. فيراتي يريد الرحيل، لكنه لن يقوم بشيء كثير ليتحقق ذلك، فقد جدد عقده مع النادي في الصيف الماضي حتى 2021، ويعلم أن مصيره في العاصمة الفرنسية على الأقل لموسم إضافي.


لعب ناصر الخليفي ورقته الأخيرة


Unai Emery Nasser Al-Khelafi PSG

بعد خروج باريس المذل من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا على يد برشلونة (6-1 في الكامب نو رغم الفوز 0-4 في حديقة الأمراء)، وفقدان لقب الدوري لصالح موناكو، ذكرت مجموعة من التقارير الفرنسية وعلى رأسها إذاعة مونتي كارلو أن مستقبل ناصر الخليفي نفسه أصبح محط شك كبير.

مجموعة المستثمرين القطرية تضع ثقة عمياء في الخليفي، لكن فشله في تخطي ربع نهائي دوري أبطال أوروبا رغم الاستثمارات الكبيرة التي يقوم بها جعل البعض يفقد الثقة فيه. رحيل فيراتي قد يكون ضربة جديدة لمشروع الخليفي، وهو ما لن يقبل به في هذه الفترة أبدًا.

 

Promo Arabic

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia ، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

إغلاق