تحليل | ماذا أصاب قاهر البطل وعمالقة البريميرليج؟

التعليقات()
Getty Images

بدأت تظهر ملامح انهيار مشروع المدرب شين ديتش، مع فريقه بيرنلي، الذي يُشرف على إدارته الفنية، منذ منذ عام 2012، وذلك، بعد سلسلة من النتائج المُخيبة لآمال الجماهير، كان آخرها، الانحناء على يد منافس القاع كريستال بالاس بهدفين دون رد، في واحدة من مباريات سبت الجولة الرابعة عشر للبريميرليج؟


فارق كبير


FC Burnley Flagge

لو عُدنا بالذاكرة إلى الوراء أقل من عام ونصف، سنتذكر ما فعله فريق المدرب ديتش، بكتيبة المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي، في أول مباراة لتشيلسي بعد تتويجه بلقب الدوري موسم 2016-2017، آنذاك، باغت أسود غرب لندن في عقر دارهم "ستامفورد بريدج" بفوز تاريخي لا يُنسى ولن يُمحى من الذاكرة لسنوات بنتيجة 3-2.

بعدها حصل الفريق على دفعة معنوية، جعلته يتفادى الهزيمة في نصف مبارياته مع الكبار، منها على سبيل المثال تعادله مع مانشستر يونايتد في "أولد ترافورد" 2-2، ومع السيتي، ليفربول وتوتنهام، فقط تجرع من الهزيمة مرتين على يد آرسنال في موسم فينجر الأخير.


تغير 180%


Sean Dyche West Ham Burnley

رغم أن بيرنلي أنهى الموسم الماضي، بشكل شبه مثالي، بالحصول على المركز السابع، قبل أندية أكثر منه ثراء، أنفقت أضعاف ما أنفقه ديتش في ميركاتو 2017، مثل إيفرتون، نيوكاسل، وست هام وآخرون، إلا أن الإدارة تعاملت بُبخل زائد عن الحد، وضح في قيمة التعاقدات، التي لم تَصل حتى لنفس القيمة الفنية أو المادية لتعاقدات الموسم الماضي، بإنفاق 33 مليون يورو، أقل من صيف بثلاثية ملايين.

هذا في الوقت الذي من المفترض، أنه كان يستعيد للمشاركة في بطولة رابعة، اليوربا ليج، بعد إنجازه التاريخي بالتأهل لبطولة أوروبية، للمرة الثانية، بعد المشاركة في دوري الأبطال بمسماه القديم، في بداية ستينات القرن الماضي.


ضريبة الإنفاق الخاطئ


Matej Vydra Derby County

في الوقت الذي كان يُفترض فيه أن يرتقي طموح بيرنلي، بعد إنجاز الموسم الماضي، بجلب صفقات قادرة على تقديم الإضافة والتحَسن، بالكاد أهدرت الإدارة الـ33 مليون في الهواء، يكفي أن نصف المبلغ، الذي ذهب في الصفقة الأغلى في تاريخ النادي، المدافع بنجسون، القادم من ميدلسبره مقابل حوالي 17 مليون يورو، لم يحصل على دقيقة واحدة في الدوري حتى الآن، فقط اكتفى بمشاركتين في اليوربا ليج، بعدها تعرض لإصابة قاسية.

كذلك المهاجم ماتيا فيدرا، لم يُعبر عن نفسه بشكل حقيقي، سجل هدف في 6 مشاركات في الدوري، حتى جو هارت، ليس له أي تأثير، بالحالة الدفاعية الكارثية، التي تظهر في عدد الأهداف التي استقبلتها الشباك، 29 هدفًا، كثاني أسوأ خط دفاع في الدوري.


المشكلة الرئيسية والحل قبل فوات الأوان


sam vokes burnley premier league 14082017

كما أشرنا، الإدارة لم تُدعم المدرب بصفقات جديدة، وفي هذا التوقيت، عانى الفريق الأمرين مع لعنة الإصابات، التي حرمته أحيانًا من نصف التشكيلة الأساسية، أضف إلى ذلك، إلى أن أسلوب ديتش، الذي يعتمد على الدفاع المُتحفظ، ثم ضرب المنافس بهجمة معاكسة، باستراتيجية 4-4-1-1، باتت محفوظة، وأشبه بالكتاب المفتوح أمام جُل مدربي البريميرليج، وتبقى المشكلة الأبرز في الفريق، ضعف الهجوم، لا يوجد لاعب عملة اللاعب رقم (9)، القادر على التسجيل من نصف فرصة، بسبب هبوط مستوى هداف الفريق الموسم الماضي، كريس وود، فقط سجل هدفًا يتيمًا في 13 مباراة.

الوحيد الذي يُكافح من حين لآخر في الهجوم، هدف الفريق في "تشامبيون شيب"، كريس فوكس، سجل 3 أهداف، ويظهر بمستوى أفضل مما كان عليه الموسم الماضي، لذا من الضروري أن يُراجع ديتش أفكاره وإستراتيجيته من جديد، وهذا يحتاج لمهاجم مميز أمام المرمى، وإيجاد أسلوب أو طريقة أخرى تتناسب مع اللاعبين، ويُحقق بها نتائج إيجابية، قبل أن يتعقد موقفه في جدول الترتيب العام، ويدفع الثمن قبل حتى فترة أعياد الميلاد المُزدحمة بالمباريات في إنجلترا.

 

 

إغلاق