تحليل | إيهاب جلال يواصل تصحيح مسار الزمالك

التعليقات()

تحليل | محمود عبد الرحمن | فيس بوك | تويتر

استعرض الزمالك مرة أخرى في الشوط الأول مع إيهاب جلال وهذه المرة أمام الجيش القوي تكتيكيًا مع حلمي طولان.

لا مقدمات ولا جس نبض أو ما شابه أي شيء من هذا القبيل، ضرب الزمالك بقوة وحسم المباراة من شوطها الأول كما كان الحال كما فعل في المباريات الثلاث الأخيرة.

لا يختلف اثنان بأن لمسة المدرب إيهاب جلال مع الزمالك وضحت وبقوة، وقد أدار مباراة الجيش بمنتهى الكفاءة سواء على طريقة اللعب أو المهام داخل الملعب.

وفي ظل أزمة الظهير الأيسر واللجوء لحل معروف يوسف، تفطن جلال أن طولان سيُحاول اللعب في ظهر معروف يوسف عبر السنغالي السريع تالا نداي، فأعطى جلال تعليماته لمحمود حمدي الونش للميل ناحية اليسار مع تثبيت النقاز، وبالتالي كانت طريقة الزمالك أقرب إلى 3/4/3.

الزمالك 1

مع انضباط النقاز في الخلف، كان الاعتماد على حازم كجناح، وهو مركز لعب فيه من قبل مع الزمالك وتحديدًا أمام عمر جابر، لكنه اليوم لم يُقدم الشيء الكبير.

أجاد الزمالك في الحد من أهم سلاح للجيش (نداي) في غياب هدافه صلاح أمين، لكن فقط يسأل حمدي النقاز عن اندفاعه مع نداي في ركلة الجزاء، وهو أمر متكرر سبق وحدث مع النقاز في مباراة النصر.

أهم ما ميز الزمالك رفقة إيهاب جلال سرعة تحوله من الدفاع للهجوم عندما يفتك الكرة، وهذا ما ظهر في كرة الهدف الثالث والتي استخلصها عماد فتحي، وهي لعبة كربونية تكررت منها هدف عنتر في سموحة من استخلاص لطارق حامد.

المتمعن في التشكيلة يرى أن المدرب المصري أضاف لمسته من خلال القيام باستقدام بعض العناصر مع الاحتفاظ بالحرس القديم مع تغيير مهام بعض لاعبيه.

ومن أهم العناصر التي نجحت في التأكيد على قيمتها، لاعب الوسط محمود عبدالعزيز، الذي مهد الطريق لهذا الفوز بضربة رائعة، كاد أن يُكررها بنفس الطريقة بعد دقائق معدودة، وأيضًا رؤيته الكبيرة للملعب بكراته الطولية النموذجية، وقدرته على اختصار الوصول للثلث الأخير بكرة واحدة دقيقة كما فعل في كرة لحازم إمام احتسبت بالخطأ تسلل، وكرة أخرى لمحمد عنتر كاد يٌسجل منها كاسونجو.

وبالحدث عن كاسونجو فاللاعب يواصل نجاعته الهجومية حتى لو لم يكن في أفضل حالاته، لكنه استفاد في الهدف الذي أحرزه من سرعته، على غرار هدفه في مباراة الانتاج الحربي في افتتاح الموسم.

وبتحليل الهدف الثاني الذي أحرزه محمود علاء يجب الإشادة  بتركيزه في المتابعة والإصرار على التسجيل، وقد سبق وفعل الأمر ذاته عندما أهدر محمد أشرف روقة ركلة جزاء أمام بتروجيت، لكن علاء تابعها بنجاح داخل الشباك.. هذا أمر مميز في حد ذاته للاعب كان الأكثر استخلاصًا للكرات وتميز بدقة تمريراته وخاصة في بناء الهجمة من الخلف.

شناوي 1

ومما لا شك فيه أن الشيء السار في الزمالك حاليًا هو المردود الرائع الذي يُقدمه أحمد الشناوي الذي أفسد هدفين على الأقل للجيش، بتصديه لركلة جزاء، وانفراد من نداي.

وبات الشناوي أكثر الحراس في الدوري المصري هذا الموسم حتى الآن تصديًا للإنفرادات.

إغلاق