الأخبار النتائج المباشرة
دوري أبطال آسيا

بشار رسن: نهائي آسيا مباراة تاريخية لي وقادرون على التتويج باللقب بشرط

9:04 م غرينتش+2 7‏/11‏/2018
بشار رسن
بيرسيبوليس خسر لقاء الذهاب، وحسمه كاشميا لصالحه بثنائية، لكن الأمل لا يزال باقٍ للفريق الإيراني


زهيرة عادل    فيسبوك      تويتر

اعتبر العراقي بشار رسن؛ لاعب بيرسيبوليس الإيراني، وصول فريقه إلى نهائي دوري أبطال آسيا إنجازًا تاريخيًا، مؤكدًا أن المشاركة في كأس العالم للأندية هو طموح فريقه.

ويستعد رفاق العراقي لمواجهة كاشيما إنتلرز الياباني، في العاشر من نوفمبر الجاري، بإيران، في إياب النهائي.

خاص جول - الاتحاد العراقي يكشف لجول تفاصيل ما حدث لبشار رسن

رسن قال، خلال تصريحاته للموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا": "ستكون مباراة تاريخية بالنسبة للنادي وبالنسبة لي شخصيًا خصوصًا بعد الفوز بلقب كأس الاتحاد الآسيوي مع القوة الجوية في 2016، فوصولنا إلى المباراة النهائية بحد ذاته هو إنجاز على الرغم من صعوبة المباراة حيث أن كاشيما آنتلرز فريق جيد ولكننا نجحنا في تخطي فرق أقوى مثل الدحيل والسد".

أضاف: "لم نقدّم مستوانا المطلوب في المباراة السابقة خصوصاً في الشوط الثاني ولكننا إذا قدّمنا مستوانا المعهود باستطاعنا التغلّب على كاشيما والفوز باللقب لندخل التاريخ ولنُشارك بكأس العالم للأندية الشهر المقبل".

وتطرق العراقي للحديث عن تلقيه خبر وفاة والدته خلال مشاركته مع منتخب بلاده أمام الأرجنتيني وديًا، حيث تابع: "موقف لا يُنسى، لقد كان أمراً صعباً بالنسبة لي أن أفقد والدتي بعمر صغير وبداية مستقبلي خصوصاً وأن علاقتي بوالدتي لم تكن عادية حيث كنا أكثر من أصدقاء. كل لاعبي المنتخب كانوا يعلمون بخبر وفاة والدتي ولكنهم لم يُخبروني من أجل أن استطيع إكمال المباراة أمام الأرجنتين.

" بعد مرور سبعة أيام مُجهدة أقمت فيها العزاء لوالدتي مع عائلتي، عدت إلى إيران حيث خضت تمرين أو اثنين مع الفريق قبل أن ألعب مباراة السد. لقد كانت الأمور صعبة بالنسبة لي بعد التأهل حيث امتزجت مشاعر الفرح بمشاعر الحزن خصوصاً وأن والدتي كانت أول شخص يتصّل بي بعد كل مباراة، كانت هذه المباراة الأولى التي ألعبها بعد وفاتها وبمجرد انطلاق الصافرة النهائية تذكّرت بأنني لن استطيع محادثتها. لقد كان شعوراً لا يوصف ولم يكن بإمكاني السيطرة على نفسي بعد المباراة".

يذكر أن لقاء ذهاب النهائي الآسيوي باليابان، انتهى بفوز صاحب الأرض بثنائية نظيفة، في الثالث من الشهر الجاري، ويحتاج بيرسيبوليس للفوز بهدفين على الأقل، دون استقبال أي أهداف لحسم اللقب لصالحه.