تحليل | حرب الرهانات تنتصر لجاتوزو على دي فرانشيسكو

التعليقات()
Getty
تحليل مباراة ميلان وروما في الأسبوع الثالث للدوري الإيطالي والتي انتهت بفوز الأول 2-1.


أحمد أباظة    فيسبوك      تويتر

بصعوبة كبيرة وفي الوقت القاتل، تغلب ميلان الإيطالي على ضيفه روما بهدفين مقابل هدف وحيد ضمن منافسات الأسبوع الثالث للكالتشيو.

 

بدأ جاتوزو بـ4-3-3 الثابتة، بتعديل وحيد على تشكيل مباراة نابولي، شهد مشاركة هاكان تشالهانوجلو على حساب فابيو بوريني، ولكن بينما كان مجبراً على الدفاع أمام خطورة نابولي الهجومية، فخلق الأخير 3 أضعاف فرصه، تغيرت الأوضاع تماماً في سان سيرو تلك المرة.

صحيح أن جاتوزو لا يزال يتحرك في فلك تقليدي، ومن غير المتوقع أن يقدم تطوراً حقيقياً، إلا أنه يوفر لميلان نسخة أكثر تماسكاً، بكلمات أخرى سيجد خليفته ما يبني عليه يوماً ما.

تلك المرة كان ميلان من خلق 3 أضعاف محاولات روما، وكان الأخطر طوال الوقت رغم تساوي الاستحواذ، محاولات روما كانت عبارة عن لقطات، جانب التوفيق بعضها وكلل واحدة منها بهدف. وهذا الضعف الهجومي كان ثمناً لتنظيم دفاعي لم يؤتي ثماره بالنهاية.

الدوري الإيطالي - كوتروني يقود ميلان لإسقاط روما بهدف قاتل

روما بدأ بـ3-4-1-2، ولكن ماركانو ثالث الدفاع كان أول ما وجب التضحية به بعد هدف الدقيقة 40، كما  لم يكن كارسدورب وحده حلاً فعالاً في مواجهة يسار ميلان رودريجيز وتشالهانوجلو، بينما يضطلع كولاروف بكافة أعباء الجانب الآخر، ولم تكن ثنائية دي روسي ونزونزي -الذي قدم مباراة متوسطة للغاية- خير معاون لدفع الفريق إلى الأمام.

سقط دفاع روما الثلاثي في لعبة واحدة، حين نجح رودريجيز في مراوغة فازيو، ليرسل عرضيته الأرضية من أمام مانولاس وصولاً لقدم كيسييه وسط رقابة سيئة للغاية من ماركانو. فتحرك دي فرانشيسكو متحولاً إلى 4-2-3-1 بإشراك الشعراوي على حساب ماركانو، وكان الإنقاذ هدفاً بدأ بركنية مرت بالعديد من التخبطات، في غياب مؤقت لشكل منظومة روما الهجومية.

رغم ذلك كان دخول الشعراوي عاملاً فعالاً في تحسن عدد محاولات روما بالشوط الثاني، بعد تسديده لكرة واحدة فقط في الشوط الأول، إثر تركيز الرسم على خلق الزحام بالعمق دون اللجوء للأطراف.

قرعة الدوري الأوروبي| تشيلسي في مجموعة سهلة ولاتسيو يصطدم بمارسيليا

مع نهاية مخزون باستوري البدني اضطر لترك مقعده لكريستانتي، وشهد الجبهة اليسرى لميلان واليمنى لروما تعديلات بنزول لاكسالت وسانتون على حساب رودريجيز وكارسدورب، فبينما كان يسعى جاتوزو لزيادة الضرب الهجومي من هذا الجانب -الأمر الذي أكمله لاحقاً بإشراك سامو كاستييخو بدلاً من تشالهانوجلو-، كان دي فرانشيسكو يسعى لإغلاقها على أمل أن يواصل كولاروف مباراته الجيدة على الجانب الآخر.

في النهاية ألقى جاتوزو ببطاقته الأخيرة بحثاً عن الكل أو لا شيء، فتحول إلى 4-4-2 أو 4-2-4 بمعنى أدق، بإقحام كوتروني على حساب هيجوايين، وكما كوفئ أنشيلوتي أمامه بهدف البديل ميرتينز، تلقى كوتروني تمريرة حاسمة رائعة من هيجوايين ليقتنص العلامة الكاملة في الدقائق الأخيرة، وسط غيبوبة تامة من جميع لاعبي روما المحيطين.

هيجوايين بالمناسبة قدم مباراة أفضل في الشوط الثاني، خسر الوزن ولكنه لا يزال يفتقر للسرعة، سيتوقف الأمر على كيفية انخراطه بمنظومة ميلان الحالية مع الوقت وهو أمر آخر ليس بتلك السهولة أيضاً.

الموضوع التالي:
موعد مباراة يوفنتوس القادمة ضد لاتسيو في الدوري الإيطالي
الموضوع التالي:
"الظهير الأيمن" صداع جديد يؤرق يورجن كلوب!
الموضوع التالي:
ماتيتش يحلم بالمركز الرابع بعد تقليص الفارق مع تشيلسي
الموضوع التالي:
توتنهام يرغب في ضم نجم ليفربول السابق
الموضوع التالي:
إيمري كان: يوفنتوس يستطيع التحسن كثيرًا
إغلاق