الأخبار المباريات
مقالات رأي

بناءً على 5 عوامل .. من هو المرشح الأقوى للفوز بالدوري السعودي؟

4:49 م غرينتش+2 20‏/9‏/2022
RPL GFX
الموسم انطلق بقوة وقد مرت منه 4 جولات تميزت بالمتعة والإثارة

اتضح جليًا من الجولات الـ4 التي لُعبت من دوري روشن السعودي أن المنافسة على اللقب ستكون مثيرة ونارية بين الهلال والنصر والاتحاد والشباب، خاصة في ظل استعداد الرباعي الجيد جدًا للموسم.

من الفريق الأقرب للفوز باللقب؟ بشكل عام وبعيدًا عن أي أسماء .. المرشح الأقوى للفوز بأي لقب دوري في العالم أجمع يجب أن يتفوق على منافسيه في 5 عوامل واضحة للغاية ومؤثرة جدًا.

تلك العوامل الخمسة هي التشكيل الأساسي، دكة البدلاء، المدرب، الشخصية والخبرة وأخيرًا القدرة على حسم القمم والمواجهات المباشرة الحاسمة.

دعونا الآن نُقارن بين الأندية السعودية الأربعة بناءً على تلك العوامل لنرى المرشح الأكبر بينها للفوز بدوري روشن السعودي بنهاية الموسم ..

اشترك الآن واحصل على خصم 25% على باقة الرياضة لمدة سنة كاملة تدفع شهريًا

التشكيل الأساسي

هنا نتحدث عن 11 لاعبًا أساسيًا بإمكانهم قهر المنافسين وحسم المباريات وجمع النقاط، من صاحب التشكيل الأساسي الأقوى بين الهلال والنصر والاتحاد والشباب؟

الهلال يمتلك حارس مرمى ممتاز للغاية، خط دفاع صلب خاصة مع عودة جانج هيون سو، خط وسط مرن ومتعدد نقاط القوة، وأخيرًا هجوم شرس فرديًا وجماعيًا.

الشباب لا يقل أبدًا عن جاره في العاصمة الرياض، بل ربما يتفوق في خط هجومه خاصة من حيث الانسجام والجماعية، ودعونا لا ننسى أن نجمه الأول بانيجا لم يلعب بعد.

النصر جلب حارس مرمى ممتاز هو أوسبينا، ولديه خط دفاع جيد جدًا وخط هجوم غني بالخيارات والمهارات الفردية، إنما المشكلة الكبرى في وسط الملعب في ظل عدم تقديم لويس جوستافو المستوى المأمول.

الاتحاد لديه منظومة دفاعية هي الأقوى في الدوري السعودي، ولذا لم يتعرض سوى لتسديدة واحدة طوال 360 دقيقة من اللعب، خط وسطه ازداد قوة بالتعاقد مع طارق حامد لكن ينقصه لاعب 8 قوي، فيما هجومه يمتلك كل أسلحة الدمار الشامل لمرمى المنافسين.

ما رأيناه خلال الجولات الأربعة أن الهلال والشباب هم الأقوى على صعيد التشكيل الأساسي، لكن الفارق ليس كبيرًا مع النصر والاتحاد ويُمكن تعويضه في يناير القادم إن سُمح لهم بقيد لاعبين جدد.

دكة البدلاء

في صراع الدوري والبطولات الطويلة .. لا أهم من دكة البدلاء لحسم البطولات، لأن الفريق خلال الموسم سيتعرض لظروف صعبة وازدحام للجدول وغيابات وإرهاق وتراجع مستوى للاعبين وهنا سيحتاج لمن يُعوض الخلل الذي سيحدث في تشكيله الأساسي.

لا خلاف هنا على أن الهلال يمتلك دكة البدلاء الأقوى في دوري روشن السعودي، بداية من حراسة المرمى بتواجد حارس مرمى المنتخب الأساسي "محمد العويس"، مرورًا بالدفاع والوسط، خاصة بعد عودة كنو والمالكي، ونهاية بالهجوم بتواجد ميشايل وماتيوس بيريرا ولوسيانو فييتو.

الأندية الثلاثة الأخرى أقل كثيرًا في تلك النقطة، الشباب يلعب بثقله في التشكيل الأساسي ولا نعلم من هو القادر على تعويض جوانكا وكارلوس وبوبندزا لديه! هل يُمكن للعابد وباهبري أداء نفس الأدوار بنفس الجودة؟ أقرب للمستحيل صراحة.

النصر لديه وفرة في الخيارات الهجومية على دكة البدلاء، لكن المعاناة واضحة في الوسط والدفاع وحتى حراسة المرمى .. لا يمكن الاعتماد على وليد علي طويلًا حال تعرض أوسبينا لإصابة قاسية، ومن هو اللاعب القادر على تعويض غياب تاليسكا وتسديداته الصاروخية؟ رأينا في أول مباراتين استحالة ذلك.

الاتحاد عانى من تلك السلبية في الموسم الماضي، وقع الفريق حين تراجع مستوى بعض لاعبيه وغاب البعض الآخر ولم يستطع تعويضهم أبدًا، والفريق لم يتغير كثيرًا هذا الموسم .. هناك خيارات جيدة في الهجوم والدفاع نوعًا ما، لكن الهجوم سيُعاني بقوة حال غاب أحد عناصره لفترة طويلة.

المدرب

هنا لا نقارن بين جودة المدربين لأن جُل أندية الدوري السعودي تمتلك مدربين على مستوى عالٍ من الكفاءة، والأندية الأربعة المرشحة للقب تمتلك مدربين مميزين أظهروا خلال مسيرتهم قدرتهم على تحقيق الإنجازات.

دياز وجارسيا وسانتو ومورينو أظهروا في الجولات الأربعة الأولى قوتهم جيدًا، خاصة الأول والأخير، لكن يُمكن القول هنا أن الأرجنتيني مدرب الهلال يتفوق على منافسيه الثلاثة بعامل واحد وهو خبرة العمل في الدوري السعودي والانسجام مع لاعبيه.

دياز الوحيد المستمر من الموسم الماضي، لذا هو لا يحتاج أي فترة للتعرف على لاعبيه أو الانسجام معهم أو معرفة تفاصيل ومفاتيح النجاح في الدوري السعودي .. مدرب درب كثيرًا في المنطقة العربية والسعودية خاصة ويُدرك تمامًا طبيعة اللاعبين وكيفيك تحفيزهم والظروف المحيطة بالفريق.

الشخصية والخبرة والقدرة على الحسم

هذا العامل قد ينظر له البعض بأنه هامشي أو قليل التأثير، لكن الشخصية تعني أن تستطيع فرض أسلوبك على الملعب، أن تُبادر بالهجوم، أن تتسلح بهيبتك لإقناع المنافسين بالاستسلام قبل انطلاق صافرة البداية، أن تجمع النقاط وتخرج فائزًا في مباريات بظروف صعبة أو أداء ليس الأفضل من جانبك.

من هو الفريق الذي يمتلك تلك المميزات؟ نعم .. لا أحد غير الهلال حاليًا في السعودية.

لماذا؟ لأن نجاحات وإنجازات الفريق المتكررة في السنوات الأخيرة أكسبته تلك الشخصية والهيبة ومنحه لاعبيه ثقة لا محدودة في أنفسهم، وقد رأينا الموسم الماضي كيف عاد الفريق من بعيد جدًا ليُتوج باللقب، ولو امتلك الاتحاد تلك الشخصية لما تخلى أبدًا عن حلمه.

حتى الجولات الأربعة الأولى من الموسم الجديد شهدت انتصارات صعبة للهلال بفضل الهيبة والشخصية أولًا وقبل الأداء الفني، وقد لاحظنا كيف تخطى الفريق أوقاتًا صعبة خلال المباريات وخرج بها لبر الأمان، مثل مواجهة الفتح والوحدة.

الشخصية والخبرة تظهر أهميتها أكثر في الأوقات الحاسمة والجولات المتأخرة من الموسم، بجانب المباريات الكبيرة والمواجهات المباشرة مع المنافسين.

علينا هنا ألا نتجاهل نقطة مهمة، وهي أن الشخصية والهيبة تُكتسب خلال الموسم كذلك .. أي أن الفرق التي ستواجه الشباب حاليًا مثلًا ستعي تمامًا أن فتح المساحات والمبادرة بالهجوم أمامهم أشبه بالانتحار، وستدخل المباريات خائفة من الخسارة بنتيجة ثقيلة، مثلما هي عودة تاليسكا وحمدالله ستساهم في قوة شخصية وهيبة النصر والاتحاد لأن كلًا من اللاعبين يمتلكها بالفعل.

الخلاصة .. من المرشح الأقوى للفوز بدوري روشن السعودي؟

بناءً على العوامل السابقة نجد أن الهلال مازال المرشح الأقوى للفوز بالدوري مثلما كان خلال المواسم الأخيرة، وذلك من الصعب أن يتغير إلا بظروف كارثية للفريق ونقلة نوعية في أداء وشخصية منافسيه.

علينا ألا نهمل بالطبع دور دوري أبطال آسيا في إلهاء الهلال والشباب عن المنافسة المحلية، وتلك نقطة إيجابية للنصر والاتحاد، وعلينا ألا نتجاهل كذلك الدور المهم لسوق الانتقالات الشتوي لأنه سيُتيح للنصر والشباب دعم صفوفهم فيما المنع سيُطبق على الهلال والاتحاد.

اشترك الآن واحصل على خصم 25% على باقة الرياضة لمدة سنة كاملة تدفع شهريًا