بالإسباني | هل حان وقت رحيل نافاس عن الريال؟

التعليقات()
Getty Images
وسط الأخبار الكثيرة حول إمكانية رحيل كيلور نافاس، هل يحتاج الريال فعلًا لحارس جديد؟


بقلم | طه عماني | فيس بوك | تويتر


تكاثرت الأخبار في الأشهر القليلة الماضية حول مستقبل حراسة مرمى ريال مدريد، إذ ذكرت مجموعة من التقارير المقربة من النادي الملكي أن المسيرين سيسعون بجد للتعاقد مع حارس مرمى مانشستر يونايتد دافيد دي خيا من أجل تعويض كيلور نافاس المتوقع رحيله.

وأخذت تلك التقارير حجمًا أكبر منتصف الموسم حينما تراجع مستوى الحارس الكوستاريكي بشكل ملحوظ واقترف بعض الأخطاء التي جعلت الأوساط المقربة من النادي الملكي تُطالب بعدم وضع الثقة مجددًا في نافاس وتثبيت كيكو كاسيّا كحارس أساسي، خاصة أن جل المباريات التي خرج فيها الفريق الملكي بشباك نظيفة هذا الموسم كانت تلك التي شارك فيها حارس إسبانيول السابق.

لكن الموازين أخذت تنقلب شيئًا فشيئًا في الأسابيع الأخيرة من الموسم، حيث بصم كيلور خلالها على مستويات مميزة جدًا مكّنته من لعب دور اللاعب الحاسم في أكثر من مباراة مهمة، وعندما مُحاولة تذكر الأمثلة، فإني لم أعان كثيرًا، إذ يكفي أن نتحدث عن مُباريات الفريق العشر الأخيرة لتجد أن كيلور لعب دورًا كبيرًا جدًا في جلها وأخص بالذكر مباريات إشبيلية، سيلتا فيجو، ملقة، ثم أمام أتلتيكو مدريد في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا سواءً في الذهاب أو في الإياب.

Keylor Navas Real Madrid Sevilla LaLiga 14052017

ذلك التغيير جعل الجدل يشتعل مُجددًا حول بقائه في الريال من عدمه، وذلك بعد أن كان الأمر شبه محسوم في فترة ما. ففي الوقت الذي يقف فيه البعض في صف الحارس الكوستاريكي ويرى مواصلته احترامًا للمنطق الرياضي الذي يجب أن ترتكز عليه كل الأندية أثناء قيامها بقرارات مماثلة، يرى البعض الآخر أن الوقت قد حان للتعاقد مع اسم أكبر من أجل الرفع من جودة الفريق في ذلك المركز.

صحيفة آس الإسبانية نشرت في هذا السياق تقريرًا تستعرض من خلاله الأسباب التي تدعم مواصلة نافاس مع الفريق الملكي، وبغض النظر عن مستواه المميز في الفترة الأخيرة من الموسم، تم التطرق لأمور أخرى كالأهمية التي يكتسيها داخل غرفة ملابس الفريق كونه أحد اللاعبين المحبوبين والذين لم يسبق لهم أن خلقوا مشكلًا واحدًا منذ وصوله للفريق.

بقاء نافاس سيجنب الريال القيام باستثمار مالي كبير في الميركاتو الصيفي، وهو ما سيعطيه هامشًا ماديًا مهمًا لتدعيم بعض المراكز الأخرى التي يحتاج فيها لدماء جديدة أو لتدعيم دكة البدلاء خاصة ببدلاء جيدين للاعبين مثل كاربخال، مارسيلو، كاسميرو، دون أن ننسى إمكانية قيام الفريق بصفقة كبيرة في الخط الأمامي كالتعاقد مع كيليان مبابي.

بالمقابل، تجاهلت صحيفة آس الحديث عن الجانب الرياضي والذي يبقى الأهم في رأيي، فإن كان الريال سيستغني عن لاعب من أجل التعاقد مع آخر، فذلك من أجل الرفع من جودته والحصول على ضمانات رياضية كبيرة، وهو أمر سيستوجب الخوض في مقارنة بين كيلور نافاس والمرشح الأول لتعويضه في حالة الرحيل دافيد دي خيا.

دي خيا

إلقاء نظرة على الموسم الذي قدّمه كل حارس بينهما سيجعلنا نجد أن كيلور نافاس قام بتصديات أكثر بكثير من الحارس الإسباني في عدد أقل من المُباريات، ما لا يعني بالضرورة أن الكوستاريكي أفضل، بل يعني أكثر أن الريال تلقى هجمات أكثر من اليونايتد وأن نافاس احتاج للقيام بتدخلات أكثر من نافاس.

أرقام الحارسين متقاربتان جدًا من ناحية عدد الكرات التي يتصدون لها قبل تلقي أي هدف (ما بين 2 و2.5 تصدٍ)، وهو رقم معقول جدًا خاصة بالنسبة لنافاس الذي يلعب في فريق بفكر هجومي أكثر بكثير من اليونايتد والهجمات التي يحتاج للتصدي لها غالبًا ما تكون من وضعيات أصعب (أي انفرادات أو كرات سريعة جدًا تحتاج ردة فعل كبيرة)، عكس اليونايتد الذي خاض مباريات أكثر بفكر دفاعي، وهو ما يفسر تفوقه الواضح في عدد المُباريات التي حافظ فيها على نظافة شباكه.

قد نتحدث عن نقطة أخرى أصبحت تلعب دورًا مهمًا بالنسبة لحراس المرمى في الكرة الحديثة وهي قدرتهم على المساعدة في بناء الهجمة، أي قدراته على التعامل بالكرة بقدميه، وهو أمر أظهر فيه كيلور نافاس تطورًا واضحًا هذا الموسم مقارنة بما كان عليه سابقًا، فالكوستاريكي يملك نسبة نجاح تمريرات تصل لـ70%، فيما لا تتعدى نسبة نجاح تمريرات دي خيا لـ60%، ما قد يفسر بكون الحارس الإسباني مطالب بتمرير كرات أطول أكثر من نظيره الكوستاريكي في ريال مدريد (تير شتيجن تصل دقة تمريراته إلى 82% لأن جل تمريراته تكون قصيرة).

HD David de Gea Manchester United

المقارنة بين الحارسين تقودنا في رأيي إلى خلاصة أن الفوارق بين الحارسين على الصعيد الرياضي غير كبيرة جدًا، والتعاقد مع دي خيا لن يعني بالضرورة الرفع من جودة حراسة مرمى الفريق، على الأقل على المدى القريب، بالمقابل، إن تجاهلنا الجانب الاقتصادي والتسويقي فسنكون قد أغفلنا على جزء مهم من حيثيات تسيير نادٍ مثل ريال مدريد.

سعي الريال وراء حارس مثل دي خيا سيكون سعيًا وراء حارس مرمى المُنتخب الإسباني الأول لسنوات كثيرة، وراء حارس علامته التجارية تفوق كثيرًا العلامة التجارية لكيلور نافاس المُنحدر من بلد فقير ومن سوق لا تُغري ريال مدريد كثيرًا، ثم وراء اسم إسباني، والكل يعلم سياسة «أسبنة» الفريق التي بدأها فلورنتينو بيريز في السنوات الأخيرة.

الخلاصة النهائية في رأيي ستكون أن رحيل كيلور نافاس أمر غير ضروري رياضيًا، فنحن نتحدث عن اسم يقدم ضمانات لا تقل عن أي اسم من الأسماء التي قد يسعى الريال للتعاقد معها، لكن الجوانب التسويقية قد تلعب لعبتها كما لعبتها في مُناسبات أخرى كثيرة، رغم أن النادي ككل أصبح أكثر عقلانية من فترة الجالاكتيكوس التي كان يسعى فيها وراء كل اسم قادر على بيع عدد كبير من الأقمصة وعلى الرفع من شعبية النادي حول العالم.

 

الموضوع التالي:
الإسماعيلي يعلن تنازله عن حقوقه للإفراج عن جماهيره
الموضوع التالي:
موعد مباراة مانشستر يونايتد ضد آرسنال، القنوات الناقلة والتشكيل المتوقع
الموضوع التالي:
رسمياً - بيراميدز يتعاقد مع لاعب ريال مدريد السابق
الموضوع التالي:
"ميسي فيتنام" يجذب أنظار الجميع بعد تألقه في كأس آسيا
الموضوع التالي:
خاص جول | بعد رحيله عن السعودية - بيتزي مرشح لتدريب ناديين إسبانيين
إغلاق