المقصورة | مدرب النجم الساحلي وراء إنجازات "زيدان" مع الريال

التعليقات()
Getty
تقرير حصري يُكتشف من خلاله الرجل الذي كان وراء أفكار زيدان الذي تسيد بها أوروبا آخر عامين..

رؤية | حسين ممدوح | فيس بوك | تويتر

قادتني الصدفة لمشاهدة بعض المواد المرئية عن زين الدين زيدان كلاعب، وشاهدت ولاحظت أمورًا جعلتني أؤمن بأمر يُقره علم النفس وهو أن الإنسان يتأثر دائمًا بفترة التكوين، سواء أثر فترة التكوين عليه كطفل وهى التي تكون شخصيته كرجل، أما لاعب كرة القدم فهو يتأثر بالفترة التي تشهد تشكله كلاعب وتجعل الجميع يتابعه ويصنفه كواحد من أفضل اللاعبين.

وعندما انتقل زيدان من كان إلى بوردو عاش فترة صعبة من الناحية الإدارية داخل النادي، فقد تم تغيير 3 إلى 4 مدربين في الفترة التي لعبها هناك، ولكنني أؤكد بأن زيزو استفاد كثيرًا من هذه التجربة بل أنه تعلم منها بعض المفاهيم التي استخدمها مع ريال مدريد وجعلته يظفر بلقب دوري الأبطال مرتين كمدرب.

Zinedine Zidane Juventus Ballon D'or 1998

رغم التذبذب الفني لفريق بوردو، لكنه كان فريقًا يُعرف باعتماده على العرضيات وعلى قوة الجناحين وسرعتهما بصورة أصيلة، وكان زيدان يُشكل نواة خط الوسط ويرتكن عليه المدربين في توزيع الكرات، وفي بعض الأحيان لعب نفس الدور الذي يلعبه البرتغالي كريستيانو رونالدو في الفترات الأخيرة مع النادي الملكي.

أي مدرب تأثر به زيدان تحديدًا في فرنسا؟، لا أستطيع تحديد ذلك بصورة أكيدة لكن ربما يكون الألماني جيرنت رور الذي كان مدربه عندما هزم بوردو ميلان في 1996 وأقصاه من بطولة كأس الاتحاد الأوروبي بطريقة الاعتماد على العرضيات، كان زيدان يدخل كثيرًا لمنطقة الجزاء ويندفع في المنطقة الخالية، لكن وقتها كانت تنقصه بعض المهارات كالضربات الرأسية.

في 19 مارس من العام 1996 فاز فريق جيرنات رور على العملاق الأوروبي ميلان بثلاثية نظيفة وكان بوردو يعتمد على انطلاقات زيدان المباغتة في عمق منطقة الجزاء وعلى عرضيات ليزارازو، وقتها نجح دوجاري في تسجيل ثنائية بمرمى الفريق الإيطالي، كانت الاهداف نسخة بالكربون من الأهداف التي يسجلها الريال تحت قيادة زيدان كمدرب حاليًا، ما عدا الهدف الثالث الذي كان صناعة مباشرة من زيدان لدوجاري، ولكنه ركض بالكرة من اليسار للعمق كما يفعل مارسيلو حاليًا مع الريال، هل تعتقد أنها مباراة واحدة؟ الكثير من المباريات التي فاز بها بوردو في هذه الفترة كانت بنفس الطريقة!.

Gernot Rohr Bordeaux

هل اقتبس زيدان تلك الأفكار لصناعة الفارق من هذا المدرب الألماني صاحب الأصول الفرنسية والذي لا يعلم أحد عنه الشىء الكثير سوى أنه كانت له تجربة قريبة مع النجم الساحلي التونسي في موسم 2008/2009 ومنتخب بوركينا فاسو، والمدرب الحالي لمنتخب نيجيريا ؟ ربما، وربما تكون تلك السمة موجودة بالفعل عند نادي بوردو الذي لديه تقاليد في الاعتماد على الأجنحة ..حتى أنه لُقب في فترة من الفترات بأجنحة ليجروندان "الإقليم الذي تتبعه مدينة بوردو"، لكن الفترة الانجح لتلك الطريقة كانت مع وجود رور الذي عاش ديسمبر 1996 لتولي مسؤولية بوردو كفترة ثالثة بعد أن دربهم من قبل في 1988 وفي 1991.، في تلك النسخة من بطولة كأس الاتحاد الأوروبي تفوق بوردو على سلافيا براج، ميلان ولكنه خسر النهائي أمام بايرن ميونيخ في 15 مايو 1996، وكأن أول نهائي أوروبي يخسره زيزو، كان المدرب الألماني يعتمد على الـ4-4-2 وعلى الطرفين بصورة واضحة وربما الشىء الوحيد الذي كان ينقصه أمام بايرن ميونيخ هى المساحات خلف الظهيرين، حينها لعب الفريق الألماني بـ3-5-2 وبوجود 3 لاعبين في الوسط، وهو الأمر الذي لم يتفطن له مثلًا أليجري مدرب يوفنتوس عندما واجه زيدان المدرب الحالي للريال في نهائي كارديف 2017.

الاقتباس موجود دائمًا في كل شىء وكل مجال في الحياة، ولقد تحدثت أحد المخرجين الفرنسيين المشهورين وهو جان لوك جودار ذات مرة في حوار صحفي "يمكن للمرء أن يستفيد مما شاهده بالفعل في السينما وخلق مراجع واضحة ومتعمدة له، هذا أمر صحيح بالنسبة لي، فهو أشبه بتذوقك لبعض الاقتباسات والاحتفاظ بها، لماذا يجب أن تلام على ذلك؟ الناس في الحياة يقتبسون كما يشاؤون لذلك لديّ الحق في أقتبس ما يحلو لي، فعندما أكتب الملاحظات أريد أن أدون أي شيء يمكن أن يكون ذا فائدة للفيلم وسوف أقوم بالاقتباس من دوستويفسكي إذا كنت أرغب في ذلك.لما لا؟ إذا كنت تريد أن تقول شيئًا فلا يوجد سوى حل واحد، هو أن تقوله، ولكن هذا لا يجب أن يتحول إلى قاعدة،".

 

Zinedine Zidane Real Madrid 14052017

وهنا أريد أن أربط كلام جودار والفقرة الأخيرة منه خاصة لأتحدث عن القاعدة الصلبة التي بنى منها زيدان نجاحاته، ومتى يخرج من هذه القاعدة، الآن الناس يتحدثون عن أن زيدان أصبح في مصاف المدربين الأساطير، ولكنني مُشبع بالفضول، ماذا لو خرج زيدان عن هذه القاعدة وهذه الاقتباسات التي أخذها من مدربين سابقين تعلم منهم وأراد أن يخلق فكرة جديدة بنفسه، هل سيحقق نفس هذه النجاحات ذات يوم، علينا فقط، أن ننتظر، ونرى، وعلى زيدان أن يستمر بالبحث عن مزيد من الاقتباسات.
 

Promo Arabic

تابع أحدث وأطرف الصور عن نجوم كرة القدم عبر حسابنا على إنستاجرام Goalarabia، ولا تفوت الصور والفيديوهات المثيرة على حسابنا على سناب شات Goalarabic

إغلاق