بعيدًا عن التحكيم - هل التهور هو الحل الوحيد للعودة أمام سوسيداد؟

التعليقات()
Getty
كيف تعامل سولاري مع مباراة ريال سوسيداد؟ ما هي الأفكار التي ظهرت في المباراة والتي تعبر عن فلسفته خلال الفترة الأخيرة؟

    مصعب صلاح      تابعوه على تويتر

إليكم الحقائق قبل استضافة ريال مدريد لنظيره ريال سوسيداد في الجولة 18 من الدوري الإسباني.

ريال سوسيداد خسر 4 مرات في آخر 5 مباريات لعبها في الدوري الإسباني، لم يسجل سوى 19 هدفًا واستقبل 20 وكل هذا قبل مواجهة ريال مدريد بطل كأس العالم للأندية.

الفريق الباسكي دائمًا يكون منافسًا صلبًا وبالأخص على ملعبه لكن خارج الديار يكون صيدًا سهلًا، وفي الموسم الحالي تحديدًا لم يكن يلعب بصورة جيدة أغلب الفترات، حتى أن برشلونة دون مجهود يُذكر انتصر في الأنويتا بهدفين لهدف.

حينما يدخل هدف في الدقائق الأولى من المباراة يصبح الأمر صعبًا الحديث عن فلسفة المدرب في إدارة اللقاء، فبالطبع لم يخطط سانتياجو سولاري لتواجد رفائيل فاران في منطقة جزاء سوسيداد أكثر من منطقة جزاء فريقه في الشوط الأول، وأن يصبح راموس أكثر تسديدًا على مرمى المنافس أكثر من بنزيما.

سولاري اضطر أن يعتمد على الخطة البديلة، وربما هذه أزمته الحقيقية مع الملكي، إن أردت أن تحصل على نقاط أمام ريال مدريد لا يجب عليك سوى التسجيل أولًا وألا تستقبل أي أهداف.

أيضًا لم نتسنى لنفهم كيف سيلعب ريال مدريد بوجود فاسكيز وإيسكو وفينسوس جونيور بعد خروج كاسيميرو، لأن لوكاس حصل على بطاقة حمراء بعد 4 دقائق فقط من نزول إيسكو.

ريال مدريد ظهر مع سولاري بهذه الطريقة منذ أن تولى تدريب الفريق عقب الكلاسيكو. إن سجل في البداية يفوز وربما بنتيجة كبيرة ولكن إن استقبل لا يعود في النتيجة أفضل إنجاز كان التعادل مع فياريال.

في مواجهة الفريق الباسكي وتحديدًا بالشوط الثاني، لا يمكن أن نلوم سولاري لأن الفريق كان يهاجم بصورة جيدة في ظل تراجع كبير غير مفهوم من ريال سوسيداد، ولكن حينما خاطر بخروج كاسيميرو بدأ الشك حول أفكار سانتياجو.

ولأن سوسيداد ليس في أفضل أحواله ففشل بصورة واضحة في الاستفادة من المرتدات، ولم نرى تألق لكورتوا سوى في كرة أو اثنين، ولو أن الفريق الباسكي يتملك نصف تنظيم إيبار أو سيسكا موسكو لربما شاهدنا ثلاثية جديدة.

الغريب أنه حينما قلق من الارتداد الدفاعي أخرج مارسيلو وأشرك سيرجيو ريجاليون لأنّه يدافع بصورة أفضل رغم أنّ الأزمة الحقيقة كانت في عمق الملعب بعد خروج البرازيلي.

أسلوب إدارة الأرجنتيني للمباراة تجعلنا نتسائل كثيرًا حول إن كان الحل الوحيد للعودة من تأخر بهدف في الدقيقة الأولى أمام منافس متوسط هو المخاطرة بهذه الطريقة؟

الحكم لديه أخطاء عديدة في المباراة ولكن لو نظرنا لريال مدريد لا نجد خطة واضحة للهجوم بل الاعتماد المستمر على الكرات الطويلة ومهارات اللاعبين الخاصة ويفضل دائمًا أن يسجل في البداية.

ربما يكون الأمر نفسيًا، اللاعبون لا يمتلكون ثقة الفوز بعد التأخر بالنتيجة رغم الخبرات الموجودة وهو أمر غريب ومدهش على نادي بحجم ريال مدريد.

دفاع ريال مدريد سيء للغاية بوجود راموس صاحب التمركز الخاطيء أغلب الوقت وفاران الذي لم يعد لمستواه والأظهرة تهاجم فقط ولا تدافع.

قبل أن يظهر سولاري في المؤتمر الصحفي عقب المباراة ويتحدث عن الظلم التحكيمي وطرد فاسكيز عليه أن يجيب على السؤال الأهم، ما الذي يجدر القيام به حينما أتأخر في النتيجة؟

هل يُعقل ألا يسدد بنزيما سوى كرة واحدة فقط على المرمى وأن يخسر ريال مدريد الكرة حوالي 130 مرة طوال اللقاء؟ هناك عمل كبير يحتاج سولاري القيام به وإلا قد يرحل حتى قبل نهاية الموسم!

إغلاق