تحليل - فرص مصر في الصعود إلى دور الـ16 بكأس العالم

التعليقات()
القرعة لم تكن قاسية على الفراعنة على الورق، لكن هل سيتمكن اللاعبون من تحقيق المفاجأة والتأهل إلى دور الـ16؟

زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

يسجل منتخب مصر خلال أيام قليلة، مشاركته الثالثة في كأس العالم، الذي تستضيفه هذ المرة روسيا، خلال الفترة من 14 من يونيو الجاري وحتى 15 من يوليو المقبل.

الفراعنة حسموا صعودهم إلى المونديال من الجولة قبل الأخيرة من التصفيات الأفريقية بعدما تغلبوا على الكونغو في الدقيقة الأخيرة من اللقاء بثنائية مقابل هدف وحيد، لينجح الجيل الحالي في قيادة مصر إلى العودة لكأس العالم بعد غياب دام 28 عاما.

القرعة كانت قد أسفرت عن وقوع مصر في المجموعة الأولىن التي تضم منتخبات أوروجواي وروسيا والسعودية..

مجموعة الفراعنة ليست مصنفة ضمن المجموعات القوية في المونديال، وتبقى حظوظ المنتخبات الأربعة في التأهل متساوية وإن كان بالتأكيد منتخب أوروجواي الأقوى وصاحب الحظ الأكبر في الصعود كأول المجموعة.


تحليل المواجهات


المنتخب المصري

منتخب مصر يستهل مشواره بالمواجهة الأصعب أمام نظيره الأوروجوياني، الذي صعد كثاني مجموعة أمريكا الجنوبية بعدما جمع 31 نقطة من 18 مباراة، حيث حقق الفوز في تسع مباريات وتعادل في أربع وخسر خمس آخرين.

 أوروجواي بالطبع ستمثل ضغطا كبيرة على دفاعات مصر، خاصة مع وجود الثنائي الهجومي القوي إدينسون كافاني ولويس سواريز، في حين سيعتمد المنتخب المصري على الدفاع البحت - كعادته - مع اللعب على الهجمات المرتدة وسرعات محمد صلاح، إذا كان سيلحق باللقاء.

سيحتاج الفراعنة خلال هذا اللقاء إلى تنظيم دفاعي كبير وغلق المساحات مع عدم وجود أي فرصة لخطأ، خاصة وأن أوروجواي تعتمد على الهجوم بخطي الوسط والهجوم، وإذا نجح وقتها لاعبو الفراعنة في استغلال المساحة بين خط دفاع أوروجواي وخطي الوسط والهجوم، قد تخلق لهم فرصة لهز الشباك.

المباراة صعبة بكل المقاييس على المنتخب المصري، وغياب صلاح عنها يزيد من صعوبتها أكثر، وخروج الفراعنة بنقطة التعادل يعد مكسبا كبيرا يتطلع له الجمهور المصري.

أما ثاني المباريات ، فستكون مصر في مواجهة أمام المنتخب الروسي، الذي لم يخض مشوار التصفيات باعتبار روسيا البلد المستضيف للحدث.

 قد تعد هذه المواجهة سهلة على الورق، لكن المنتخب الروسي، بجانب أن عامل الأرض والجمهور سيعطيه دافعا معنويا كبيرا إلا أنه أيضا يجيد إغلاق طرفي الملعب، مما قد يشكل عائقا كبيرا أمام انطلاق محمد صلاح ومحمود حسن "تريزيجيه" من الجانبين، لتفقد مصر جزء كبير من قوتها.

بإمكان مصر أن تخرج بالثلاث نقاط من هذه المواجهة إذا نجح اللاعبون في استغلال ضعف خط الدفاع، الذي يعد من أبرز نقاط ضعف المنتخب الروسي، مع السيطرة على وسط الملعب والاعتماد على الهجمات من العمق.

بينما ثالث المواجهات ، فستجمع الفراعنة مع المنتخب السعودي، في ديربي عربي قوي سيكون خارج أي حسابات أو توقعات.

المباراة ستكون متكافئة إلى حد كبير وإن كانت الأخضر أظهر أنه ليس منتخب سهلا بالمرة بل منافسة قويا بالمجموعة خلال مواجهته أمام المنتخب الألماني، التي ظهر بها لاعبو السعودية في أفضل حالاتهم بالمقارنة بباقي الوديات التي خاضها المنتخب مؤخرا.


فرص الفراعنة في التأهل إلى دور الـ16


مصر - بلجيكا

تبقى حظوظ المنتخب المصري قائمة في التأهل إلى دور الـ16، وإن كان منتخب أوروجواي هو المرشح الأول للتأهل عن المجموعة، فإن فرص مصر وروسيا والسعودية في التأهل كثاني المجموعة متكافئة.

الفراعنة قادرون على تحقيق الفوز على روسيا والسعودية، إذا أجاد اللاعبون التنظيم الدفاعي والسيطرة على وسط الملعب وبناء هجمات من العمق.

ومع خروج الفوز على أوروجواي من حسابات البعض إلا أن مشاركة محمد صلاح - إذا اكتمل شفائه - بها ستعطي قوة كبيرة للمنتخب المصري، ويمكن لمواجهة البرتغال الودية التي خاضتها مصر مؤخرا أن تثبت إمكانية الفراعنة الفوز على رفقاء سواريز مع وجود صلاح، حيث كانت مصر متقدمة على البرتغال بكامل نجومها بهدف وحيد حتى انتهاء الوقت الأصلي، ومع خروج صلاح تمكن كريستيانو رونالدو من استغلال الأخطاء الدفاعية السادجة وتسجيل هدفين في الوقت الإضافي.

الجميع ينتظر من لاعبي المنتخب المصري تحقيق المفاجأة وإثبات قدراتهم بالتأهل إلى دور الـ16، وهو ما أكد عليه محمد صلاح أنه ليس هدفه هو ورفاقه التمثيل المشرف للفراعنة بالمونديال وإنما الوصول إلى أبعد نقطة يمكن الوصول لها.

إغلاق