الأخبار النتائج المباشرة
الإحصائيات والتحليلات

الكلاسيكو | تير شتيجن × كورتوا.. لمن الغلبة الرقمية؟

11:18 ص غرينتش+2 17‏/12‏/2019
تير شتيجن وكورتوا
واقع الأرقام مختلف في المقارنة بين حارسي البارسا والريال

هناك جدلية لا تنتهي في كرة القدم، هل الأرقام تُعبر عن كل الحقيقة في ما يتعلق بمستويات اللاعبين؟ هذه الجدلية ستعود للطرح بناء على هذا الموضوع.

دائمًا ما تخرج المقارنات بين اثنين في نفس المركز قبل المباريات الكبيرة، ولا توجد أكبر من الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد، والمقارنة هنا تتعلق بحارسي الفريقين تير شتيجن وتيبو كورتوا.

فرغم كل ما يُقال عن تألق كبير للحارس تير شتيجن، لكن لغة الأرقام في تلك المقارنة تصب لصالح الحارس البلجيكي.

ويعيش كورتوا أفضل لحظاته بعد بداية متعثرة ومخيبة للآمال، ليصبح الآن أحد دعائم الفريق الأساسية، مقارنةً بالموسم الماضي الذي كان كارثيًا بالنسبة له.

واستقبلت شباك كورتوا 48 هدفًا في 35 مباراة بالموسم الماضي، واستمر أدائه الضعيف حتى بداية الموسم الحالي، لكن نقطة التحول في أداء كورتوا جاءت في 19 أكتوبر بعد الهزيمة أمام ريال مايوركا بنتيجة 1/0 بعد هدف لاجو جونيور، ومنذ ذلك الحين، تخلص كورتوا من هذا الانحطاط في المستوى وبدأ يؤكد قيمته بين الـ3 خشبات، حيث استقبلت شباكه 4 أهداف فقط في 9 مباريات متتالية.

في مجمل الموسم استقبلت شباكه 16 هدف في 18 مباراة، منهم هدفًا واحدًا في آخر مبارتين أمام فالنسيا وإسبانيول.

ويقترب كورتوا من أرقام أوبلاك "15 هدفًا في 23 مباراة" ويتفوق على تير شتيجن "23 هدفًا في 21 مباراة".

وخاض كورتوا حتى الآن 13 مباراة بقميص النادي الملكي على مستوى الليجا، بواقع 1170 دقيقة، استقبلت خلالها شباكه 9 أهداف، وخرج بشاكه نظيفة في 6 مباريات، متصديًا لـ27 محاولة منهم 21 محاولة من داخل منطقة الجزاء.

أما حارس مرمى العملاق الكتالوني فخاض في الليجا 16 مباراة، واستقبلت شباكه 20 هدفًا، لكنه قام بتصديات من كورتوا بواقع 31 تصديًا، لكن بعدد أقل من داخل منطقة الجزاء (17)، كما حافظ على نظافة شباكه في 4 مباريات فقط وهو رقم أقل من كورتوا.

مرة أخرى ربما تعتقد أن هذه الأرقام لا تعبر عن كل الحقيقة فيما يخص مستوى كلا الحارسين، وأن بعض تصديات تير شتيجن كانت أكثر حسمًا، ناهيك عن عدد المحاولات التي وصلت على مرماه في كل البطولات وما إلى ذلك، لكن لغة الأرقام تبقى مُجردة ولا تحتمل أكثر من تفسير.