تحليل| آرسنال ومانشستر يونايتد.. إيمري يدفع الثمن

التعليقات()
Daniel Leal-Olivas
تحليل قمة دور الـ32 لكأس الاتحاد الإنجليزي..

أحمد أباظة    فيسبوك      تويتر

الثامن على التوالي، الثاني في الكأس، قطار أولي جونار سولشار لا يعرف التوقف حتى إشعار آخر. مانشستر يونايتد يهزم آرسنال بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد، ويمر إلى دور الـ16 لكأس الاتحاد الإنجليزي.

 

في ثاني اختبار أمام الكبار بعد توتنهام هوتسبر، يونايتد يفوز بنفس الطريقة تقريباً وإن كانت بأضرار أخف، في غياب ديفيد دي خيا بطل موقعة السبرز، وبوجود روميرو الذي اضطر للتصدي لـ4 كرات من أصل 5 على مرماه.

بين غياب دقة الإنهاء والتسديد عن الجانرز، وبين السرعة والكفاءة المذهلة لمرتدات يونايتد، دفع آرسنال ثمن مقاربته التكتيكية الضاغطة غالياً، بوجود شارعاً في ظهره بكل مرتدة تقريباً.

التشكيل الذي بدأ به إيمري شهد ظهوراً اضطرارياً لميتلاند نايلز على اليمين بدلاً من بيليرين الذي أصيب في ذروة تألقه الأخيرة، أمور لا تتغير في آرسنال. أوباميانج يلعب على اليمين ويتبادل مع لاكازيت حين ينجرف الأخير للطرف فيدخل الجابوني عوضاً عنه، فكرة جيدة من الناحية النظرية، ولكنها لم تكن كافية.

أياً كانت خلافات إيمري مع أوزيل، وأياً كانت مشاكل الأخير في الضغط والجهد البدني، ومهما كان بعيداً عن مستواه، فقط فكر بكم محاولة أفسدها رامسي.

على الجانب الآخر استمر سولشار بـ4-3-1-2، لينجارد يتحرك بحرية بين العمق والأطراف، لوكاكو يأتي من اليمين ويجاوره سانشيز من اليسار، برفقة الثلاثي الثابت في الوسط ماتيتش - هيريرا - بوجبا، مع عودة بايلي أخيراً إلى صفوف الدفاع في مباراة لم تكن الأفضل لدفاع الشياطين الحمر.

لا يزال دفاع مانشستر أزمة مؤرقة، ولكن بالنظر لدفاع آرسنال لم تعُد المشكلة تبدو بنفس الحجم إطلاقاً، وكأن الأمر ينقصه المزيد من المشاكل، أصيب سوكراتيس أيضاً ليأتي موستافي بدلاً منه.

بمجرد أن بدأ يونايتد يرى مرمى آرسنال، سجل بشباكه هدفين من أول تسديدتين على مرمى تشيك، بين عيوب الطريقة نفسها وإشكالية التقدم إلى هذا الحد أمام هجوم مرتد سريع، وبين الإبداع الفردي والجماعي لرجال الجانرز بالخلف..

مثلاً كان آرسنال متواجداً بكثافة عددية في الهدف الأول، ولكن لا يوجد من ضغط على لوكاكو مبكراً، ولا يوجد من لاحظ أليكسيس سانشيز وهو ينسل من بينهم جميعاً لينفرد بتشيك، هذا ما يفعلوه وهم متواجدين بالخلف فعلياً، فما الذي تظنه سيحدث حين يتلقى لوكاكو بينية قبل كسور من التسلل في منتصف الملعب؟

مشهد مشابه للهدف الأول تكرر في تقليص الجانرز للفارق، الكل موجود ولكن لا أحد يغلق المساحة بالشكل الصحيح، لتنسل الكرة إلى لاكازيت الذي يحولها إلى أوباميانج أمام الجزء الخالي من المرمى.

ربما تساءلنا عن أوزيل في البداية، ولكن بالنظر إلى ما حدث بعد نزوله تشعر بالشفقة حقاً على إيمري.. أتى الألماني بدلاً من إيوبي ومع جيندوزي على حساب كوسييلني، عاد تشاكا إلى قلب الدفاع وتحولت الطريقة إلى 4-1-3-2، دون أدنى جدوى.

على الجانب الآخر حل راشفورد ومارسيال بدلاً من لوكاكو وسانشيز إيذاناً بالمزيد من الركض في المساحات الفارغة، وهو ما قد تم بالفعل، تحضير رديء للعملية الهجومية ينتهي بمرتدة يقطع خلالها بوجبا منتصف الملعب بأكمله دون أن يجد من يعترض طريقه، يسدد بشكل سيئ فترتد من تشيك إلى مارسيال أمام المرمى الخالي، ليودع آمال آرسنال في الخروج من هذا الوسم بأي بطولة عدا الدوري الأوروبي.

الفريقان بحاجة للعمل المكثف على دفاعهما، فيما على إيمري أن يتحلى بالمزيد من الحكمة أمام الفرق من هذا النوع، تلك القادرة على الفتك من خلال المرتدات بكل شراسة، ولا يمكن بالضرورة تقييدها سواء للظروف الاضطرارية أول عدم كفاءة الخطة المضادة، مثل تلك التي شاهدناها أمام تشيلسي.

إغلاق