تحليل | أياكس وتوتنهام.. أكثر من مجرد تكتيك

التعليقات()
Getty
أبرز النقاط الفنية في مواجهة أياكس وتوتنهام

 


يوسف حمدي    فيسبوك      تويتر

التاريخ لا يقف عن أي نقطة فيما يخص كرة القدم، لا تظن أن ما حدث في مباراة برشلونة وليفربول كان نهاية المعجزات، بل أن هذا الموسم يذكرنا أن كرة القدم خلقت لتلعب هكذا، أنها خلقت لتلعب أساسًا وخلقت لنحيا.

تكتيكيًا كان أياكس كما هو دائمًا، كما كان طوال البطولة، لا يمكن تعبئة الهزيمة داخل كليشيهات معلبة، الفريق كان كما كان ولكنه لم يجد من يستغل نقاط ضعفه من قبل، لم يكن ريال مدريد ويوفنتوس قادرين على ذلك.

توتنهام آمن بنفسه حتى الدقيقة الأخيرة، بالتأكيد سيناريو أمس لا يسمح لأي أحد أن يتنازل عن حلمه مهما كانت الظروف.

بوتشيتينو لعب مباراة جيدة على التحولات، على المرتدات، على اللعب خلف وسط ملعب أياكس واستغلال المساحات الموجودة هناك. أي مساحات؟ سأخبرك.

الثلاثي شون وفان دي بيك وفرينكي دي يونج في وسط الملعب، من على الدائرة؟ دي يونج، رجل مميز في الخروج بالكرة وتغطية المساحات ولكنه ليس بدنيًا، ليس اللاعب القادر على الدخول في التحامات قوية وعنيفة، وهنا تكمن المشكلة الأولى.

توتنهام سيضع سيسوكو على الدائرة ليستخدم قوته البدنية في المقام الأول في الخروج بالكرة من الخلف للأمام، في الربط بين الخطوط، في حسك المعركة البدنية في وسط الميدان، هذه هي الخطة شديدة الإحكام التي يمكن اللجوء لها.

شون يبلغ من العمر 34 عامًا، وفان دي بيك يتمركز أقرب لمنطقة جزاء الخصم، هنا تكمن فجوة وسط الملعب لدى أياكس.

التحرك داخل عمق دفاعات الفريق الهولندي من الممكن أن يتكفل به لوكا مورا، لقد قطعوا الطريق على سون وعلى بوتشيتينو أن يجد الحل البديل، الحل البديل الذي هو لاعب برازيلي كلوكاس مورا قادر على التعامل فرديًا مع أي دفاع.

جوارديولا وكلوب.. على أعتاب موسم فاشل لأحدهما

أخيرًا لا يمكن تفسير ما حدث تكتيكيًا فقط، الأمور أكبر من مجرد كونها تكتيك وأرقام مرتبة، الأمور تبدو عبثية أحيانًا وجنونية أحيانًا أخرى، الأمور تبدو بشكل لا نحب أن نحيا بدونه، لا نستطيع ذلك بالأحرى.

إغلاق