المقصورة (13) | المدرب المحدود

التعليقات()
Getty

رؤية | حسين ممدوح | فيس بوك | تويتر

في داخل عقلية كل مدرب العديد من الأمور التي لا يحب التراجع عنها، وهناك بعض المدربين المرنين أكثر، وهناك نوع ثالث من المدربين وهو المدرب الذي لا يملك فكرًا واضحًا يمكن أن تفهمه أو تعتمد عليه في حديثك عنه ولكنه مدرب صاحب شخصية ونفوذ قوي، وحضور هائل في وسائل الإعلام.

Jose Mourinho Arsene Wenger Arsenal Manchester United

وفي الحقيقة أن لكل نوع من هؤلاء المدربين محبين ومريدين ومدافعين لهم على طول الخط، ولقد أصبحنا اليوم في عصر ارتفعت فيه نجومية المدرب.

"لأول مرة أغادر ملعب آرسنال وأجدهم سعداء، إن هذا أمرًا لطيفًا وأنا سعيد لأجل مشجعيهم"، بمثل هذه التصريحات صنع البرتغالي جوزيه مورينيو أسطوريته كمدرب وإن لم يكن مُبهرًا على أرضية الميدان وإن لم يكن كل ما يقوله رياضيًا.

هناك مدربين آخرين لديهم أساليب أخرى سواء في التعاطي مع وسائل الإعلام أو في محاولتهم لخلق شىء مبهر، صحيح أن إثارة العواطف وانتزاع الآهات هو أمر غير مطلوب جدًا في كرة القدم الحديثة لكنه مازال مطلوبًا عند قطاع كبير من هؤلاء المشجعين.

يقول سيزار لويس مينوتي مدرب البوكا والأرجنتين السابق "هذا البارسا - مع جوارديولا- عبارة عن ماكينة من العواطف، ويتشكل الإلهام الخاص بهم عبر مجموعة من الملائكة يذهبون معهم في كل الملاعب، يقفون في الكامب نو ويمشون على رأس تشافي، إنييستا وميسي، قد يخسرون، ولكن الفوز عليهم يصبح صعبًا جدًا".

Cesare Prandelli Luis Enrique Valencia Barcelona 22102016
وهناك من هم متيمون بالانضباط الموجود عند بعض الشخصيات التدريبية الشهيرة، الشخصيات التي كونت مدرسة باسمها وأصبح كل شىء ينطقون به مباحًا ومقبولًا، فلا ينسى أحد تراباتوني في مؤتمره الصفي بألمانيا وهو يتكلم بالألمانية كمدرب لبايرن ميونيخ رغم أنه لم يمكث إلا بضعة أشهر هناك، يتكلم بطلاقة وينتقد لاعبيه على الملأ، ويصفق له الصحفيين عند نهايته.

ولديك أيضًا المدرب النجم، الذي وصل للمقعد التدريبي والجميع يعلم بأنه كان نجمًا كبيرًا في عالم كرة القدم، ساحر، يفرض اسمه هيبة ومكانة كبيرة لدى لاعبيه، ومهما كانت نجومية أي لاعب فإنها لا تفوق نجوميته، إنه زيدان، فيكفيه فقط أن يقول بضع كلمات ليضىء شرارة وحماسة لاعبيه.

وهناك نوع نادر آخر من المدربين، ليس لديه شخصية خارقة في وسائل الإعلام ولا على أرضية الميدان، وليس قادرًا على فرض انضباط ما ولا فرض نفسه على الصحافة، علاقته فقط جيدة مع الـ11 لاعب الأساسي، فهو محدود ويبقى محدودًا وإن حقق أرقامًا مُعتبرة في فترة من الفترات، لن يتذكر التاريخ إلا أنه كان محدودًا، حتى لو قادته الصدفة يومًا لتدريب نادي القرن في أفريقيا.

Promo Arabic

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia ، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

إغلاق