بالإسباني | هل أراح زيدان نفسه من «افتقاد البدر في الليلة الظلماء»؟

التعليقات()
Getty
غياب الأفضل في العالم لم يعد مشكلة!

بقلم | طه عماني | فيس بوك | تويتر


في الليلة الظماء يُفتقد البدر، جُملة قد يُرددها مجموعة من مدربي كرة القدم في الوقت الحالي حينما يغيب أهم لاعبيهم عن المباريات المهمة، لكن الأمر حتمًا لا ينطبق على زين الدين زيدان والذي لا يبدو وأنه منشغل قيد أنملة بإيقاف نجم فريقه الأول كريستيانو رونالدو لخمس مباريات بسبب دفع حكم ذهاب السوبر، أولاها كان في إياب السوبر الإسباني أمام برشلونة وفاز بها الفريق بهدفين نظيفين.

نعم، صحيح أن زيدان اشتكى من قرار إيقاف الدون بعد صدوره، وأكّد أن الأمر غير منطقي ومبالغ فيه، لكنه كان يعلم في قرارات نفسه أن الأمر لن يُلحق أضرارًا كثيرة بالمجموعة، أو على العكس تمامًا، الأمر قد يمنح النجم البرتغالي فترة أفضل للتحضير للموسم بشكل جيد، فأفضل لاعب في العالم سنة 2016 بدأ في خوض مباريات مهمة وحاسمة بعد خوضه 3 حصص مران مع المجموعة فقط، وهو أمر قد لا يخدمه كثيرًا على الصعيد البدني.

تحدثنا كثيرًا في تحليلات سابقة عن الطريقة المثالية التي يُسيّر بها زيدان مجموعته، والأمر قد نلخصه في رقم معبر جدًا يوحي بأن الأمر يخرق العادة فعلًا. ففي الموسم الماضي، وفي الدوري الإسباني فقط، خاض 20 لاعبًا من الفريق أكثر من 1000 دقيقة في الدوري المحلي، ما يعني أن أقل اللاعبين مشاركة من بين هؤلاء اللاعبين خاض ما يعادل 11 مباراة، أي قرابة ثلث الدوري.

Cristiano Ronaldo Real Madrid

وأزيدكم من البيت شعرًا، كريستيانو رونالدو الذي اعتاد في المواسم الماضية على لعب كل دقائق البطولة (أو يكاد) لم يخض أكثر من 29 مباراة، ليجلس في مناسبات كثيرة على مقاعد الاحتياط، أو يبقى في مناسبات أخرى خارج القائمة المستدعاة بقرار فني من زين الدين زيدان، ما خدم المجموعة بشكل عام، ليمنح الفرصة للاعبين آخرين للظهور، ثم ليجعل البرتغالي جاهزًا بدنيًا للفترة الحاسمة من الموسم، ليبصم على أرقام لا تصدق في المباريات الأخيرة للدوري ودوري أبطال أوروبا.

لست هنا من أجل التمجيد في العمل المميز الذي يقوم به زيدان في هذا الشق، لكني لم أجد عبارات مغايرة عندما هممت لكتابة موضوع عن كيفية تعويض الريال لرونالدو خلال فترة إيقافه. السؤال الذي تراود لذهني أكثر من مرة خلال فترة التفكير القبلي لإمساك القلم كان: هل مشكلة تعويض رونالدو أو أي لاعب آخر باتت مطروحة فعلًا في ريال مدريد؟ والإجابة لم تكن صعبة جدًا، فالريال وفي جل المراكز يملك بدل الحل اثنين أو أكثر، وما سنتطرق له من نقاط فنية فيما تبقى من الموضوع سيُظهر لك.

كيف يعوض الريال رونالدو؟

الحلول المتاحة أمام زيدان لتعويض رونالدو كثيرة، وسنحاول التطرق لأفضلها. دعونا نبدأ من البداية ونفترض أن الريال سيواصل بخطته المرجعية 4-3-3 والتي عادة ما يعتمد عليها زيدان حينما يكون الـBBC جاهزًا. تعويض رونالدو لن يشكل عقبة كبيرة أمام زيدان في تلك الحالة، فهناك أسينسيو الذي يؤكد كلما داعبت أقدامه الكرة أنه نجم من الطراز الرفيع، وأنه ذو شخصية وثقة تفوق بكثير سنواته الـ21.

Marco Asensio Real Madrid

بنفس الشكل، يُمكن لزيدان أن يعتمد على لوكاس فاسكيز كجناح أيمن ويحول بيل للجهة اليُسرى حيث خاض مجموعة من المباريات منذ بدايته في عالم الاحتراف وقدم مستويات مميزة جدًا، ولكم أن تتذكروا لقطة "بيل اهرب، شد شد" أمام بارترا لتعرفوا عمّا أتحدث.

إيسكو أيضًا قادر على اللعب في الرواق الأيسر، وقد شارك هناك في مناسبات عديدة وقدم مستويات معقولة، رغم أنني شخصيًا أراه أفضل بكثير في مركز صانع الألعاب المتقدم حينما يحصل على حرية كبيرة للتحرك بين الخطوط وإيصال الكرة إلى الأمام، وهنا قد يعتمد زيدان فعلًا عليه، لكن مع تغيير الخطة من 4-3-3 إلى 4-4-2 الماسة كما فعل في سوبر الكامب نو قبل أسبوع من الآن.

حل آخر؟ طبعًا! التحول لخطة 3-5-2 مع منح كرية أكبر للأظهرة في الشق الهجومي والاعتماد على بنزيمة وبيل في الخط الأمامي. صحيح أن زيدان لم يلعب بثلاثة في الخط الخلفي سوى قليلًا جدًا، لكن الأمر يبقى حلًا معقولًا من أجل استغلال قوة أظهرة الريال هجوميًا في ظل غياب الدون.

هناك حلول أخرى سواءً تكتيكية أو بالاعتماد على لاعب آخر مكان رونالدو ببساطة، لكن الحقيقة الواضحة في رأيي هي أن الريال لم يعد يفتقد لأحد، حتى وإن كان الأمر يتعلق بالأفضل في العالم!

Daniel Carvajal Marcelo Real Madrid 07072015

 

 

إغلاق